أنت في كأس العالم  / أخبار

تحليل: انضباط منتخب إيران يسقط أمام حظ كوستا

١٨/٠٦/٢١

كازان - حافظ منتخب إيران على آماله في بلوغ الدور الثاني في كأس العالم 2018، رغم خسارته أمام إسبانيا 0-1 يوم الأربعاء.

Iran-Spain-Action-FIFA

وكان المنتخب الإيراني سجل هدفاً متأخراً حقق من خلاله الفوز على المغرب 1-0 في الجولة الأولى، ولكنه في المباراة الثانية لم يكن محظوظاً وتلقى هدف بضربة حظ عن طريق دييغو كوستا.



وشكل لاعبو إيران خطورة من خلال الهجمات المرتدة والكرات الثابتة، وسجلوا هدفاً عن طريق سعيد عزة الله ألغي بسبب التسلل.

أنظر أيضا :


إيقاف خطورة إسبانيا



ركز كارلوس كيروش مدرب إيران على التنظيم الدفاعي، في مواجهة فريق يمتاز بتواجد عدد كبير من المواهب، وقد نجح لاعبو إيران في إغلاق المنافذ أمام اندريس انيستا وزملاءه، وهو ما يظهر من خلال تسديد لاعبي إسبانيا كرة واحدة على المرمى خلال الشوط الأول.



وشكل الإغلاق الدفاعي وطول قامة لاعبي إيران ميزة في الحد من خطورة التمريرات العرضية لإسبانيا، حيث وصلت 3 تمريرات عرضية من أصل 22 إلى لاعب إسباني، وجاء هدف الفوز للمنتخب الأوروبي عن طريق كوستا في الدقيقة 54.

وركز منتخب إيران على الإغلاق الدفاعي ومحاولة شن الهجمات المرتدة، وهو ما يظهر من خلال استحواذ الفريق على الكرة بنسبة 20% فقط، وأكمل لاعبو إسبانيا 696 تمريرة ناجحة، وهو رقم يبلغ ضعف تمريرات إيران.



أميري صانع المشاكل



لعب وحيد أميري في مركز لاعب الوسط المتأخر خلال المباراة الأولى أمام المغرب، ولكن في المباراة الثانية انتقل إلى مركز الجناح الأيسر، وانطلق مستغلاً المساحات خلف الظهير الأيمن داني كارفاجال الذي كان يخوض المباراة الأولى منذ إصابته في نهائي دوري أبطال أوروبا.



وتسبب انطلاقات أميري بصداع للدفاع الإسباني، فحصل اللاعب الإيراني على أربع مخالفات في الجهة اليسرى. وبعد مشاركة علي رضا جاهنباخش للعب خلف أميري حصل الأخير على فرصة التحرك براحة أكبر في الهجوم، ولكن جاهنباخش غادر الملعب بعد 12 دقيقة بسبب الإصابة وحل مكانه سامان قدوس.

وكانت أخطر فرص إيران في المباراة إلى جانب الهدف الملغي، إثر تمريرة أميري العرضية ولكن رأسية مهدي تاريمي على القائم البعيد ذهبت خارج الخشبات الثلاث.



عزة الله فعال في طرفي الملعب



كان سعيد عزة الله أبرز لاعبي منتخب إيران في المباراة، من خلال اللعب بقوة واندفاع وحماس، وكان نقطة الانطلاق في جميع هجمات الفريق، كما كان يقوم بدور محوري في مساندة الدفاع.

وتدخل سعيد لقطع الكرة 5 مرات خلال المباراة، من بينها رد الكرة من على خط المرمى، وكان أبرز لاعبي فريقه في إيقاف هجمات إسبانيا.



أما في الجانب الهجومي، فقد مرر سعيد 23 تمريرة ناجحة، وهو الرقم الأعلى بين زملاءه، وارتكبت ضده عدة مخالفات في وسط الملعب.

أخبار مقترحة :