تحت الأضواء
تعريف بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم

رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة

AFC President Shaikh Salman bin Ebrahim Al Khalifa

استلم معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، مهام الرئيس العاشر في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عقب انتخابه بأغلبية كبيرة من الجمعية العمومية خلال اجتماعها غير العادي الذي عقد في شهر أيار/مايو 2013، حيث انتخب في ذات الاجتماع لعضوية اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وفي عام 2015 تم إعادة انتخاب الشيخ سلمان بالتزكية في منصب الرئاسة وكنائب لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وفي عام 2018 تم تعيينه نائباً أول لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

وأعيد انتخاب الشيخ سلمان من جديد بالتزكية في كلا المنصبين عام 2019 لدورة جديدة مدتها أربع سنوات.

الرؤية والالتزام

تقوم رؤية الشيخ سلمان على توحيد أسرة كرة القدم الآسيوية، وكذلك الاستفادة من التنوع الكبير في قارة آسيا ليكون لتعزيز قدرات الاتحادات الوطنية الأعضاء واتحادات المناطق، كوسيلة لتعزيز التضامن بين كافة أطراف اللعبة.

ويلتزم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة بأولوية تنظيم بطولات آسيوية على مستوى عالمي، حيث حققت بطولة دوري أبطال آسيا تطوراً كبيراً، في حين أن كأس الاتحاد الآسيوي تمنح فرص إضافية للمزيد من الاتحادات الوطنية الأعضاء. وقد اختتم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مطلع عام 2019 النسخة الأكبر في تاريخ كأس آسيا في الإمارات بمشاركة 24 منتخباً وطنياً.

كما يركز الشيخ سلمان على الاستفادة من التطورات الجديدة على الصعيد التكنولوجي، مثل استخدام حكم الفيديو المساعد، وانتهاج أسلوب عمل فعال في التطوير الفني من أجل تطوير اللاعبين والمدربين والحكام وبقية المسؤولين.

النزاهة والحوكمة

ويؤمن الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة كرئيس للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بحماية مصالح اللعبة والترويج لها، مع التركيز على مكافحة التلاعب في نتائج المباريات، وخلال رئاسته قام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بقطع خطوات ثابتة تجاه مواجهة التلاعب في نتائج المباريات والفساد، من خلال العمل مع الاتحاد الوطنية ووكالات تطبيق القانون الدولية.

وإلى جانب النزاهة، فإن الشيخ سلمان ومن خلال تعزيز التضامن والوحدة بين الاتحادات الوطنية الأعضاء، فإنه يواصل تطوير الحوكمة الجيدة، والتي كان لها دور كبير في تعزيز قيمة الحقوق التجارية للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، عبر توقيع عقد حقوق تجارية قياسي مع الشريك الجديد شركة دي دي ام سي فورتيس.

المسؤولية الاجتماعية

أما على صعيد المسؤولية الاجتماعية، فقد قام الشيخ سلمان بإطلاق مؤسسة الحلم الآسيوي في شهر آذار/مارس 2017، حيث أنه يتمسك بالاستفادة من قوة كرة القدم في تحقيق التطوير الاجتماعي ومساعدة الدول المحتاجة في آسيا.

كرة القدم النسائية

ويحظى تطوير كرة القدم النسوية باهتمام كبير عند الشيخ سلمان، حيث طالب باستخدام أساليب خاصة لتطوير كرة القدم النسوية، وذلك بالاعتماد على الإنجازات التي حققتها الفرق الآسيوية على المستوى العالمي. وفي عام 2018 أقيمت بطولة كأس آسيا للسيدات في منطقة غرب آسيا، وبالتحديد الأردن، وذلك للمرة الأولى في تاريخ البطولة.

مسيرة حافلة مع كرة القدم

وقد بدأت علاقة الشيخ سلمان مع كرة القدم منذ فترة طويلة عندما كان يمارسها في المدرسة وفي فريق الشباب لنادي الرفاع البحريني، حيث ساهمت إثارة كرة القدم والروح الجماعية فيها على تشجيعه لمواصلة مشواره الكروي.

وأثبت الشيخ سلمان تميزاً كبيراً في العمل الإداري لكرة القدم، حيث أصبح نائباً لرئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم عام 1998 ثم تولى منصب الرئيس عام 2002، وعين عام 2013 رئيساً فخرياً للاتحاد البحريني لكرة القدم.

وتم انتخاب الشيخ سلمان نائباً لرئيس اللجنة الأولمبية البحرينية في الفترة 2009-2012، ثم تم إعادة انتخابه للدورة التالية من عام 2013 ولغاية 2017.

وترأس الشيخ سلمان لجنة الانضباط في كأس العالم للأندية عام 2008 في اليابان والعديد من البطولات الدولية بما في ذلك كأس العالم للسيدات 2003 وكأس العالم للشباب تحت 20 عاماً 2005 ودورة الألعاب الأولمبية 2004 و2008.

في عام 2010 تم اختياره عضواً في اللجنة الفنية بالاتحاد الدولي لكرة القدم، والمكلفة في العمل من أجل الارتقاء بمستوى اللعبة.

كما تولى الشيخ سلمان عضوية اللجنة المنظمة لكأس العالم ومكتب كأس العالم 2014 في البرازيل، وهو يترأس حالياً لجنة التطوير في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

ومن ضمن المناصب الأخرى التي تولاها الشيخ سلمان، رئاسة لجنة كرة القدم في الأولمبياد الخاص، ونائب رئيس لجنة التسويق والبث التلفزيوني في الاتحاد الدولي لكرة القدم.

أحدث الأخبار

المزيد