أنت في كأس الاتحاد الآسيوي  / أخبار

كأس الإتحاد الآسيوي: الحصيلة الرقمية


١٨/٠٥/٢٣
Bengaluru

كوالالمبور - بعد أكثر من ثلاثة أشهر من المنافسة القوية في كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، لم يتبق سوى سبعة فرق تتنافس على حلم تحقيق المجد القاري، حيث ستشهد البطولة فترة راحة لمدة شهرين.


وقد تصدر فريق بيرسيجا جاكرتا الأندونيسي العناوين الرئيسية من خلال جماهيره التي حطمت الرقم القياسي، في حين يواصل نادي القوة الجوية العراقي مساره للحصول على لقب ثالث على التوالي، كما أنه لا يوجد نقص في الإحصائيات الأخرى التي لفتت الانتباه، لذا انضم إلى الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي سيقوم بتسليط الضوء على الأفضل.

أنظر أيضا :


القناصين



يتقاسم بيانفينيدو مارانون مهاجم سيريز نيغروس وسيكو سيلا مهاجم يانغون يونايتد صدارة هدافي بطولة كأس الاتحاد الآسيوي 2018 حتى الآن برصيد 10 أهداف لكل منهما، حيث لعب مارانون سبع مباريات، في حين خاض سيلا ثماني مباريات في البطولة، بينما تسديدات المهاجمان الـ21 لكل منهما على المرمى هي أكثر من أي لاعب آخر في القارة.



وسجل الإسباني مارانون والغيني سيلا هدفاً لكل منهما في مباراتهما الأخيرة، والتي انتهت بفوز يانغون على سيريز بنتيجة 3-2 في إياب الدور قبل النهائي لمنطقة آسيان، ولكنها لم تكن كافية لبطل ميانمار حيث تفوق الفريق الفلبيني في نهاية المطاف بنتيجة 6-5 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب. وعلى الجانب السلبي، تم الفصل بين الثنائي المتألق أيضاً في المراحل الختامية من البطولة.


في المرمى



لا يحتاج كيم يو-سونغ مهاجم فريق 25 أبريل (4.25) الكوري الشمالي إلى دعوة ثانية للعثور على الشباك، حيث نجح بتسجيل خمسة أهداف من ست تسديدات نحو المرمى، أربعة أهداف منها جاءت خلال فوز فريقه بنتيجة 8-0 على نظيره بنفيكا ماكاو.



لم يعرف عادة بمهارته التهديفية، وفي الوقت نفسه، فإن لاعب بينغالورو الهندي نيشو كومار (في الصورة)، الذي عادة ما يتم وضعه في مركز الظهير الأيسر، قد قام بخمس تسديدات على مرمى المنافس، أربعة منها كانت نحو الهدف وثلاثة أسفرت عن إحرازه أهدافاً.

أرقام رائعة



يتباهى محمد حيدر لاعب فريق العهد بعدد من أفضل الأرقام في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لهذا العام. حيث قام المهاجم القوي بمراوغات أكثر من أي لاعب آخر قبل أن يتم إقصاء فريقه أمام حامل اللقب فريق القوة الجوية، وذلك من خلال إكماله 38 مراوغة بنجاح، وهو رقم عالي جداً خلال منافسات البطولة.



لكن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، حيث أن 745 لمسة للكرة قام بها الدولي اللبناني، متفوقاً بنحو أكثر من 150 مرة على كونديلا لاعب فريق نيو رادينت الذي حلّ ثانياً في هذا السياق، في حين أن الفرص الـ21 التي صنعها حيدر لزملائه وضعته في المرتبة الثانية خلف مونغ مونغ-لوين لاعب يانغون وعباس عطوي لاعب الأنصار.


التهديد من الأطراف



قام لاعب خط الوسط فريق القوة الجوية همام طارق بإرسال أكبر عدد من العرضيات من خلال اللعب المفتوح باتجاه منطقة الجزاء، ليكون أكثر من أي لاعب آخر في البطولة حتى الآن في هذا الجانب، حيث أثبتت 41 عرضية قام بها خلال سبع مباريات أنها تشكل تهديداً دائماً من خلف لاعبي الجناح.



