أنت في كأس آسيا للسيدات  / أخبار

حلم يتحقق للنبر بخوض كأس آسيا في الأردن

١٨/٠٣/٠٦

عمان - تستضيف منطقة غرب آسيا بطولة كأس آسيا للسيدات لأول مرة في تاريخها، ولا يمكن أن يكون هناك توقيت أفضل بالنسبة لجيل من اللاعبات الأردنيات الموهوبات.

وقد قاد الأردن الطريق نحو تطوير لعبة كرة القدم للسيدات في منطقة غرب آسيا، حيث فاز منتخب (النشميات) بلقب بطولة اتحاد غرب آسيا في ثلاث مناسبات، ليصل إلى المراكز الخمسين الأولى في التصنيف العالمي للسيدات، كما استضافت الأردن نهائيات كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً في العام 2016.



والآن من المقرر أن ترحب الأردن بنجمات كرة القدم الآسيوية من خلال استضافة أكبر بطولة على مستوى القارة للسيدات.

وبالنسبة لقائدة المنتخب الأردني لكرة القدم للسيدات ستيفاني النبر البالغة من العمر 29 عاماً، من المتوقع جداً أن يكون هذا الحدث المرتقب لمرة واحدة فقط لكل جيل.



وقالت النبر: هذه البطولة هي بمثابة حلم يتحقق.. إننا جميعاً نأمل أن نكون قادرين على التأهل لنهائيات كأس العالم من على أرضنا، وبدعم من مشجعينا.



وسيحقق منتخب (النشميات) أول ظهور له في نهائيات كأس العالم للسيدات إذا ما أنهى منافسات البطولة القارية ضمن أفضل خمس منتخبات في نهاية المطاف.

وأوضحت اللاعبة: إن أهم هدف بالنسبة لي هو التأهل لنهائيات كأس العالم، فقد كان ذلك حلمي دائماً، وهو حلم كامل أعضاء الفريق كذلك؛ اللعب وتمثيل بلادنا في هذه البطولة الدولية المرموقة.



وتابعت: مع ذلك، إذا أردنا التأهل لكأس العالم علينا الحلول في المركز الأول أو الثاني في مجموعتنا، وهذا سيأخذنا إلى الدور قبل النهائي، وستكون هذه مهمتنا الثانية، للوصول إلى أقصى حد ممكن في بطولة كأس آسيا.



وتعتبر فرصة منتخب الأردن واقعية للوصول إلى الدور قبل النهائي، بعد أن هزم منافسيه في المجموعة منتخبي تايلاند والفلبين خلال العام الماضي، ولكن في الوقت الراهن، لا تبحث اللاعبة النبر أبعد من قيادة زميلاتها في المباراة الافتتاحية.



وقالت: إرتداء زي المنتخب الوطني مع العلم على صدري، كان دائماً شرفاً لي، فلم أشعر أبداً بهذا الفخر أن أمثل بلدي كقائدة فريق.



وتحت قيادة المدرب الأمريكي مايكل ديكي، قام المنتخب الأردني بجولة حول العالم استعداداً للنهائيات، حيث استضافت كل من اليابان وتايلاند والولايات المتحدة وتركيا ولاتفيا والبوسنة وكرواتيا وإسبانيا مجموعة من المعسكرات التدريبية والمباريات.

وإلى جانب النبر، فإن المنتخب الأردني يتمتع بوجود مواهب هجومية ذات قدرات عالية، بما في ذلك المهاجمة المتألقة ميساء جبارة، والمبدعة شهناز جبرين، واللاعبة تم اكتشافها في بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً الأخيرة سارة أبو صباح والتي تلعب الآن في ألمانيا مع فريق باير ليفركوزن.



ووفقاً للاعبة النبر، فإن اللاعبات اللواتي شاركن في نسخة 2016 من بطولة كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً، سيلعبن دوراً هاماً في مستقبل الكرة الأردنية للسيدات.



وأشارت بقولها: إن سلمى غزال، حارسة المرمى الواعدة البالغة من العمر 18 عاماً، تسنيم أبو الرب، لاعبة خط الوسط البالغة من العمر 17 عاماً، وروزباهان فريج المدافعة البالغة من العمر 17 عاماً ستكن جميعهن نجمات المستقبل.



وأضافت: مثلت كل من تسنيم وروزباهان منتخبنا الوطني أيضاً في نهائيات كأس العالم للسيدات تحت 17 عاماً، وأثر ذلك إيجابياً على تجربتهن الدولية وثقتهن بأنفسهن أيضاً.



هذا وستنطلق منافسات بطولة كأس آسيا للسيدات لعام 2018 في 6 نيسان/أبريل، حيث يفتتح المنتخب الأردني مشواره في البطولة بمواجهة  المنتخب التايلاندي.