مسؤولية اجتماعية

اختتام مؤتمر المسؤولية الاجتماعية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم


١٨/٠٩/١٢
AFC Social Responsibility Conference 2018 4

كوالالمبور - عزز الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التزامه بتحقيق التطوير المجتمعي من خلال كرة القدم، وذلك عبر تنظيم مؤتمر التطوير الاجتماعي 2018 الذي اختتم يوم الاثنين في العاصمة الماليزية كوالالمبور.


وجاء تنظيم هذا المؤتمر بعد النجاح الذي حققه المؤتمر المشترك مع رابطة الدوري الإنكليزي العام الماضي في هونغ كونغ، حيث تم استقطاب مجموعة رائدة من المؤسسات العالمية الخيرية لبحث التأثير الإيجابي لكرة القدم بهدف تمكين المجتمعات الآسيوية.





وقال السيد أحمد عيد الحربي رئيس لجنة المسؤولية الاجتماعية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال افتتاح المؤتمر: كرة القدم تواصل صنع الفارق في عدة أجزاء من قارة آسيا، والاتحاد الآسيوي لكرة القدم مصمم على القيام بالمزيد، نحن ملتزمون تماماً بتعزيز شراكتنا مع أفضل المنظمات العالمية لتحسين مستوى برامجنا ومساحة انتشارها.





وأضاف: أنا واثق أننا معاً يمكن أن نحقق أهدافنا في خدمة الناس في آسيا، خاصة بين الأكثر احتياجاً، من أجل صنع مستقبل أفضل وأكثر إشراقاً لأجيال المستقبل.

أنظر أيضا :


وركز المؤتمر على العناصر الأساسية الخمسة في إطار الرؤية والمهمة في الاتحاد الآسيوية لكرة القدم، وهي الأطفال والشباب، النزاهة والتعليم، الاندماج الاجتماعي، الصحة، والإغاثة.





وشارك في المؤتمر عدد من أبرز المؤسسات والمنظمات الدولية التي تتشارك العمل مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ومنها مدربون على امتداد القارات، سبورت رادر، الطريق المتوحد عالمياً، الاتحاد الدولي للشلل الدماغي، المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، الاتحاد الدولي للصليب والهلال الأحمر ومركز تعليم الروهينغا في ماليزيا.

وقال بريان سوسكفيتز مسؤول الاستراتيجيات في مدربين على امتداد القارات: الرياضة، وكرة القدم بالتحديد، تعتبر وسيلة لتوحيد الناس وهي تمتلك القدرة على جلب الأمل ونشر قيم الحياة في الدول التي تعاني في آسيا، وهذا المؤتمر سلط الضوء على البرامج والاستراتيجيات المتنوعة التي تطبق في قارة آسيا، وكذلك كشف فرص من أجل التعاون بهدف تقديم برامج أقوى.





ووفر المؤتمر أيضاً قاعدة من أجل مراجعة برامج المساعدة المكثفة، والتأثير الإيجابي لمؤسسة الحلم الآسيوي، والتركيز على مشاريع الإرث التي تتضمن قرية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في تاكلوبان (الفلبين) وإعادة إعمار مدرسة شري سيتي ديفي الثانوية في سيندوبالتشوك في نيبال.

وقال اوتام راج بانداري رئيس اتحاد نيبال لكرة القدم: إعادة بناء المدرسة كان نموذجاً مثالياً لنجاح كرة القدم والاتحاد الآسيوي لكرة القدم في الشراكة مع الحكومة المحلية ووزارة التربية والتعليم من أجل صنع تأثير كبير في المجتمع المحلي.





وتابع: مدرسة شري سيتي ديفي تعتبر حالياً مصدر فخر للناس والأطفال في سيندوبالتشوك، وهي مركز للتعليم وممارسة كرة القدم.