تحت الأضواء
أنت في كأس الاتحاد الآسيوي  / أخبار

قدوح: الفوز حافظ على آمالنا في التأهل للدور القادم


١٩/٠٤/٠٤
Mohamad Kdouh (2)

بيروت - اعتبر محمد قدوح، صاحب الهاتريك، خلال فوز فريقه العهد بنتيجة 4-2 على ضيفه السويق العُماني لحساب المجموعة الثالثة، يوم الاثنين، ان هذا الانتصار يعني أن الفريق اللبناني لا يزال يحافظ على أمل حقيقي في الوصول إلى الأدوار الإقصائية من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي 2019.


تعادل العهد في أول مباراتين له بدون أهداف، لكنه بدأ بداية مثالية وسط تهاطل الأمطار على ستاد المدينة الرياضية في بيروت، عندما وضعه اللاعب نور منصور في المقدمة عند الدقيقة الأولى من زمن اللقاء.

ثم ضاعف قدوح النتيجة بتسجيله الهدف الثاني بعد 15 دقيقة فقط، قبل أن يعزز فريقه التقدم مرة أخرى في الشوط الثاني ويحقق الفوز 4-2، ليصعد العهد إلى المركز الثاني في ترتيب المجموعة، وذلك بفارق نقطتين خلف نادي المالكية البحريني.

أنظر أيضا :


وقال قدوح: أهم شيء في أهدافي هي أنها ساعدت الفريق على تحقيق الفوز؛ كلنا نعمل كوحدة واحدة، ولا يهم من يسجل الأهداف.

وأوضح: إنها ثلاث نقاط هامة، لأنه إذا لم نحقق الفوز، فستكون فرصنا في التأهل للدور القادم قد انتهت عملياً.

وأضاف: لقد فعلنا ما كان علينا أن نفعله، والآن نحتاج إلى تكرار هذه النتيجة في سلطنة عُمان، ومحاولة التقدم إلى الدور القادم.

Group C: Al Ahed v Al Suwaiq

بعد وصوله إلى قبل نهائي منطقة غرب آسيا في العام الماضي، بدأ العهد النسخة الحالية بأمال كبيرة، لكن تعادلاته بدون أهداف ضد القادسية الكويتي والمالكية تركتهم بحاجة للكثير مما يجب القيام به قبل مباراتهم الثالثة.

بدأ قدوح المباراتين السابقتين على مقاعد البدلاء، لكن مع ثبوت وجود مشكلة في أداء الفريق، تم إعطائه فرصة في الخط الهجومي، يوم الاثنين، وقد استغلها أفضل استغلال.

سوف يسافر العهد إلى سلطنة عُمان من أجل مباراة الإياب بين الفريقين في غضون أسبوعين، وسيكون تحقيق فوز آخر الحصول على وضعية قوية للمضي قدماً قبل خوضه آخر مباراتين في دور المجموعات.

FT: Al Ahed (LIB) 4 - 2 Al Suwaiq (OMA)

A hat-trick by Mohamad Kdouh hands Al Ahed all the three points over Oman’s Al Suwaiq in the #AFCCup2019 West Zone Group C! pic.twitter.com/aS87gmnTuA

— AFC Cup (@AFCCup) April 1, 2019

وقال هيثم فاعور قائد الفريق: لقد لعبنا بشكل جيد للغاية هذا العام في كأس الاتحاد الآسيوي، لكننا لم نكن محظوظين أمام المرمى.

وأضاف: في هذه المباراة كان الأمر مختلفاً؛ لقد سجلنا ما يقرب من نصف الفرص التي أتيحت لنا، ولكن في بعض الفترات خلال المباراة، استرخينا قليلاً، ونتيجةً لذلك قبلنا هدفين.

وأكمل: لا يجب أن يحدث هذا في المباريات المُقبلة، لأن فارق الأهداف يمكن أن يكون معقداً حقاً، ويمكن أن يكون هدف واحد هو الفرق بين التقدم إلى الدور التالي أو العودة إلى المنزل مبكراً.

أخبار مقترحة :