أنت في كأس آسيا لكرة القدم  / أخبار

المجموعة الثالثة: تقديم مباراة الفلبين والصين


١٩/٠١/١٠
China-Philippines-Live2

أبو ظبي - يتطلع منتخب الصين لتحقيق الفوز الثاني على التوالي عندما يتقابل مع الفلبين يوم الجمعة على ستاد محمد بن زايد في أبو ظبي، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في كأس آسيا 2019 في الإمارات.


ويلتقي في المباراة الثانية ضمن ذات المجموعة يوم الجمعة أيضاً جمهورية قرغيزستان مع كوريا الجنوبية على ستاد هزاع بن زايد في العين.



ويتصدر منتخب الصين ترتيب المجموعة برصيد 3 نقاط من مباراة واحدة، بفارق عدد الأهداف المسجلة أمام كوريا الجنوبية، في حين لا زال رصيد قرغيزستان والفلبين خالياً من النقاط.



وكانت الجولة الأولى من منافسات المجموعة شهدت فوز الصين على قرغيزستان 2-1 وكوريا الجنوبية على الفلبين 1-0.

أنظر أيضا :


وتقام مباريات الجولة الثالثة والأخيرة يوم الأربعاء المقبل، حيث تلتقي كوريا الجنوبية مع الصين، وقرغيزستان مع الفلبين.





ويتأهل إلى دور الـ16 في البطولة الفريقين الحاصلين على المركز الأول والثاني في كل مجموعة، إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثالث.





وشدد مارتشيللو ليبي مدرب منتخب الصين على أهمية عدم تكرار فريقه الأخطاء التي ارتكبها في المباراة الأولى، وقال: في كرة القدم يجب أن تدافع جيداً وتهاجم جيداً، ويمكن أن تفوز بفارق ضئيل أو فارق كبير، لكن المهم هو أن يكون لديك التوازن المناسب بين الهجوم والدفاع، وما يهمنا ألا نكرر الأخطاء التي حصلت في المباراة الأولى.

وأضاف: حسب معلوماتي عن منتخب الفلبين أنه يلعب بأسلوب أوروبي، حيث أن لديهم لاعبين يلعبون في المانيا وإسبانيا وإنكلترا، وبشكل عام هم يمتازون بالقوة البدنية والقدرات العالية، ونخن نعرف أن المباراة لن تكون سهلة، لكن من الضروري لنا أن نحصل على النقاط الثلاث ونضمن التأهل للدور الثاني.





وكشف: هنالك لاعبين هما وي شيهاو وزياو زهي لن يكون بإمكانهما المشاركة في مباراة الغد نتيجة الإصابة، ولكن سنحاول من جديد تعويض غيابهما.





وأوضح بخصوص الاعتماد على اللاعبين أصحاب الخبرة في الفريق: عندما استلمت هذه المهمة قبل عامين كنت أدرك أن أمامي تحد كبير، وكان منتخب الصين يخوض مباريات تصفيات كأس العالم، ويومها لم يحصل الفريق على أي نقطة قبل قدومي، ثم حصلنا على 11 نقطة من ست مباريات، وبعد ذلك خضنا مباريات ودية منحنا خلالها الفرصة لبعض اللاعبين الشباب، أما الآن فإنني أحاول الاستفادة من أفضل اللاعبين المتاحين لخوض هذه البطولة المهمة.

وأردف بالقول بخصوص المنافسة في البطولة: برأيي بعد الجولة الأولى من المباريات كانت المفاجأة الوحيد هي خسارة أستراليا أمام الأردن، ولكن في بقية المباريات كنا نعرف مستوى المنتخبات وتوقعنا انتصارات إيران والسعودية واليابان وكوريا الجنوبية، كنا نعرف من هي الفرق القوية في البطولة.





وتابع: في ذات الوقت نحن ندرك أننا نمتلك مقومات جيدة وتنظيم جيد في كأس آسيا، وسوف نرى تدريجياً تطور الفريق، المهم الآن أن نتأهل للدور الثاني، ثم سنرى ماذا سيحصل، وفي كرة القدم كل شيء ممكن.

في الجهة المقابلة أعرب زفن غوران اريكسون مدرب منتخب الفلبين عن رضاه من تصاعد أداء الفريق، وقال: أنا أعمل مع الفريق منذ حوالي شهرين، وقد لعبنا بصورة جيدة في بطولة منطقة آسيان، وقمنا بعمل جيد.. بعد ذلك خسرنا لسوء الحظ في المباراة الأولى، حيث كنا نستحق نتيجة أفضل، ولكن نتطلع للقيام بعمل أفضل.





وأضاف: صحيح أن كرة القدم في الفلبين لا زالت في مرحلة التطور، ولكن أتوقع في غضون عشر سنوات أن تكون قادرة على المنافسة بقوة، هنالك جيل جيد من اللاعبين المميزين، وأنا أحب التحدي من خلال العمل مع الفريق في غضون هذه الفترة القصيرة.





وكشف: ربما خبرتي في العمل بالصين قد تساعد الفريق نوعاً ما، وأنا أعرف لاعبي شنغهاي اس آي بي جي في صفوف الصين إلى جانب آخرين، ولكن عندما تبدأ المباراة فإن كل شيء يعتمد على اللاعبين في الملعب، وكذلك فإنه في كرة القدم الآن لا يوجد أسرار.

وقال حارس المرمى مايكل فولكسغارد: وجود مدرب سبق له العمل في الصين ولاعب محترف في الصين ضمن فريقنا بالتأكيد سوف يمنحونا معلومات كثيرة عن منتخب الصين، وهو أمر يجب أن نعمل على استغلاله في المباراة غداً.





وأردف بالقول: سنلعب بقلوبنا على أرض الملعب من أجل تثميل الفلبين بأفضل صورة ممكنة.. حضور الجماهير الفلبينية بالإمارات إلى أرض الملعب يعني الكثير لنا، وهو يحفزنا من أجل تقديم كل ما بوسعنا لإسعادهم.

أخبار مقترحة :