أنت في كأس العالم  / أخبار

تحليل: سيطرة السعودية تمنحها فوز تاريخي أمام مصر


١٨/٠٦/٢٦
Hatan Bahbir-Saudi Arabia-FIFA

فولغوغراد - قلب منتخب السعودية النتيجة ليحقق الفوز أمام مصر2-1، وليحقق أول فوز في نهائيات كأس العالم منذ 24 عاماً.


وبدأ المنتخب السعودية المباراة بثلاثة تغييرات في التشكيلة التي خاضت المباراة الثانية أمام أوروغواي، كان أبرزها قيام المدرب خوان انتونيو بيتزي بإشراك ياسر المسيليم في حراسة المرمى، والمدافع معتز هوساوي مكان علي البليحي.

أنظر أيضا :


سيطرة تتسبب بمساحات في الدفاع



فرض منتخب السعودية سيطرته بشكل واضح على الكرة، وكانت نسبة الاستحواذ 64% ليرفع الفريق معدل السيطرة لديه إلى 59% في المباريات الثلاث، وهو ما يعكس فلسفة المدرب بيتزي في الاعتماد على الاستحواذ.



في المقابل عانى الفريق من وجود مساحات كبيرة شاغرة في الدفاع، وهو ما سمح لمهاجمي مصر محمد صلاح ومحمود تريزيغيه بالاختراق عبر هذه المساحات.

وفي واحدة من الانطلاقات تابع صلاح تمريرة طويلة من عبدالله السعيد، وأخفق قلبي دفاع السعودي في الإغلاق أمامه، ليتمكن من لعب كرة ساقطة خلف الحارس المسيليم، مفتتحاً التسجيل لمصر.



بيتزي يركز على الأطراف



أكد بيتزي مدرب السعودية أنه درس منتخب مصر جيداً، حيث عمل على استغلال ضعف دفاع الفريق في التعامل مع الكرات العرضية، ولهذا قام بدفع ياسر الشهراني ومحمد البريك لمساندة سالم الدوسري وهتام الباحربي على الجناحين.

وتظهر الأرقام أن منتخب السعودية أرسل 25 تمريرة عرضية طوال 90 دقيقة، ورغم أن إحدى هذه التمريرات العرضية تسببت بضربة جزاء، إلا أن المهاجم فهد المولد لم ينجح في استغلال أي تمريرة عرضية.



واستمرت معاناة المولد بعدما سدد ضربة جزاء، نجح الحارس المصري عصام الحضري في التصدي لها.



عطيف يقوم بدور محوري



نجح لاعب الوسط عبدالله عطيف في التدخل لقطع الكرات 3 مرات، وهذا الأمر كان مهماً من أجل الحد من الهجمات المرتدة السريعة للمنتخب المصري.

كذلك قام عطيف بدور محوري في بناء الهجمات للمنتخب السعودية، وكانت نسبة نجاح تمريراته 96% من أصل 115 محاولة تمرير.



وتوج اللاعب جهوده في نهاية المباراة عندما صنع هدف الفوز بعد تمريرة متقنة إلى سالم الدوسري ليسجل الهدف الثاني في الوقت بدل الضائع من الشوط الثاني.

أخبار مقترحة :