January 5 - February 1, 2019
BUY YOUR TICKETS
أنت في كأس آسيا لكرة القدم  / أخبار

مدرب تايلاند: هدفنا الرئيسي صناعة التاريخ في الإمارات


١٨/١٠/١٠
Persepolis set new AFC Champions League attendance record

هونغ كونغ - يُصر ميلوفان راجيفاتش المدير الفني للمنتخب التايلاندي لكرة القدم على أن الهدف هو صناعة التاريخ في نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، وقد جاء حديثه قبيل المباراة الودّية أمام هونغ كونغ، المقررة يوم الخميس.


وبدون النجوم المحترفون في اليابان وأوروبا، شاناثيب سونغكراسين، تيراسيل دانغدا، ثيراثون بونماثان، وكاوين ثامساتشانان، سيكون المنتخب التايلاندي لديه عدداً من الوجوه الجديدة عندما يواجه منتخب هونغ كونغ وترينيداد وتوباغو يومي 11 و14 تشرين الأول/أكتوبر على التوالي.





ومع ذلك، فإن المدرب راجيفاتش في الصورة (أدناه) مقتنع بأن المباراتان سوف تكونان بمثابة بناء حيوي للفريق، خاصة في ظل التحديات الهامة التي تنتظر المنتخب التايلاندي في الأشهر المُقبلة من خلال بطولة آسيان 2018 ونهائيات كأس آسيا 2019 التي تلوح في الأفق.

أنظر أيضا :


- ما الذي تأمله من المباريات الودّية القادمة في هونغ كونغ وعلى أرضكم أمام ترينيداد وتوباغو؟



إنه اختبار نحن بحاجة له قبل خوض البطولتين القادمتين. إحدي المباراتين ستكون خارج أرضنا، وهو أمر مهم لأننا سنلعب بعض المباريات خارج ميداننا من خلال بطولة آسيان، ولذلك نسعى إلى رؤية كيف يعمل اللاعبون ومدى استعدادهم من الناحية الذهنية خارج الديار.





لم يكن لدينا الكثير من الوقت للتحضير لهذه المباريات، وبالتالي لا يمكننا دفع الكثير، خاصة بسبب قرب المباريات، لكنها بالتأكيد فرصة جيدة لمعاينة بعض اللاعبين.

- هل كان الأداء المخيّب للآمال لمنتخب تايلاند الأولمبي في بطولة آسيا تحت 23 عاماً وكذلك دورة الألعاب الآسيوية لهذا العام، قد أقنعك بأن العديد من هؤلاء اللاعبين ليسوا على أتم الإستعداد لتمثيل المنتخب الأول؟



على الاطلاق. وصفتي المفضلة هي مزيج من اللاعبين ذوي الخبرة واللاعبين الشباب. يجب علينا تضمين بعض اللاعبين الشباب لأنهم يضيفون العمق إلى الفريق كما يضيفون بعض الجودة.





هناك دائماً بعض اللاعبين الشباب الذين هم على استعداد للمرحلة الكبيرة وأصعب التحديات.

علينا أن نتذكر أيضاً، أن معظم اللاعبين الشباب لا يمكنهم الحفاظ على مستوى جيد لفترة طويلة. عادة يكون لديهم صعود وهبوط في المستوى، وهذا عامل مهم أيضاً بالنسبة لنا لتقييمهم بشكل جيد ورؤية كيف يستجيبون تحت الضغط، وعندما يكونون متعبين.





علينا أيضاً أن نفكر في كيفية تحديث طاقاتهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم. أنا متأكد من أنني سأكون قادراً على تشكيل فريق جيد يتألف من لاعبي الخبرة والشباب القادرين على التعامل مع هذا المستوى من المنافسة.

- ما مدى أهمية تقديم أداء إيجابي في بطولة آسيان الشهر المُقبل، وذلك من أجل الحفاظ على معنويات عالية قبل خوض نهائيات كأس آسيا بداية شهر كانون الثاني/يناير المُقبل؟



كل شيء يعتمد على النتائج. يمكن أن يتغير مستوانا عندما يكون لدينا العديد من المباريات. وهذا طبيعي، حتى بالنسبة للمنتخبات الكبيرة، فيمكن أن يكون لها صعود وهبوط في المستوى. في النهاية، ستكون النتيجة هي الحقيقة التي تساعد في الحفاظ على جو إيجابي.





بطولة آسيان هي بطولة هامة، لكن الهدف الرئيسي بالنسبة لنا هو نهائيات كأس آسيا، فهي أهم بطولة خاصة لهذا الجيل من اللاعبين، ويمكنهم ترك بصمتهم في الإمارات، وإثبات أنفسهم على الساحة القارية ضد أقوى المنتخبات الآسيوية.

الهدف الأساسي هو التأهل لدور الـ16، وهو ما سيكون نتيجة رائعة لمنتخب تايلاند. وبعد ذلك، سنحاول القيام بشيء أكبر إذا كان ذلك ممكناً. إنها فرصة لصناعة التاريخ لكرة القدم التايلاندية.

أخبار مقترحة :