أنت في كأس آسيا لكرة القدم  / أخبار

عباس عبيد: الإعداد الجيد سيكون أساس نجاح العراق في كأس آسيا 2019


١٨/١٢/٠٣
Abbas Obeid

بغداد - قال قائد منتخب العراق السابق عباس عبيد أن أبطال القارة 2007 سيخوضون اختباراً صعباً في نهائيات كأس آسيا 2019، وسيحتاجون إلى الاستفادة القصوى من معسكرهم التدريبي الذي يستمر 20 يوماً في قطر.


ويقول الرجل الذي قاد منتخب بلاده في نهائيات كأس آسيا 2000 في لبنان: الدوري العراقي الآن في فترة توقف لمدة 40 يوماً، 20 يوماً خاصة بالمعسكر التدريبي في قطر و20 يوماً من أجل نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، وهذا هو الوقت الحيوي للمنتخب الوطني.





وأوضح: لأن دورينا المحلي ليس في أفضل مستوياته في الآونة الأخيرة، أشعر أن اللاعبين قد يجدون صعوبة في رفع مستوى لعبهم ليتناسب مع مستوى بطولة كأس آسيا.

أنظر أيضا :


وأضاف: لذا في هذا المعسكر التدريبي، وخلال المباريات الودّية ضد المنتخبات الأخرى، سيكون لدى اللاعبين العراقيين فرصة للتحضير الجيد للبطولة القارية في الإمارات، وهذا مهم للغاية بالنسبة للفريق.





وتابع: شاهدت المباريات الودّية الأخيرة ضد الأرجنتين والسعودية ولم يكن الأداء سيئاً.. بالطبع الخسارة أمام الأرجنتين التي تعتبر واحدة من أقوى المنتخبات في كرة القدم العالمية، أمر طبيعي، ولكن كانت هناك إشارات إيجابية ضد السعوديين.





قبيل بطولة كأس آسيا 2015 قبل أربع سنوات، قال عبيد للموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم إن منتخب العراق كان جيدًا بما يكفي للوصول إلى الأدوار الإقصائية، ولكنه خشي من المواجهة أمام منتخبات مثل كوريا الجنوبية أو اليابان، حيث أنها فرق قوية للغاية.

تنبؤه كان دقيقاً، حيث أن منتخب العراق خسر بنتيجة 0-2 على يد الكوريين الجنوبيين في الدور قبل النهائي.





وفيما يتعلق بآرائه حول طموحات منتخب بلاده في البطولة القارية 2019 في الإمارات؟ أكد أنها ستكون بطولة صعبة على العراق.

وأشار عبيد بقوله: الفريق الذي ذهب إلى أستراليا كان جيداً جداً، وهو فريق رفيع المستوى من خلال وجود لاعبين جيدين وذوي خبرة مثل يونس محمود.





وبيّن: هناك فرق كبير الآن. لا يوجد في صفوف منتخبنا أسماء نجوم كبيرة مثل قبل يُمكّنهم من قيادة الفريق بعروض فردية استثنائية.





وقال: ستكون أيضاً مجموعة صعبة للغاية. حيث أن إيران وفيتنام جيدتان للغاية. شاهدت منتخب فيتنام في بطولة آسيا تحت 23 عاماً وفي دورة الألعاب الآسيوية الأخيرة، وكان رائعاً للغاية.

وأضاف: سيكون من الصعب الحصول على إحدى بطاقات التأهل إلى الأدوار الإقصائية عن هذه المجموعة.





وتابع: إذا كان عليّ أن أتنبأ، فإنني سأقول أن الوصول إلى الدور ربع النهائي هذه المرة بالنسبة للعراق، لكني لا أستطيع أن أراهم يصلون إلى الدور قبل النهائي مرة الثانية على التوالي، فهناك العديد من الفرق الجيدة.





وختم: لكن تحت قيادة المدرب السلوفيني سريتشكو كاتانيتش ربما يمكنهم فعل شيء جيد في هذه البطولة، دعونا نرى.

أخبار مقترحة :