أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

تحليل: الاستقلال يبطل مفعول الريان ويحجز مكانه في دور الـ16


١٨/٠٤/٠٤
Main EstvRay

طهران - حجز فريق الاستقلال الإيراني مكانه في الأدوار الإقصائية من منافسات دوري أبطال آسيا لعام 2018، وذلك بفوزه 2-0 على الريان القطري على ستاد أزادي، لحساب الجولة الخامسة من المجموعة الرابعة، يوم الاثنين.


الإستقلال المُضيف لم يكن منزعجاً من قبل الزوار، الذين اقتصرت نصف فرصهم من خلال خط الظهر المُلفت للنظر. واحدة من العديد من التمريرات الطويلة من الخلف كادت أن تساهم في تقليص الفارق في وقت لاحق من مجريات الشوط الثاني، لكن هذه الطريقة لم تمكن الريان من تحقيق إلى العودة في نتيجة المباراة.



نورافكان يقود الفريق من الخلف



بدت نجومية أوميد نورافكان واضحة من خلال وجوده كظهير الأيسر لفريقه أمام منافسه الريان القطري، الذي نادراً ما هدد الفريق الإيراني طوال مجريات المباراة.



كان يتوقع الكثير من المدافع الشاب، الذي اقتحم صفوف الفريق الأول وعمره 18 عاماً فقط، ليحقق رقم قياسي بالنسبة للنادي. بعد أيام فقط من تسجيله هدفه الأول في الدوري، والذي كان خلال الفوز على نفط طهران يوم الخميس، قام نورافكان بثلاث مراوغات ناجحة، وكان لديه 94 لمس للكرة ضد خصومه الذين لم تكن لديهم إجابة على موهبته.

كما أظهر نورافكان مهاراته الدفاعية في هذا اللقاء، حيث فاز بما مجموعه تسع مواجهات مباشرة طوال الـ90 دقيقة، بينما كان فريقه يغلق اللعب أمام الريان، ليحافظ على شباكه نظيفة في ثلاث مباريات.



الريان يختنق في الأمام



للمرة الأولى في دوري أبطال آسيا هذا الموسم، فشل الريان في تسجيل هدف واحد خلال 90 دقيقة. ساهم كل من عبد الرزاق حمد الله ورودرييغو تاباتا بتسجيل خمسة أهداف من أصل ستة خلال مباريات المجموعة الأربع الأولى، كما سجل الثنائي الهجومي 31 هدفًا حتى الآن في موسم الدوري 2017/18 القطري. أما ضد الإستقلال، فقد عانى كلا اللاعبان من قوة دفاع المضيفين، وكثيراً ما كانا مجبرين على التسديد من مواقع دون المستوى الأمثل. وكانت النتيجة تسديدة خطرة واحدة على المرمى من كلا اللاعبين، والتي تم التصدي لها بسهولة من قبل حارس المرمى سيد حسين حسيني.

وقد كافح فريق الريان أيضاً لاختراق منطقة جزاء الخصم، وكما يتضح من الأرقام أن تسديدة واحدة فقط من تسديدات الفريق القطري الست جاءت من داخل المنطقة.



دجيباروف يستغل خبرة السنين، وإبراهيمي يعزف على الأوتار



قد يكون سيرفر دجيباروف في الخامسة والثلاثين من عمره وفي المرحلة الأخيرة من مسيرته الكروية، لكن أدائه ضد الريان أثبت أن حامل الرقم القياسي في المشاركات مع منتخب أوزبكستان ما زال لديه الكثير ليقدمه.



وسجل دجيباروف نسبة بلغت 92.5% من التمريرات الناجحة يوم الاثنين، كما سجل أول هدفي الإستقلال. تظهر خريطة تمريراته (أدناه) كيف أنه لم تكن لديه أي مشاكل في الإختراق من العمق للمساعدة في نقل الكرة إلى زملائه. في الوقت نفسه، في وسط الميدان، كان أوميد إبراهيمي مشغولاً إيجاد الإيقاع خلال اللقاء وتوزيع الكرات على زملائه، حيث نجح في تقديم 69 كرة ناجحة طوال مجريات المباراة. كما استعاد اللاعب البالغ من العمر 30 عاماً الكرة من المنافس ثماني مرات في أداء ملفت للنظر.