مؤتمر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم النسائية

ندوة كرة القدم النسائية تركز على تطوير اللعبة


١٨/٠٩/٢٠
Women's Development1

كوالالمبور - واصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم البناء على الأساسات القوية لكرة القدم النسائية في القارة، وذلك مع اختتام فعاليات الندوة الثانية لتطوير كرة القدم النسائية، والتي شهدت مشاركة مجموعة من قيادات اللعبة.


واستمرت الندوة على مدار ثلاثة أيام، واختتمت يوم الخميس، علماً بأن بداية الندوة شهدت الاحتفال بالمدربة اليابانية اساكو تاكورا التي قادت منتخب بلادها إلى الفوز بلقب كأس آسيا للسيدات 2018 في الأردن، ومواطنها فوكوشي ايكيدا الذي قاد فريقه إلى الفوز بلقب كأس العالم للشابات تحت 20 عاماً 2018 الشهر الماضي في فرنسا.





وتحدث آندي روزبورغ مدير الدائرة الفنية في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم حول (تطور كرة القدم في آسيا)، حيث أشار إلى خمسة عناصر للتطوير، وهي: كرة القدم النسائية، المسابقات، المدربين، الواعدين، والنخبة للفئات العمرية.





وقالت نوينغروتاي سراثونغفيان مدربة منتخب تايلاند للسيدات: التي سبق لها المشاركة في الندوة الأولى عام 2016: الحضور إلى هنا والاستماع إلى مدربين ناجحين مثل اساكو تاكاكورا وفوتوشي ايكيدا يساعد على تعزيز عدة أمور نسعى لتحقيقها.





وأضافت: في السابق كان الاتحاد التايلاندي لكرة القدم يركز على الرجال فقط، ولكن الآن نحن نركز أكثر على تطوير الواعدات والناشئات، ومنذ الدورة الماضية واصلنا عملية التطوير والآن لدينا عدة أكاديميات ومدارس رياضية، حيث نقوم باستكشاف المواهب الواعدة، ومن ضمن هؤلاء تشارك حالياً عدة لاعبات في تصفيات بطولة آسيا للناشئات تحت 16 عاماً.





وأوضحت: نريد منح اللاعبات خبرة دولية جيدة من أجل تطوير مهاراتهن، حيث أنهن سيكن نجمات المستقبل في المنتخب الوطني.

وشهد اليوم الثاني من الندوة التركيز على التحليل الفني لنهائيات كأس آسيا 2018 في الأردن، وكذلك التركيز بشكل معمق على الجانب العالمي للعبة قدمته اريانا ديميروفيتش مسؤولية تطوير كرة القدم النسائية في الاتحاد الدولي لكرة القدم.





وقامت الندوة بتوفير مواد مفيدة للمشاركين، حيث تم التركيز على أفضل الممارسات، ودراسة حالات للدول الصاعدة في القارة، ومن ضمنها هونغ كونغ والهند والأردن.





وقالت رنا نخلة من لبنان: هذه الندوة كانت مفيدة للغاية بالنسبة لي شخصياً، كرة القدم النسائية في لبنان لا زالت في مراحلها الأولى، ومثل هذه الندوة تحسن معرفتنا وتمنحنا فكرة عن كيفية التقدم للأمام.





وتابعت: الاتحاد اللبناني لكرة القدم بدأ التركيز بشكل كبير على تطوير كرة القدم النسائية، وقد عادت اللاعبات السابقات في المنتخب الوطني من أجل المساعدة في تطوير قطاع الواعدات، والنتائج بدأت تظهر تدريجياً، خاصة في التصفيات الجارية حالياً لبطولة آسيا للناشئات تحت 16 عاماً، حيث حقق منتخب لبنان الفوز في أول مباراتين.

واختتمت الندوة بشكل مميز من خلال المقابلة مع المدرب نيلز نيلسن، الحاصل على المركز الثاني في جائزة أفضل مدرب للسيدات في العالم 2017 بعدما قاد منتخب الدنمارك لبلوغ نهائي بطولة أمم أوروبا للسيدات عام 2017.





وشدد نيلسن الذي يعمل حالياً مساعداً لمدرب منتخب الصين للشابات تحت 20 عاماً، على أهمية إيجاد نظام متكامل لتطوير كرة القدم للسيدات والرجال، مشيداً في ذات الوقت بالتطور الهائل لكرة القدم النسائية في قارة آسيا.





وأوضح: قارة آسيا تسير مثل قطار سريع، فهي تضم بطل للعالم، ولديها الرغبة والقيادة، وبعض الفرق قطعت مشوار أكثر من الفرق الأخرى، ولكنني أعتقد أن كرة القدم الآسيوية تتقدم للأمام بشكل جماعي طالما استمرت طموحات التطور لدى كل الدول، ولا حدود لما يمكن تحقيقه.