أنت في كأس آسيا لكرة القدم  / أخبار

التصويت لاختيار أفضل لاعب خط وسط في تاريخ نهائيات كأس آسيا


١٨/١٠/٠٤
AC Midfielders 3

كوالالمبور - نحن على بعد أشهر قليلة من كانون الثاني/يناير القادم، حيث ستبدأ نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات، وفي هذا السياق يواصل الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الآسيوي تقديم سلسلة تقاريره حول أفضل اللاعبين في تاريخ بطولات كأس آسيا.


وفيما يلي 10 مرشحين للمراكز الأربعة في منتصف الملعب. حيث يمكن للقراء الاطلاع على المرشحين العشرة ثم اختيار لاعبي خط الوسط الأربعة المُفضلين بالنسبة لكم من أجل قيادة هذا الخط ضمن التشكيلة المثالية في الاستطلاع أدناه.

أنظر أيضا :


كيم جو-سونغ - كوريا الجنوبية



أفضل لاعب: نهائيات كأس آسيا عام 1988





لمدة ثلاث سنوات متتالية تم اختيار كيم جو-سونغ أفضل لاعب آسيوي في العام، وذلك بسبب أدائه الرائع على أرضية الملعب.





قاد منتخب كوريا الجنوبية إلى نهائي بطولة كأس آسيا في عام 1988، حيث خسر الفريق اللقب فقط من خلال فارق الركلات الترجيحية أمام منتخب السعودية.





مثل كيم منتخب بلاده في ثلاث بطولات لكأس العالم، وشارك معه في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية عام 1988.


فهد الهريفي - السعودية



الهدّاف: نهائيات كأس آسيا عام 1992





كان فهد الهريفي ضمن تشكيلة المنتخب السعودي التي فازت بلقب كأس آسيا عام 1988.





في النسخة التالية سجل ثلاثة أهداف لينال جائزة هدّاف البطولة، ليقود منتخب بلاده لبلوغ نهائي كأس آسيا مرة أخرى قبل أن يخسر اللقب أمام اليابان.





وأمضى الهريفي مسيرته كاملة مع نادي النصر السعودي، وكان ضمن التشكيلة التي حققت أبرز نتيجة للمنتخب السعودي في نهائيات كأس العالم عندما بلغ دور الـ16 في نسخة عام 1994.


شونسوكي ناكامورا - اليابان



أفضل لاعب: نهائيات كأس آسيا عام 2004





عندما أحكم منتخب اليابان قبضته على القارة، كان شونسوكي ناكامورا لاعب خط الوسط هو أبرز ضابطي إيقاع طريقة لعب منتخب بلاده.





فاز ناكامورا بلقب كأس آسيا عام 2000، وفي عام 2004 لم يحصل فقط على لقبه الثاني على التوالي، فقد تم اختياره أيضاً كأفضل لاعب في البطولة.





ولعب ناكامورا أربعة مواسم مع نادي سلتيك الاسكتلندي، حيث كان أول لاعب ياباني يسجل في دوري أبطال أوروبا، وترشح لجائزة الكرة الذهبية عام 2007.


شاو جيياي - الصين



ضمن التشكيلة المثالية للبطولة: نهائيات كأس آسيا عام 2011





على أرضه قاد شاو جيياي منتخب بلاده إلى علامة فارقة تاريخية من خلال الوصول إلى نهائي كأس آسيا عام 2004.





كما كان له دور مهم قبل ذلك في تأهل الصين إلى نهائيات كأس العالم 2002، وأمضى معظم مسيرته في اللعب مع أندية المانية.





بتسجيله ثلاثة أهداف في تلك البطولة وتقديمه أداء على مستوى عالمي ضد إيران في الدور قبل النهائي، حيث أحرز هدفاً وسجل ركلة ترجيح خلال الفوز أمام إيران، فقد حصل جياب على مكانه ضمن التشكيلة المثالية للبطولة.


علي كريمي - إيران



الهدّاف: نهائيات كأس آسيا عام 2004





لم يصل منتخب إيران إلى نهائي بطولة كأس آسيا منذ عام 1976، ومع ذلك كانت المرة الأخيرة التي حصل فيها المنتخب الإيراني على مكان في الدور قبل النهائي، كان علي كريمي نجم منتخب بلاده الأبرز.





