أنت في كأس العالم  / أخبار

تحليل: منتخب اليابان تألق رغم الخسارة المتأخرة

١٨/٠٧/٠٣

روستوف-اون-دون - تعرض منتخب اليابان، الممثل الوحيد لقارة آسيا في دور الـ16 من كأس العالم 2018، لخسارة مؤلمة أمام بلجيكا، بعدما تقدم بهدفين قبل أن يخسر في النهاية بواقع 2-3 نتيجة هدف جاء في الثواني الأخيرة من الوقت بدل الضائع للشوط الثاني.

Marouane Fellaini equalises for Belgium against Japan.

وقدم منتخب اليابان مستوى تكتيكي منضبط أمام نجوم المنتخب البلجيكي، حيث حافظ الفريق على نتيجة التعادل السلبي خلال الشوط الأول، ثم سجل هدفين في أول 7 دقائق من الشوط الثاني عن طريق غينكي هاراغوتشي وتاكاشي اينوي.



وضغطت بلجيكا في الدقائق الأخيرة، خاصة بعد مشاركة البديلين مروان فيلاني ونصر الشاذلي، وقد سجل البديلين الهدفين الثاني والثالث، بعدما كان يان فيرتونغين قلص الفارق عبر كرة رأسية.

أنظر أيضا :


يوشيدا يتألق



قبل المباراة، كانت مراقبة روميلو لوكاكو طويل القامة (190 سم)، واحدة من أصعب التحديات أمام منتخب اليابان، ولكن المدرب اكيرا نيشينو نجح في إيجاد الحل من أجل الحد من خطورة مهاجم مانشستر يونايتد.



فقد تم تكليف المدافع مايا يوشيدا، أكثر مدافعي اليابان وخبرة، وأطول لاعبي الفريق (189 سم)، بمهمة مراقبة لوكاكو، ونجح اللاعب البالغ من العمر 29 في إنجاز المهمة على أكمل وجه.

فقد نجح يوشيدا في القيام بـ26 تدخل خلال المباراة، وبقي طوال الوقت مراقباً للوكاكو، حيث أن الأخير حصل على أولى فرص التسديد على المرمى في الدقيقة 86، وهو ما يؤكد نجاح الرقابة التي فرضت عليه.



كاغاوا محور الهجمات



اعتمد منتخب اليابان على أسلوب 4-5-1 خلال هذه المباراة، حيث لعب شينجي كاغاوا في مركز خط الوسط المتقدم خلف المهاجم يويا اوساكو، وقد نجح في تشكيل خطورة كبيرة على المرمى بما يؤكد مكانته كواحد من أبرز اللاعبين في قارة آسيا.



فقد كان كاغاوا البالغ من العمر 29 عاماً مركز كل المحاولات الهجومية لليابان، وكانت نسبة نجاح تمريراته 91% من خلال 55 محاولة تمرير، وبنسبة أعلى من أي لاعب ياباني على أرض الملعب.

وكانت أبرز لقطات كاغاوا في المباراة في الدقيقة 52 بعدما استغل سوء إبعاد الكرة من قبل المدافع فينسنت كومباني، وهيأ الكرة أمام اينوي على حافة منطقة الجزاء ليسدد داخل الشباك.



مخاطرة في الدقائق الأخيرة



بعدما شاهد المدرب نيشينو نجاح فريقه في تسجيل هدفين في غضون 7 دقائق، عادت بلجيكا لتسجل مرتين في خمس دقائق. ولكن المدرب الياباني قرر هذه المرة أن يقوم بالمغامرة ومحاولة الضغط من أجل حسم الفوز في آخر ربع ساعة.



ولهذا كانت نهاية المباراة مثيرة وحافلة بالإثارة والمتعة، فسدد منتخب اليابان 4 محاولات، كان من ضمنها 3 تسديدات من داخل منطقة الجزاء، وسدد لاعبو بلجيكا ذات العدد من المحاولات كان من ضمنها هدف الفوز الذي أقصى اليابان.

وكان البديل كيسوكي هوندا قريباً من حسم الفوز لليابان عبر ضربة حرة مباشرة من مسافة 40 ياردة، ولكن الحارس البلجيكي كورتيوس نجح في إبعاد الكرة إلى ركلة ركنية.



وبعد ضعف في التمركز من قبل لاعبي اليابان انطلق البلجيكي كيفين دي برون بالكرة مسافة 30 ياردة قبل أن يمرر إلى توماس ميونير على الجهة اليمنى، فأرسل الأخير تمريرة عرضية أرضية تابعها الشاذلي داخل الشباك.

أخبار مقترحة :