تعريف بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم

أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم

يمتلك داتو ويندسور خبرة كبيرة في كافة مجالات كرة القدم كلاعب ومدرب وإداري، وقد انضم إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كمدير تنفيذي عام 2012 قبل أن يتم تعيينه نائباً للأمين العام بعد فترة قصيرة عام 2013.



وخلال حياته الحافلة بالعمل من أجل كرة القدم، كان داتو ويندسور معلماً في مدينة قدح ولعب في فريق الشباب بالولاية ثم عمل مدرباً في سيلانغور عام 1991، واستلم بعد ذلك عدة مناصب في الاتحاد الماليزي لكرة القدم واتحاد منطقة آسيان، وانضم عام 2001 إلى مكتب تطوير الاتحاد الدولي لكرة القدم وعمل أيضاً كمقيم للأداء.



ومنذ استلامه مهام أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم قام داتو ويندسور بدور رئيسي من أجل تطبيق إطار الرؤية والمهمة في الاتحاد، تحت إشراف الرئيس معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، وسعى إلى إعادة هيكلة الاتحاد القاري والتأكيد على مبدأ الشفافية من أجل ضمان تحقيق أفضل النتائج.



وقاد الأمين العام أيضاً جهود مكافحة التلاعب في نتائج المباريات، حيث يواصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التزامه بأن يكون أكثر اتحاد قاري ملتزم بمكافحة هذه المعضلة.



وعمل داتو ويندسور أيضاً مع الإدارات المختلفة في الاتحاد على تحقيق شراكات مع الاتحاد القارية الأخرى، وكان آخرها تحت إشراف معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد، مع اتحاد منطقة أوقيانوسيا والاتحاد الأفريقي لكرة القدم.



وشارك داتو ويندسور خلال مسيرته المهنية في الإشراف على عدة بطولات للعام، من ضمنها أول كأس للعالم تقام في قارة آسيا عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان، وكذلك كأس القارات 2009 و2013 وكوبا أميركا سنتيناريو 2016 في الولايات المتحدة.



وساهم داتو ويندسور أيضاً في تطوير البطولات المخلتفة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وهو ما تحقق في كأس آسيا 2015 في أستراليا وبطولة آسيا تحت 23 عاماً في قطر إلى جانب دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي، والتي حققت جميعها تطوراً كبيراً في مجالات التسويق والرعاية والحضور الجماهيري والمشاهدة التلفزيونية.



ويعمل داتو ويندسور على المساعدة في زيادة الاحترافية وتمكين الاتحادات الوطنية الأعضاء، كجزء من جهود الارتقاء بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم ليصبح اتحاداً رائداً على مستوى العالم.

أحدث الأخبار

المزيد