الانتقالات

ثمان صفقات صيفية في الدوريات الآسيوية ستبقى في الذاكرة


١٨/٠٦/٢٦

كوالالمبور - مع فتح باب الانتقالات الآن في العديد من البلدان، تتطلع الأندية في جميع أنحاء قارة آسيا إلى تعزيز صفوفها قبل النصف الثاني من العام الجاري، وليس أكثر من تلك الأندية التي لا تزال في تبحث عن المنافسة على لقبي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.


ما زالت هناك ثمانية أندية تتنافس في بطولة دوري أبطال آسيا 2018، بينما تتطلع سبعة أندية أخرى إلى رفع كأس الاتحاد الآسيوي للموسم الجاري. ومع استئناف منافسات أكبر بطولتين للأندية على مستوى القارة في شهر آب/أغسطس المُقبل، يلقي الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم نظرة على بعض أبرز التعاقدات الصيفية التي ساهمت في تحقيق النجاح بعد وقت قصير من الانضمام.

أنظر أيضا :


- باولينيو (غوانغزهو ايفرغراند - 2015)



انضم باولينيو إلى غوانغزهو إيفرغراند الصيني قادماً من توتنهام هوتسبير الإنجليزي في حزيران/يونيو 2015، وسجل هدفاً من ركلة حرة مباشرة بطريقة رائعة عن بعد 35 ياردة ضد فريق كاشيوا ريسول في أول ظهور له في دوري أبطال آسيا من خلال الدور ربع النهائي. وبعد شهرين كان يرفع الكأس القارية، وبعد فترة طويلة من الغياب عاد إلى تشكيلة المنتخب البرازيلي.

Brazilian midfielder @paulinhop8 signs for @GZEvergrandeFC. We wish him luck and hope to see him soon in #ACL2015 pic.twitter.com/2pSF3TLfjb

— AFC Champions League (@TheAFCCL) June 29, 2015

- ليما (الأهلي - 2015)



أيضاً في صيف عام 2015، وقع الأهلي الإماراتي مع اللاعب ليما قادماً من العملاق البرتغالي فريق بنفيكا. وسجل المهاجم البرازيلي خلال مباراتي الذهاب والإياب من الدور ربع النهائي وكذلك قبل النهائي، لكن، فريقه الإماراتي خسر بفارق ضئيل لقب دوري أبطال آسيا بعد هزيمته 0-1 في مجموع لقائي الذهاب والإياب لصالح غوانغزهو ايفرغراند في النهائي.

- لينادرو فيلاسكيز (جوهور دار التعظيم - 2015)



كان فيلاسكيز قد قضى فترة قصيرة ولكنها كانت ناجحة مع فريق جوهور دار التعظيم الماليزي، حيث ظهر لأول مرة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي في شهر آب/أغسطس 2015. بعد فشله في التسجيل في ربع النهائي وقبل النهائي، سجل الأرجنتيني أهم هدف في تاريخ النادي، وهو هدف الفوز 1-0 على  الفريق الطاجيكي الإستقلال في النهائي.



- دانييل سوبوتيتش (القادسية - 2014)



قدم من أذربيجان إلى الكويت في تموز/يوليو 2014، سوبوتيتش ساهم في إنهاء سوء الحظ الذي لازم القادسية في نهائي كأس الاتحاد الآسيوي بعد تلقيه هزيمتين في المباراة النهائية خلال السنوات الأربع الماضية. حيث أحرز المهاجم السويسري على الجهة اليسرى ثلاثة أهداف خلال طريق فريقه إلى النهائي، قبل أن ينجح في تسجيل ضربة جزاء خلال الركلات الترجيحية الحاسمة عقب التعادل 0-0 مع أربيل العراقي في الوقت الأصلي.



وأنقذ حارس المرمى الخالدي ركلة ترجيح حاسمة، في حين تحول سوبوتيتش لتنفيذ الركلة الأخيرة ليساهم في تتويج القادسية كأبطال لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي 2014.

Alkhaldi saved the vital penalty, and Subotic converts the final spot kick to crown Qadsia as #AFCCup2014 Champions! pic.twitter.com/I7WF88tzNm

— AFC Cup (@AFCCup) October 18, 2014

- رافينيا (أولسان هيونداي - 2012)



انضم البرازيلي إلى فريق أولسان هيونداي في عام 2012. وقد حقق الفريق الكوري الجنوبي أربعة انتصارات متتالية على المستوى القاري ليسجل رقماً قياسياً بعد الخسارة في تسع مباريات، من جهته نجح رافينيا في التسجيل في أربع من مباريات دوري أبطال آسيا الخمسة التي شارك فيها، بما في ذلك هدف في النهائي الذي تغلب فيه أولسان على نظيره الأهلي السعودي بنتيجة 3-0.



- مامادو نيانغ (السد - 2011)



حصل الدولي السنغالي نيانغ على ألقاب الدوري مع مارسيليا الفرنسي وفنربخشة التركي قبل انتقاله إلى السد القطري في صيف عام 2011. حيث كان النادي القطري بحاجة إلى هداف، وكان نيانغ يبلغ من العمر 31 عاماً في ذلك الوقت وهو يلائم متطلبات النادي تماماً، فقد سجل في ربع النهائي وقبل النهائي من دوري أبطال آسيا، وكذلك خلال الفوز بالركلات الترجيحية على تشونبوك هيونداي موتورز في المباراة النهائية.

-  محمد كالون (الاتحاد - 2005)



انضم مهاجم إنتر ميلانو الإيطالي وموناكو الفرنسي السابق إلى نادي الاتحاد على سبيل الإعارة في منتصف عام 2005، وبعد وصول الفريق السعودي إلى نهائي دوري أبطال آسيا، سجل المهاجم السيراليوني هدفاً في الشوط الأول من مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل 1-1 مع العين الإماراتي. ثم افتتح التسجيل خلال الفوز بنتيجة 4-2 في مباراة الإياب، حيث توج الاتحاد بطلاً مع تألق كالون.



- تاكافومي هوري (أوراوا ريد دايموندز - 2017)



ربما لم يكن تعاقد، ولكن بعد إقالة المدرب ميهايلو بتروفيتش في تموز/يوليو 2017، لجأ أوراوا ريد دايموندز إلى مدرب محلي. وقد أثبتت هذه الخطوة أنها تحركاً ذكياً من إدارة أوراوا، حيث قاد المدرب الجديد هوري الفريق القادم من محافظة سايتاما على الفور إلى لقبه الثاني في دوري أبطال آسيا بعد فوزه على كاوازاكي فرونتال وشنغهاي، وفي نهائي البطولة على الهلال.

أخبار مقترحة :