أنت في كأس الاتحاد الآسيوي  / أخبار

الحصان الأسود فريق الجزيرة يحلم بنيل لقب كأس الاتحاد الآسيوي


١٨/٠٧/١١
AFC CUP 2018 ALJAZEERA ( JOR ) VS ALFAISLY ( JOR ) AMMAN INTERNATIONAL STADIUM (32)

كوالالمبور - يواجه أحد الأندية التاريخية في الأردن تحدياً تاريخياً بالنسبة له في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لعام 2018 بعد سنوات من المعاناة. حيث يحلم نادي الجزيرة بتكرار النجاح القاري للمنافس المحلي نادي الفيصلي.


أكبر منافسة في الأردن اليوم هي دربي عمّان الشهير بين الفيصلي والوحدات، ولكن قبل فترة طويلة من بروز الوحدات كقوة مهيمنة في كرة القدم الأردنية، كان هناك احتكار لناديي الفيصلي والأهلي في البطولات المحلية. وكان الجزيرة أول فريق يكسر هذا الاحتكار عندما رفع لقب الدوري الأردني في عام 1952، وذلك بعد خمس سنوات فقط من تأسيس النادي.



وتلا ذلك، إحرازه لقبين متتاليين في الدوري عامي 1955 و1956، حيث تفوق الجزيرة على الفيصلي باعتباره المنافس الرئيسي للنادي الأهلي وثاني أنجح الأندية في البلاد بعد الأهلي، خاصة مع زيادة الأندية المشاركة في الدوري إلى ستة.

أنظر أيضا :


السنوات المُظلمة



ثم شهد عام 1956 وضع حد لتفوق لنادي الجزيرة، وبحلول منتصف السبعينات، سقط النادي إلى الدرجة الثانية للمرة الأولى في تاريخه. على الرغم من فوزين بلقب الكأس في الثمانينيات، لم يستعيد الجزيرة بشكل حقيقي أيام مجده.



الفوز بألقاب متتالية أصبح ذكرى بعيدة، وكان أكبر سبب للاحتفال بالنادي ومقره العاصمة عمّان هو بقائه على قيد الحياة رغم الهبوط في عدة مناسبات. وأصبح هذا الأمر بعيد المنال في عام 2004 حيث عاد الجزيرة للعب في دوري الدرجة الأولى مرة أخرى، حيث قضى موسمين في المستوى الثاني.



ولادة جديدة



كما كان الحال قبل نصف قرن، تزامن نهوض فريق الجزيرة مع تراجع في أداء الفيصلي. حيث احتل الجزيرة المركز الثالث في الدوري في موسم 2013-14، تم دخول الجزيرة في قرعة كأس الاتحاد الآسيوي لعام 2015 بعد أن عانى الفيصلي من اضطراب مالي تسبب في انسحابه من البطولة القارية.

كان التأهل لكأس الاتحاد الآسيوي مجرد دفعة للنادي بعد سنوات من النضال. وتفوق الجزيرة على ترجي وادي النيص الفلسطيني  والحد البحريني ليحل في المركز الثاني في مجموعته ضمن دور المجموعات من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي 2015، حيث انضم إلى نادي الشرطة السوري في بلوغ دور الـ16.



أثبتت مباراة الدور ربع النهائي أنها خطوة بعيدة جداً بالنسبة إلى الجزيرة، التي تألق كثيراً في مشاركته القارية الأولى رغم خسارته بصعوبة أمام الجيش السوري في الأدوار الإقصائية.

وفي نفس الموسم، حلَّ الجزيرة وصيفاً في الدوري المحلي في حين نجا الفيصلي من الهبوط بصعوبة، بعد أن أنهى الدوري بفارق نقطتين فقط عن منطقة السقوط للدرجة الأدنى، لكن ثاني مشاركة قارية للجزيرة بقيت قيد الانتظار بعد انتزاع الفيصلي لقب كأس الأردن، ليحصل على مقعد المشاركة في نسخة كأس الاتحاد الآسيوي 2016.



