أنت في كأس العالم  / أخبار

كأس العالم: إحصائيات بعد الجولة الأولى

١٨/٠٦/٢٠

كوالالمبور - خرج ممثلو الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الخمسة في نهائيات كأس العالم 2018 ببدايات متناقضة في روسيا، حيث أحرزت إيران واليابان الانتصار، في حين تعرضت أستراليا وكوريا الجنوبية والسعودية للخسارة.

Iran fans v Morocco

بعد خوض هذه المنتخبات مباريات الجولة الأولى، يُسلط الموقع الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على بعض الإحصائيات الرئيسية الخاصة بالمنتخبات الآسيوية بعد نهاية الجولة الأولى من دور المجموعات في نهائيات كأس العالم.

أنظر أيضا :


أداء أفضل



بعد الحصول على ست نقاط من مباريات الجولة الأولى، فإن ذلك يعتبر بداية جيدة لممثلي قارة آسيا الخمسة، حيث فازت كل من إيران واليابان بمباراتهما الافتتاحية أمام المغرب وكولومبيا على التوالي.



وللمقارنة، فإن المنتخبات الآسيوية الأربعة في النسخة الماضية من المونديال عام 2014 جمعت ثلاث نقاط فقط في الجولات الثلاث في دور المجموعات، حيث نجحت إيران وكوريا الجنوبية واليابان في تحقيق نقطة واحدة لكل منهم، حيث ودّعت أفضل المنتخبات في القارة المونديال الذي أقيم في البرازيل من دون تحقيق أي فوز.


نجم فعّال



كانت محاولات يويا أوساكو الخمس على مرمى المنافس كما هو موضح (في الرسم البياني أدناه) قد ساهمت في بروزه خلال المباراة ضد كولومبيا يوم الثلاثاء، أكثر من أي لاعب آخر من المنتخبات الآسيوية الخمسة، في حين كان منها ثلاث تسديدات نحو الهدف مباشرة من الخط الأمامي.



في الواقع، كانت محاولات ليونيل ميسي الست في مباراة الأرجنتين التي انتهت 1-1 أمام أيسلندا يوم السبت الوحيدة أعلى من محاولات أوساكو، رغم أن ساحر فريق برشلونة لم يتمكن من جلب ثلاث نقاط  لمنتخب بلاده الفائز بكأس العالم مرتين، حيث أن ضربة الجزاء الضائعة كانت باهظة التكلفة.


المنتخب الآسيوي الأول



أصبح المنتخب السعودي أول منتخب آسيوي يشارك في المباراة الافتتاحية لنهائيات كأس العالم عندما دخل الملعب لمواجهة روسيا المُضيفة على ستاد لوجنيكي في موسكو ليلة الخميس الماضي.



قد لا تكون الخسارة بنتيجة 0-5 هي النتيجة التي كان السعوديون يبحثون عنها.


الحارس مات رايان مصدر الثقة



حارس مرمى منتخب أستراليا مات رايان صاحب الأربع التصديات خلال أداء منتخب بلاده القوي رغم الهزيمة 1-2 أمام فرنسا يوم السبت، كان الأكثر من أي حارس آخر في المنتخبات الآسيوية في الجولة الأولى من المونديال.



أما كل من حارس مرمى كوريا الجنوبية جو هيون-وو والإيراني علي رضا بيرانفاند - حارس المرمى الوحيد من المنتخبات الآسيوية الخمسة الذي حافظ على شباكه نظيفة في الجولة الأولى - فقد تصدى كل منهما لثلاث كرات حاسمة في مباراتي منتخب بلادهما أمام السويد والمغرب على التوالي.


نهج متناقض، نفس النتيجة



لقد حققت اليابان فرصتين أكثر من أي منتخب آسيوي آخر في الجولة الأولى، حيث نجح المنتخب الذي يقوده أكيرا نيشينو في تحقيق 10 فرص، وذلك 5 فرص أكثر من كوريا الجنوبية وأستراليا - حيث حققت اليابان الفوز في ظل النقص العددي لدى منتخب كولومبيا.



وفي الوقت نفسه، صنعت إيران فرصاً أقل من أي منتخب آخر في البطولة، حيث حصل الفريق على فرصتين فقط في المباراة أمام المغرب، أي أقل بـ18 فرصة من المنتخب الألماني الذي صنع بدوره 20 فرصة، لكن المنتخب الذي يقوده المدرب كارلوس كيروش فاز بنتيجة 1-0 في اللحظات الأخيرة من زمن اللقاء، في حين فشلت ألمانيا في الوصول إلى الشباك لتتعرض للخسارة بنتيجة 0-1 أمام المكسيك.


كي سونغ-يونغ المنتج



تواجد مباشرة أمام رباعي خط الظهر، حيث أدلى قائد منتخب كوريا الجنوبية كي سونغ-يونغ العديد من الاعتراضات ليكون أكثر من أي لاعب آخر في المنتخبات الآسيوية الخمس في الجولة الأولى، فقد قام كي بخمسة اعتراضات أمام لاعبي السويد متقدماً باعتراض واحد على زميله لاعب خط الوسط في المنتخب الكوري لي جاي-سونغ.



وفي الوقت الذي كان فيه الآسيويون الشرقيون يلعبون بقوة، رغم ذلك ، ناضلوا من أجل صنع الفرص ولم يكن لهم محاولات خطيرة نحو الهدف، لينجح منتخب السويد في تحقيق الفوز 1-0 على المنتخب الذي يقوده المدرب شين تاي-يونغ، لتكون مهمته صعبة في حسم التأهل لدور المجموعات قبل خوضه مباراتين ضد المكسيك وألمانيا.


تألق في الكرات العالية



نجح سردار أزمون في العديد من الكرات العالية أكثر من أي لاعب آخر من المنتخبات الآسيوية لكرة القدم، حيث تفوق المهاجم الإيراني في سبع كرات عالية متقدماً بفارق واحدة أمام الياباني مايا يوشيدا واثنتان أمام الأسترالي ماثيو ليكي.



ومع مشاركة أزمون في 15 كرة عالية أمام المنافس، كان يوشيدا هو الذي سجل أفضل نسبة حيث تفوق لاعب ساوثهامبتون بستة من أصل سبعة في عرض مثالي لقلب الدفاع الياباني.


مايا الرائع



في الواقع، كان يوماً جيداً بالنسبة إلى مايا يوشيدا، الذي قام بـ103 لمسة للكرة متفوقاً على نظرائه الآسيويين، حيث قام الثنائي السعودي سلمان الفرج بـ98 لمسة ومحمد البريك بـ97، ليكونا في المركزين الثاني والثالث على التوالي.



ومع استحواذ منتخب (الساموراي الأزرق) على اللعب أمام منتخب كولومبيا الذي كان يلعب بـ10 لاعبين فقط طوال المباراة تقريباً، نال يوشيدا الكثير من الكرات، وأكمل 85 تمريرة خلال 90 دقيقة في رصيد آخر تفوق من خلاله على اللاعبين الآخرين في المنتخبات الآسيوية.

الصور: Getty Images

أخبار مقترحة :