أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

تحليل: طموح كاشيما يطغى على بيرسيبوليس


١٨/١١/٠٥
Persepolis Kashima

كاشيما - حصل فريق كاشيما انتليرز على أفضلية التقدم بنتيجة 2-0 قبل مباراة الإياب من نهائي دوري أبطال آسيا 2018، وذلك بعد فوزه على ضيفه بيرسيبوليس في مباراة الذهاب التي أقيمت في اليابان، يوم السبت.


وبتسجيله هدفين خلال مجريات الشوط الثاني من اللقاء أصبح الفريق الذي ينافس في الدوري الياباني للمحترفين يملك الأفضلية، بينما يسعى فريق بيرسيبوليس لتعويض تأخره في محاولة للإطاحة بمنافسه في مباراة الإياب يوم 10 تشرين الثاني/نوفمبر.

أنظر أيضا :


كاشيما يعتمد على الأطراف 



قام كاشيما بالتأكيد بالضغط على منافسه من خلال الكثير من اللعب الهجومي خاصة على مستوى الأجنحة.





كان دايغو نيشي مشغولاً للغاية من خلال التقدم والتراجع في الجناح الأيمن، ويُوضح (الرسم البياني أدناه) أن ما يقرب من نصف توغلات كاشيما الهجومية كانت من الجانب الأيمن من الملعب.

الأزرق الفاتح - كاشيما انتلرز، الأزرق الداكن - بيرسيبوليس





وقد جاء الهدف الأول من خلال عملية هجومية من الجانب الأيمن، حيث تبادل ليو سيلفا الكرة مع زميله قبل أن يتوغل ويسدد كرة صاروخية عن بعد 18 ياردة داخل الشباك.





لم يكن شوتو ياماموتو مؤثراً مثل نيشي لكنه لا أرسل الكثير من الكرات من الجهة اليسرى، حيث عمل الفريق المُضيف على إرهاق نظيره الإيراني.





كان كاشيما الفريق الأقوى بشكل واضح، واستغلاله للأطرافساعده بالتأكيد على زيادة الضغط على بيرسيبوليس خلال مجريات الشوط الثاني على وجه الخصوص.





مكافأة كاشيما على هجومه الطموح



جاء الفريق الضيف بخطة واضحة لاحتواء المُضيفين، ومحاولة مباغتتهم من خلال الهجمات المرتدة. تمسك دفاع الفريق الإيراني إلى حدٍ كبير بمواقعه طوال المباراة، على عكس الفريق المُضيف كما يوضح (الرسم البياني أدناه).

الأزرق الفاتح - كاشيما انتلرز، الأزرق الداكن - بيرسيبوليس





بعد البداية المهزوزة، أظهر كاشيما طموحاً هجومياً بشكل أكبر فيما بعد، وتمثل هذا بأفضل ما أظهره الظهير نيشي صاحب القميص رقم 22، الذي أمضى وقتاً أطول من زملائه المدافعين في نصف ملعب المنافس.





أمضى ثلاثة من لاعبي كاشيما معظم فترات المباراة في نصف ملعبهم، مقارنة بستة لاعبين في فريق بيرسيبوليس.





إن تركيز بطل الدوري الإيراني على الناحية الدفاعية جعل فريق كاشيما يحصل على القليل من الفرص في الشوط الأول. ومع ذلك، خسر الفريق الإيراني في نهاية المطاف، وذلك بعد هدف ليو سيلفا من تسديدة رائعة، وتمريرة كينتو ميساو المُتقنة التي وصل إلى زميله البرازيلي سيرجينيو الذي أحرز الهدف الثاني لفريقه.





تضاؤل تأثير رسن



كان لاعب خط الوسط في صفوف بيرسيبوليس بشار رسن أفضل لاعب في الملعب خلال مجريات الشوط الأول، يوم السبت.





كان يتحرك في جميع أنحاء الميدان، مما جعله يساهم على حدٍ سواء من الناحيتين الهجومية والدفاعية. إلا أن رسن خرج من أجواء المباراة في الدقائق الـ45 الثانية، بعد أن فرض كاشيما سيطرته بشكل كامل وسجل هدفين.

تُبرز (الخريطة أدناه) الخاصة بلمسات رسن للكرة خلال الشوط الأول مدى اتساع تأثيره. ومع ذلك، فإن المقارنة مع مساهماته في الشوط الثاني تقدم دليلاً واضحاً على الاختلاف، من خلال عدد أقل بكثير من اللمسات وحركة أقل بشكل عام.





كان تراجع أداء رسن في الشوط الثاني انعكاس لأداء فريقه بيرسبوليس ككل، حيث أنه بعد الشوط الأول القوي، فقد الفريق الإيراني طريقه إلى حدٍ ما، حيث استفاد كاشيما من ذلك استفادة كاملة.

أخبار مقترحة :