أنت في كأس آسيا لكرة القدم  / أخبار

المجموعة الثانية: تقديم مباراة أستراليا وسوريا


١٩/٠١/١٤
Australia v Syria

العين - يبحث منتخب سوريا عن خطف بطالقة التأهل للدور الثاني عندما يتقابل مع أستراليا يوم الثلاثاء على ستاد خليفة بن زايد في العين، ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الثانية في كأس اسيا 2019 بالإمارات.


ويلتقي في المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الثلاثاء أيضاً فلسطين مع الأردن على ستاد محمد بن زايد في أبو ظبي.





ويتصدر منتخب الأردن ترتيب المجموعة برصيد 6 نقاط من مباراتين، مقابل 3 نقاط لأستراليا ونقطة لكل من سوريا وفلسطين.





وكانت الجولة الأولى من منافسات المجموعة شهدت فوز الأردن على أستراليا 1-0 وتعادل سوريا مع فلسطين 0-0، في حين شهدت الجولة الثانية فوز الأردن على سوريا 2-0 وأستراليا على فلسطين 3-0.

أنظر أيضا :


ويتأهل إلى دور الـ16 المنتخبين الحاصلين على المركزين الأول والثاني في كل مجموعة، إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث.





وأعلن فجر إبراهيم المدير الفني الجديد لمنتخب سوريا جاهزية اللاعبين لتقديم أداء مغاير عن الذي ظهروا به الفريق الجولتين الأولى والثانية، منوهاً بالحالة المعنوية المرتفعة التي تسود أجواء المنتخب.





وقال إبراهيم: دعوني أبدأ بالإشارة إلى التصرف الكبير الذي بدر من اللاعب عمر السومة وتنازله عن شارة قيادة المنتخب، وهذا إن دل على شيء فإنما على القيمة الكبيرة التي يمتلكها والاحترافية التي لديه، ومن هنا أوجه شكري الوافر له.

وأضاف: همّنا في المقام الأول الآن إسعاد الشعب السوري، سنعمل بقوة على ذلك من خلال محاولة التأهل إلى الدور المقبل، شرف كبير أن أتولى تدريب المنتخب وهو ما أعتبره مسؤولية وطنية كبيرة نأمل أن نكون على قدرها دائماً.





وأوضح: المنتخب الأسترالي قوي ولديه إمكانات كبيرة جداً سواء في طبيعة احتراف اللاعبين والدوري هناك، لكن أيضاً هو قابل للخسارة كما حدث في مباراتهم أمام الأردن وبالتالي علينا التعامل نفسياً مع هذا بالطريقة التي من شأنها أن تحقق غايتنا من اللقاء.



ورداً على سؤال حول سعي منتخب سوريا للرد على خسارته أمام أستراليا في الملحق الآسيوي لتصفيات كأس العالم 2018: لا أحبذ الحديث عن لغة الثأر، أحب الحديث عن كرة القدم فقط، في هذه اللعبة الأمور الفنية والتكتيكة أصبحت معروفة تماماً، ما يساهم في النتائج بطريقة مباشرة هو العامل النفسي، عملنا منذ وصولنا كثيراً في هذا الجانب.





واعتبر المدافع أحمد الصالح أن المواجهة أمام أستراليا لا تقبل القسمة على اثنين، مؤكداً حرصه وزملائه على تعويض الحزن الذي ظهر على الجماهير السورية بعد النتائج أمام فلسطين والأردن.





وقال الصالح: نرفع شعار نكون أو لا نكون أمام أستراليا، المنتخب السوري يمتلك الكثير من النجوم، ولدينا العزيمة لتحقيق الفوز مع كامل الاحترام للمنتخب الأسترالي، والأمر الآن مختلف تماماً بوجود الكابتن فجر إبراهيم مديراً فنياً للمنتخب.

من جهته أعرب غراهام أرنولد مدرب منتخب أستراليا عن ثقته التامة بتحقيق نتيجة تضمن له العبور إلى الدور الثاني، مشيراً في الوقت ذاته إلى الاحترام الكامل الذي يكنّه للمنتخب السوري.





وقال أرنولد في المؤتمر الصحفي الذي يسبق اللقاء: وصلنا إلى الجاهزية بعد مباراة فلسطين، أعتقد أننا تجاوزنا آثار المباراة الأولى وحققنا ما هو مطلوب منا من حيث العودة إلى المنافسة من جديد، نتطلع إلى الحسم في لقاء الغد.





وأضاف: رصدنا المنتخب السوري من حيث نقاط القوة والضعف، في الماضي كان لدينا العديد من اللاعبين المختلفين الذين واجهوا سوريا في تصفيات كاس العالم، علينا أن نركز على فريقنا وما يضمه من لاعبين شبان والاهتمام بمستوانا في المقام الأول.





وأوضح: دائماً نفكر بعقلية الفوز وحصد النقاط الثلاث، وكثيراً ما أوجه اللاعبين في ذلك الشأن، لديهم الرغبة الكبيرة التي تساعدهم في تحقيق النتائج المطلوبة.

وعن مدى تأثر المنتخب الأسترالي بعدم حسم التأهل حتى اللحظة قال أرنولد: لا يسبب ذلك ضغطاً علينا لأننا نؤمن بقدراتنا وحظوظنا، ولا يمكننا الحديث عن طبيعة المواجهات في الأدوار القادمة لأننا نركز على المباراة القادمة ولا نفكر بأي شي آخر.





من جانبه أكد الحارس ماثيو رايان أن العودة القوية التي أظهرها المنتخب الأسترالي أمام فلسطين عزز من الثقة لدى اللاعبين، مشيراً إلى الجاهزية الفنية والبدنية والمعنوية لخوض اللقاء ضد سوريا.





وقال رايان: استمتعنا بالمنافسة في هذه البطولة، نحترم المنتخب السوري ونقدّر طموحهم، لكننا مستعدون تماماً لمواجهتهم، لا نركز على لاعب معين وإنما نهتم كثيراً بما يجب علينا تقديمه، وأعتقد أن هناك الكثير من الدروس المستفادة التي تقدمها لنا كرة القدم.





ويفتقد منتخب أستراليا في هذه المباراة اللاعب ترينت ساينزبري بسبب الإيقاف نتيجة حصوله على الإنذار الثاني في المباراة أمام فلسطين، في حين يتوقع أيضاً غياب ماثيو ليكي بسبب الإصابة.

أخبار مقترحة :