أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

تحليل: التحول التكتيكي ساعد العين على تجاوز المالكية


١٨/٠٢/٠١
Shiotani

العين - حقق نادي العين الفوز في مباراة صعبة أمام ضيفه المالكية في طريقه للوصول إلى دور المجموعات من بطولة دوري أبطال آسيا بعدما تفوق بنتيجة 2-0 يوم الثلاثاء.


وظل المُضيفون يشعرون بالإحباط خلال مجريات الشوط الأول، وذلك بعد أن فشلوا في تحقيق أي هدف، لكنهم نجحوا في التسجيل في نهاية المطاف خلال اللقاء الذي أقيم على ستاد هزاع بن زايد بفضل التغيير التكتيكي  الذي حدث في الشوط الثاني من المباراة.

أنظر أيضا :


نفس الطرق نفس النتائج



في حين أن فريق المالكية لم يلعب بطريقة  دفاعية واضحة، إلا أنه دافع من العمق، وكانت خطة المدير الفني لفريق العين زوران ماميتش كسر دفاعات المنافس من خلال اعتماد فريقه على الكرات الطويلة.

واعتمدت هجمات المُضيفين على الرباعي المتمثل في ماركوس بيرغ وحسين الشحات وكايو وعمر عبد الرحمن. وخلال ذلك، أطلق مهاجمو العين 14 تصويبة، لكنها كانت تفتقد للدقة اللازمة في أغلب الأحيان، حيث تجاوزوا حارس مرمى فريق المالكية عبد الكريم فاردان مرتين فقط خلال المباراة.



وقام مدافعو فريق المالكية بعملهم على أكمل وجه خلال مجريات الشوط الأول من المباراة، بعد منعهم خمس هجمات خطيرة. وقد لخص المدافع النيجيرى جيجي سوريولا قدرة فريقه في تنظيف خط الخلفي من الكرات للحفاظ على نتيجة التعادل حتى نهاية الشوط الأول.



اللجوء للعب على الأطراف

وفي مواجهة التحدي المتمثل في اختراق دفاع فريق المالكية العنيد، غير المدرب الكرواتي لفريق العين من خطته التكتيكية، وأثبت أنه حاسم بالنسبة للنتيجة النهائية.



وقد تعامل الفريق البحريني الضيف بنجاح مع كل ما ألقاء فريق العين عليهم في منطقة العمق، لذلك كان الجواب من جانب أصحاب الأرض المتمثل في توسيع نطاق اللعب. تم نقل الشحات إلى دور يميني أوسع، وضم بندر الأحبابي إلى اليمين الذي قام بثمانية عرضيات في الشوط الثاني، مقارنة بما مجموعه ثلاثة في الشوط الأول.



حقق تغيير ماميتش التكتيكي نجاحاً كبيراً من خلال إحراز هدفين عبر بيرغ وكايو في الشوط الثاني، التي تم صناعتهما بواسطة العرضيات من الجهة اليمنى من خلال الشحات والأحبابي على التوالي.



الحضور الأول للمالكية

على الرغم من الخسارة بنتيجة 0-2، وذهاب فريق المالكية لخوض منافسات دور المجموعات من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 2018، إلا أنه قام بالكثير من الهجمات السريعة التي عبرت أدائه الإيجابي أمام العين. وهددوا مرمى المنافس في العديد من المناسبات، وحُرموا من فرصة رائعة تصدى لها حارس مرمى فريق العين خالد عيسى.



وستكون مساهمة عيسى البري من الناحية الهجومية حاسمة بالنسبة لفريقه خلال منافسات بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. حيث صنع المهاجم عدة مرات المساحات وراء دفاع العين، وسنحت له فرصة في غاية الخطورة عندما سدد كرة رأسية مرت قريبة فوق مرمى المنافس.



وصلت نسبة استحواذ فريق المالكية في بعض الأحيان إلى 70% أمام العين، ولكن المقلق في الأمر أن لاعبي الفريق البحريني استطاعوا تصويب كرة واحدة فقط نحو المرمى مباشرة من خلال ثمانية أتيحت لهم. ورغم دقة التسديد المنخفضة التي بلغت 12.5 % إلا أن أداء الفريق الذي يقوده المدير الفني أحمد الدخيل يستحق الثناء.