منطقة الإحصاءات

استعراض المعلومات حول كرة القدم الآسيوية: الجولة الثانية


١٨/٠٧/٢٠
Ali Daei

كوالالمبور - في حلقة هذا الأسبوع من سلسلة جولاتنا الصيفية، نجيب على أسئلتكم الخاصة بالأندية التي حققت النجاح في دوري أبطال آسيا، وأبرز هدافي بطولة كأس آسيا، وقواعد التأهل للفائز بلقب كأس الاتحاد الآسيوي.


مع الكثير من الوقت وقليل من كرة القدم على المسرح حالياً، نواصل الجولة الثانية من سلسلة حلقاتنا الأسبوعية بخصوص استعراض المعلومات حول كل ما يتعلق بكرة القدم الآسيوية. ونجيب هذا الأسبوع على ثلاثة أسئلة مُوجهة من متابعينا عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة الخاصة بالاتحاد الآسيوي.



هل تبحثون عن معلومة تخص الكرة الآسيوية؟ يرجى إرسال الأسئلة الأسبوع المُقبل عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا، ولا تنسوا أن تقوموا بتضمين هاشتاج #AskAFC.

أنظر أيضا :


@Alhalaway أحد مشجعي فريق الاتحاد من مدينة جدة بالسعودية، كان على تواصل معنا عبر تويتر، وهو يسأل عن النادي الأكثر ظهوراً  في الأدوار الإقصائية من بطولة دوري أبطال آسيا.

من هوا النادي صاحب الاكثر وصول لدور التصفيات دور ١٦-٨-نصف النهائي - النهائي.

— Alghanmi (@Alhalaway) July 17, 2018

على الرغم من عدم فوزه بلقب دوري أبطال آسيا منذ اعتماده بشكله الحالي موسم 2002-2003، إلا أن نادي الهلال السعودي قد بلغ مرحلة الأدوار الإقصائية 10 مرات. ويعتبر هذا الرقم القياسي مساوياً لما حققه نادي تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي هذا العام، حيث خرج الهلال من دور المجموعات. وعلى عكس الهلال، فإن ظهور تشونبوك العاشر في الأدوار الإقصائية يتضمن حصوله على لقبين، في عام 2006 في المرة الأولى وبعد ذلك بعشر سنوات في المرة الثانية.



ويحتل نادي العين الإماراتي المركز الثاني خلف العملاقين السابقين، حيث خرج من دور الـ16 هذا العام على يد الدحيل القطري، ليكون العين قد بلغ الأدوار الإقصائية من دوري أبطال آسيا تسع مرات.

الخبر السار لعزيزنا @Alhalaway هو أن فريقه المُفضل، الاتحاد، لم يتأخر كثيراً في السياق. صحيح أن بطل دوري الأبطال مرتين لم ينجح في الوصول إلى الأدوار الإقصائية خلال النسخ الأربعة الماضية من البطولة، لكن في أوقات أفضل، تجاوز الاتحاد دور المجموعات من دوري الأبطال سبع مرات بين عامي 2004 و2014.



أيضاً من الأندية التي بلغت الأدوار الإقصائية سبع مرات نادي بونيودكور الأوزبكي، الذي تجاوز دور المجموعات في سبع مشاركات متتالية بين عامي 2008 و2014، أبرز إنجاز حققه الفريق الأوزبكي هو الظهور في الدور قبل النهائي عامي 2008 و2012.



*



@ Alziadi8 من العراق تواصل معنا للسؤال عن أبرز الهدافين في بطولة كأس آسيا.

قائمة هدافي كأس امم آسيا عبر تاريخها

— زين العابدين الزيادي (@alziadi8) July 17, 2018

يتصدر أسطورة المنتخب الإيراني لكرة القدم علي دائي هذا السباق بمجموع أهداف وصل إلى 14 هدفاً في نهائيات كأس آسيا. وكان دائي أفضل هداف في أول ظهور له في البطولة القارية عام 1996 حيث سجل ثمانية أهداف. وهو رقم قياسي لم يحققه أي لاعب في نسخة واحدة من بطولة كأس آسيا.



وجاءت نصف أهداف دائي في نسخة عام 1996 في مباراة واحدة، وكانت ضد كوريا الجنوبية في دور الثمانية حيث فاز المنتخب الإيراني بنتيجة 6-2. وهو واحد من أربعة لاعبين فقط نجحوا في تسجيل أربعة أهداف في مباراة واحدة خلال نهائيات كأس آسيا حتى الآن.