فقد صنع الدولي العراقي 18 فرصة، ويفتخر بأربع تمريرات حاسمة مسجلة باسمه، بينما يحاول نادي القوة الجوية كسب لقب ثالث غير مسبوق على التوالي. بعدما كان فريق الكويت الكويتي حصل على ثلاثة ألقاب بأعوام مختلفة (2009، 2012، 2013).

صانع ألعاب  بيرسيجا



صانع الألعاب في فريق بيرسيجا جاكرتا ريكو سيمانجونتاك هو رقم واحد عندما يتعلق الأمر بصناعة الأهداف، حيث صنع لاعب الجناح المتألق سبعة أهداف من أصل 16 هدفاً أحرزها فريقه خلال مسيرته إلى قبل نهائي آسيان، حيث تم إقصائهم على يد فريق هوم يونايتد.



قدم اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً تمريرتين حاسمتين لزميله رمضاني ليستلوهو الذي سجل هدفي فريقه في مباراة الذهاب أمام هوم يونايتد، لكن مشوار بيرسيجا توقف في نهاية المطاف، وذلك بعد تلقيه هزيمتين 2-3 و1-3 أمام الفريق السنغافوري.

ملوك الاستحواذ



لم يشاهد أي فريق أفضل من سيريز نيغروس في عملية الاستحواذ على الكرة خلال البطولة، حيث حصل الفريق الفلبيني على ما يقرب من 66.5% من الاستحواذ على الكرة خلال مبارياتهم الثمانية حتى الآن، متفوقاً على بطل نسخة عام 2015 جوهور دار التعظيم الماليزي الذي حلّ ثانياً في هذا الجانب، وهوايبيول الكوري الشمالي الذي جاء ثالثاً.



سيريز هو أيضاً من أبرز الفرق صاحبة نسبة التهديف العالي المشاركة في البطولة من خلال تسجيله 23 هدفاً، لكن هذا الرقم كان سيكون أعلى بكثير لو لم يتم التصدي لكرات الفريق الفلبيني في ثماني مرات من قبل الخشبات الثلاث، وهو بشكل إجمالي ما لا يقل عن ضعف أي فريق آخر.


الوقوع في مصيدة التسلل



بقي حكام الراية مشغولين خلال مباريات فريق بيرسيجا جاكرتا حيث سجل الفريق الإندونيسي رقماً كبيراً من حيث وقوع لاعبيه التسلل برصيد 29 مرة، متقدماً بثلاث حالات على فريقي أبهاني دكا من بنغلادش وشان يونايتد من ميانمار.



وقع ماركو سيميتش مهاجم فريق بيرسيجا كثيراً في مصيدة التسلل، حيث أوقف المهاجم الكرواتي بداعي التسلل 8 مرات. ومع ذلك، فإن هذا الرقم هو فقط نصف عدد حالات اللاعب أبيهاني إيميكا أونوها، حيث سجل المهاجم النيجيري 16 حالة خلال ست مباريات فقط.


السجل التهديفي



سجل المهاجم آن إيل-بوم في أول خمس مباريات له في كأس الاتحاد الآسيوي، واقتنص فريق 25 أبريل (4.25) الكوري الشمالي الفوز خلال الجولة السادسة من منافسات المجموعة الأولى، على الرغم من ذلك فإن قائد الفريق الكوري الشمالي لم يتمكن من الوصول إلى ستة أهداف متتالية مثالية، حيث فشل أن يكون من بين الهدافين في المباراة الأخيرة التي فاز فيها فريقه على نظيره هانغ يوين بنتيجة 5-1.



يتباهى أحد اللاعبين بتحقيق أفضل رقم في هذا الجانب خلال الوقت الحالي، حيث سجل المهاجم سونغ يوي-يونغ من فريق هوم يونايتد في كل من مبارياته الست الأخيرة. وللمهاجم الآن سبعة أهداف في ثماني مباريات، وسيكون أخطر اللاعبين في الفريق السنغافوري في نهائي منطقة آسيان.