رحلة تاريخية عام 2018



في عام 2018 حقق فريق الجزيرة نجاحاً كبيراً، حيث حصل على الميداليات الفضية للمرة الأولى منذ 31 عاماً في الدوري المحلي، كما حصد لقبه الثاني في بطولة كأس الأردن.



كذلك يخوض الفريق مشوار خيالي في كأس الاتحاد الآسيوي 2018 شهد تأهله لنهائي منطقة غرب آسيا لمواجهة حامل لقب البطولة القوة الجوية العراقي في آب/أغسطس القادم.

المدرب التونسي شهاب الليلي قاد الفريق لصدارة مجموعة صعبة متفوقاً على القوة الجوية والمالكية والسويق. فقد عاد فريق الجزيرة بالنتيجة مرتين بفضل ضربتي جزاء ناجحتين عن طريق موسى التعمري ومارديك مارديكيان لبدء مشواره الإيجابي بالتعادل 2-2 مع القوة الجوية حامل اللقب. وأعلن التعمري نفسه عن أنه نجم الفريق بلا منازع حيث أحرز هدفين خلال الفوز بست نقاط من المباراتين التاليتين، وذلك خلال الفوز 1-0 على المالكية البحريني، و3-2 ضد السويق في سلطنة عمان.



واصل الفريق مشواره في البطولة بدون هزيمة، بعد تغلبه على السويق مرة أخرى، وهذه المرة بنتيجة 4-0 في مباراة الإياب، قبل أن يحسم تأهله للأدوار الإقصائية بالتعادل 1-1 مع نادي القوة الجوية. في حين اختتم مبارياته في دور المجموعات بفوزه على المالكية بنتيجة 2-1، مما أكّد أن الأردنيين اعتلوا صدارة المجموعة الأولى. وكان التعمري من بين المسجلين مرة أخرى، ليرفع رصيده من الأهداف إلى أربعة.

المنتظر في الدور قبل النهائي للمنطقة الغربية لم يكن سوى  منافسه المحلي الفيصلي، ومرة ​​أخرى، يجب أن يأتي نجاح الجزيرة على حساب نفس الفريق.



وأحرز لوكاس غيكيفيتش هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول بعد أن تقدم المهاجم التعمري بالنتيجة للجزيرة بداية الشوط، ليذهب الجزيرة لخوض مباراة الإياب دون أي عائق بعد التعادل 1-1 على ملعبه.



اعتمد رجال المدرب الليلي مرة أخرى على تألق التعمري، الذي سجل هدفه السادس في هذه النسخة وهو هدف الفوز التاريخي لفريقه الجزيرة في مباراة الإياب أمام الفيصلي، مما ساهم في وصولهم إلى نهائي منطقة غرب آسيا.

FULL-TIME | Al Faisaly (JOR) 0-1 Al Jazeera (JOR)

Al Jazeera book their ticket to the West Zone Final! What an achievement for the Red Devils!#AFCCup2018 #FSLvJZR pic.twitter.com/8Rqg64WWfM

— AFC Cup (@AFCCup) May 14, 2018

عام الحلم قد يكون، حتى هذه النقطة هذا هو. خلال الصيف الحالي، خسر الجزيرة مدربه الليلي الذي عاد إلى بلده الأصلي لقيادة فريق النجم الساحلي. ولم يتم التوقيع مع أي مدرب بديل حتى الآن مع استمرار الفريق في الإعداد لخوض نهائي منطقة غرب آسيا والموسم الجديد تحت قيادة المدرب المؤقت أمجد أبو طعيمة.



إلا أن التحدي الأكبر الذي يواجهه فريق الجزيرة هو كيفية التعامل مع رحيل نجمه التعمري الذي انتقل للعب في أوروبا من خلال الانضمام إلى فريق أبويل القبرصي خلال الإنتقالات الصيفية الحالية.



ولكن هناك موهبة أخرى غير التعمري في التشكيلة بالتأكيد، اللاعب الدولي السوري مرديك مارديكيان هو نجم الهجوم الرئيسي، وكذلك أحمد العيساوي الذي جدد عقده مع النادي مؤخراً. لذا، هل يستطيع الأردنيون أن يواصلوا أحلامهم ويحققوا الفوز على المدفاع عن لقبه فريق القوة الجوية؟