أنت في كأس الاتحاد الآسيوي  / أخبار

تحليل: حيوية التين عسير التكتيكية تجلب لهم التفوق


١٨/٠٨/٣٠
Annadurdyevv

عشق آباد - نجح فريق التين عسير التركماني في التفوق بنتيجة 5-2 على نظيره بينغالورو الهندي في مجموع مباراتي الذهاب والإياب ضمن منافسات قبل نهائي المناطق من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم 2018، وذلك بعد فوزه 2-0 في مباراة الإياب، يوم الأربعاء.


ويواجه الفريق التركماني الآن فريق 4.25 (25 نيسان) الكوري الشمالي في نهائي المناطق، بعد أن جدد انتصاره على الفريق الهندي في قبل نهائي المناطق.

أنظر أيضا :


انادوردييف يقوم بالواجب مرة أخرى



تابع التيمرات انادوردييف مستواه الرائع في مباراة الذهاب بأداء ممتاز آخر في لقاء الإياب، حيث أثبت أنه الفارق الأكبر بين الفريقين.





لم يقتصر دور صانع الألعاب على إحراز هدفه الثامن في البطولة القارية من خلال تسديدة رائعة بداية الشوط الثاني، لكنه قدم أيضاً أربع تمريرات رئيسية وقام بأربع محاولات على مرمى المنافس، بالإضافة إلى واحدة سجل من خلالها هدف.

ويظهر الرسم البياني (أعلاه) تمريرات انادوردييف الناجحة، بالإضافة إلى تمريراته الرئيسية ومحاولاته على المرمى، واستعداده للعمل في جميع أنحاء الملعب.





بعد أن سجل أيضاً وقدم مساعدة في مباراة الذهاب الأسبوع الماضي في الهند، وهذا هو حقاً قبل النهائي بالنسبة للمتألق انادوردييف.





بينغالورو يفشل في الوصول إلى الشباك



كان الفريق الذي يلعب في الدوري الهندي الممتاز بحاجة لمهاجمة خصمه من أجل الحصول على فرصة العودة بالنتيجة بعد خسارته على أرضه في لقاء الذهاب، وكما يتضح في الرسم البياني (أدناه)، كان لديهم الكثير من الاستحواذ واللعب في الثلث الأخير من الملعب.

ومع ذلك، نادراً ما كان الضيوف يبدون أنهم قادرين على التسجيل. لم تختلف احصائياتهم الهجومية بشكل كبير عن منافسهم التركماني، بعد أن كان لديهم عدد مماثل من المحاولات على المرمى، لكنهم افتقروا إلى النجاعة الهجومية واللمسة الأخيرة عكس الفريق التركماني.





استغرق الأمر حتى الدقيقة 83 بالنسبة للفريق الهندي عندما أهدر الهداف سونيل تشيتري أخطر فرص فريقه السانحة للتسجيل خلال اللقاء. لكن ذلك كان قليلاً جداً ومتأخراً أيضاً، حيث كان التين عسير يتقدم بالنتيجة فعلياً 2-0.

التين عسير يحصل على شكله الصحيح



بفارق هدف واحد فقط في مباراة الذهاب يجب الدفاع عنه، كان العبء الهجومي على فريق بينغالورو هو الهجوم، في حين بدا الفريق المُضيف مرتاحاً تماماً لذلك.





كان الفريق التركماني يدرك الخطر الذي تشكله قوة التسديدات لدى تشيتري وميكو، مما جعلهم يتراجعون للعمق الدفاعي بعض الشيء للتأكد من أنهم لم يتركوا خطوطهم مفتوحة. قد يكون هذا قد أدى إلى وجود بعض الضغط من المنافس، لكنهم تعاملوا بشكل مريح مع معظم فترات السيطرة لفريق بينغالورو في الثلث الأخير من الملعب.

ويوضح الرسم البياني (أعلاه) كيف كان دفاع الفريق المُضيف يبقى عادة وراء أصحاب التسديدات في الفريق الضيف، في حين أن التين عسير استخدم أيضاً عرض الملعب لفتح المساحات والبدء بالهجمات المرتدة.





ويشير متوسط السيطرة على مجريات اللعب بالنسبة لفريق بينغالورو (الأزرق الداكن) إلى أن إغلاق المساحات على الأطراف ربما ساهم في الصعوبة التي واجهها الفريق الهندي في صنع الفرص.

أخبار مقترحة :