سجل كريمي خمسة أهداف في نهائيات كأس آسيا 2004، حيث قاد منتخب إيران لاحتلال المركز الثالث في البطولة. وشملت أهدافه (هاتريك) لا يُنسى أمام كوريا الجنوبية في ربع النهائي.





لاعب خط الوسط نال جائزة أفضل لاعب آسيوي للعام 2004، كما أُدرج ضمن التشكيلة المثالية للبطولة في نفس العام.


نشأت أكرم - العراق



ضمن التشكيلة المثالية للبطولة: نهائيات كأس آسيا عام 2007





ما حققه منتخب العراق في عام 2007 هو الأكثر مفاجأة في تاريخ بطولة كأس آسيا، ونوعية كرة القدم التي قدمها نشأت أكرم كانت على مستوى آخر.





وقد أحرز أكرم هدف الافتتاح لمنتخب بلاده أمام أستراليا في دور المجموعات، ليساهم في تسجيل أول فوز عراقي في البطولة، وبعد تتويجه مع أسود الرافدين باللقب القاري، تم اختيار لاعب الوسط ضمن التشكيلة المثالية للبطولة.


هاري كيويل - أستراليا



ضمن التشكيلة المثالية للبطولة: نهائيات كأس آسيا عام 2011





بعد الانضمام إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، كان هاري كيويل هو الرجل الرئيسي الذي قاد منتخب أستراليا خلال مشاركته في بطولة كأس آسيا لأول مرة في عام 2007.





في النسخة التالية، لم يشاركوا فقط في البطولة، بل وصلوا إلى المباراة النهائية من البطولة التي أقيمت في قطر، وذلك بفضل أهداف كيويل الثلاثة، وتم اختياره ضمن التشكيلة المثالية في البطولة نتيجة محاولاته الإبداعية.


سيرفر دجيباروف - أوزبكستان



ضمن التشكيلة المثالية للبطولة: نهائيات كأس آسيا عام 2011





لم تصل أوزبكستان إلى المراكز الأربعة الأولى في نهائيات كأس آسيا إلا مرة واحدة، وكان سيرفر دجيباروف أحد الأسباب الرئيسية وراء هذا النجاح.





قاد دجيباروف منتخب بلاده إلى الدور قبل النهائي من بطولة كأس آسيا عام 2011، وكان ضمن التشكيلة المثالية في البطولة، وفي نفس العام فاز بجائزة أفضل لاعب في قارة آسيا.


كيسوكي هوندا - اليابان



أفضل لاعب: نهائيات كأس آسيا عام 2011





كان كيسوكي هوندا في أفضل حالاته عندما قاد منتخب بلاده للفوز بلقب كأس آسيا عام 2011.





فازت اليابان بلقبها الأخير منذ سبع سنوات، وحصل هوندا على جائزة أفضل لاعب في المسابقة بعد إبهار الجمهور بإمكانياته في وسط الميدان.





وخلال مسيرته الدولية كان هوندا أول لاعب ياباني يسجل في ثلاث نسخ مختلفة لكأس العالم، وبلغ عدد أهدافه الدولية 37 هدفاً، ليكون رابع أفضل هداف تاريخي لليابان.


كوو جا-تشيول - كوريا الجنوبية



الهدّاف: نهائيات كأس آسيا عام 2011





خمسة أهداف سجلت من قبل كوو جا-تشيول في نهائيات كأس آسيا عام 2011، وقدمت له مكاناً ضمن التشكيلة المثالية للبطولة حيث كان هدّاف البطولة.





وعلى الرغم من تعرضه لإصابة أبعدته عن معظم مباريات كأس آسيا 2015، إلا أن اللاعب سجل هدف في المباراة الأولى أمام عمان، علماً بأن كوريا الجنوبية بلغت المباراة النهائية قبل أن تخسر أمام أستراليا المضيفة.


الآن يمكنكم التصويت لأفضل لاعبي خط الوسط في هذا الاستطلاع، من أجل اختيار اللاعبين المؤهلين للانضمام إلى التشكيلة المثالية في تاريخ البطولة.

Who is your favourite midfielder?
Kim Joo-sung
Fahad Al Harifi
Shunsuke Nakamura
Shao Jiayi
Ali Karimi
Nashat Akram
Harry Kewell
Server Djeparov
Keisuke Honda
Koo Ja-cheol
Created with QuizMaker

أخبار مقترحة :