بعد أربع سنوات في لبنان، أضاف دائي ثلاثة أهداف أخرى لرصيده في البطولة القارية، كل ذلك كان في دور المجموعات. وعزز المهاجم الشهير رصيده الإجمالي من الأهداف لتصل إلى 14 هدفاً خلال نسخة عام 2004 من البطولة القارية، عندما كان عمره آنذاك 35 عاماً. حيث سجل هدف من ضربة جزاء في مرمى تايلاند وهدفين أمام البحرين كفلا للنجم الإيراني أن يحمل هذا الرقم لسنوات عديدة قادمة.



أقرب ملاحق لدائي هو لاعب منتخب كوريا الجنوبية السابق لي دونغ-جوك الذي سجل 10 أهداف في بطولة كأس آسيا. على الرغم من أن لي لا يزال فعّالاً على مستوى الأندية من لعبه مع فريق تشونبوك هيونداي موتورز، إلا أن اللاعب البالغ من العمر 39 عاماً من غير المرجح أن يكون جزءاً من قائمة المنتخب الكوري الجنوبي لكأس آسيا 2019 في الإمارات.

ومن بين اللاعبين الفعّالين حالياً، فإن أفضل هداف لكأس آسيا عام 2015، علي مبخوت، لديه خمسة أهداف باسمه، وسيكون جزءاً أساسياً في المنتخب الإماراتي الذي يأمل في الذهاب بعيداً على أرضه في كانون الثاني/يناير المُقبل. مع وجود 24 منتخباً في البطولة ودور إضافي من خلال دور الـ16، لن يكون من المستحيل تماماً أن يسجل مبخوت تسعة أهداف إذا ما نجح هو وزملاؤه في القيام ببطولة ممتازة.



كان كوو جا-تشيول الكوري الجنوبي قد سجل خمسة أهداف في نسخة 2011، لكنه فشل في تعزيز ذلك خلال البطولة التي أقيمت في أستراليا بعد أربع سنوات، بعد توقفت مشاركته في البطولة بسبب الإصابة بعد مباراة واحدة فقط. وفي سن الـ29 الآن، أمام مهاجم فريق أوغسبورغ الألماني فرصة أخرى لتقليص الفجوة مع دائي في كانون الثاني/يناير القادم.



*



@ RishavC03، أحد مشجعي نادي موهون باغان من الهند، يسأل عما إذا كان الفائز بلقب كأس الإتحاد الآسيوي 2018 لديه الفرصة للتأهل واللعب في دوري أبطال آسيا 2019 أو في كأس الاتحاد الآسيوي 2019.

I just want to know whether the champions of AFC cup gets any direct slot for Next year's ACL or AFC cup.Or do they get any slot in the qualifiers.#AskAFT

— Rishav Chakraborty (@RishavC03) July 13, 2018

وفقا لقواعد الاتحاد الآسيوي الحالية، لا يحصل الفائزان في مسابقتي الأندية وهما دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على فرصة التأهل التلقائي للنسخة القادمة من البطولة. كما شهدنا في العامين الماضيين، لم يتأهل بطل دوري أبطال آسيا تشونبوك هيونداي موتورز في عام 2016 وأوراوا ريد دايموندز في 2017 إلى النسخة المُقبلة.



يستند التأهل لدوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على تصنيف الاتحاد الآسيوي للمنتخبات الوطنية الأعضاء، والذي يأخذ في الاعتبار التصنيف العالمي للمنتخبات الوطنية، بالإضافة إلى أداء النادي في بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ويمكنكم الإطلاع على هذه التصنيفات من هنا.

يمكن للأندية الفائزة ببطولات الاتحاد الآسيوي أن تشارك فقط في بطولة دوري أبطال آسيا أو كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في العام المُقبل من خلال تحقيق النجاح في البطولات المحلية، واعتماداً على عدد المقاعد المخصصة للاتحادات الأعضاء في البطولة المذكورة. بالإضافة إلى ذلك، فإن الأندية التي ستخسر في دوري أبطال آسيا عام 2019 ستنتقل إلى دور المجموعات في كأس الاتحاد الآسيوي 2019.



هذه هي جميع إجاباتنا لهذا الأسبوع، ويمكننا الإطلاع على أسئلتكم القادمة من خلال منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بنا، وتذكروا أن تتضمن هاشتاغ  #AskAFT!