تحت الأضواء
الجوائز السنوية

جائزة ماسة آسيا: زهانغ جيلونغ


١٨/١١/٢٨
Zhang Jilong

مسقط - قام معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بتسليم جائزة ماسة آسيا، إلى السيد زهانغ جيلونغ القائم بأعمال الرئيس السابق في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وذلك على هامش حفل توزيع الجوائز السنوية في الاتحاد.


وخلال فترة عمله في الاتحاد القاري، بذل جيلونغ جهود كبيرة من أجل الارتقاء بمستوى اللعبة، وساهم أيضاً في توفير الهدوء والأمان خلال فترة عصيبة مر بها الاتحاد.

وقام الشيخ سلمان بتسليم الجائزة في العاصمة الصينية بكين، في تعبير عن مكانة جيلونغ كأحد الشخصيات العظيمة في تاريخ كرة القدم الآسيوية.

وقال الشيخ سلمان: تشرفت بمشاهدة جيلونغ من جديد في بكين، وباسم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أتقدم له بالشكر على كل ما قدمه لكرة القدم الآسيوية وللاتحاد القاري، وهو يستحق عن جدارة هذه الجائزة المميزة التي سبق تقديمها لعدد من الشخصيات التي قدمت خدمات جليلة للعبة.

في المقابل قال جيلونغ الذي لم يتمكن من الحضور إلى مسقط: أنا أتشرف كثيراً باستلام جائزة ماسة آسيا، وأنا ممتن لكل الأشخاص الذين ساندوني وشجعوني خلال رحلتي الطويلة مع كرة القدم.

Diamond of Asia Award 2018: Zhang Zilong

وأضاف: معاً نجحنا في تجاوز الكثير من التحديات، واليوم أنا سعيد بمشاهدة استقرار وقوة ووحدة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، هذا الأمر مصدر سعادة كبيرة، وأود أن أشكر صديقي العزيز معالي الشيخ سلمان وأعضاء المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي وأسرة كرة القدم الآسيوية على هذه الجائزة وعلى دعمهم المستمر.

وولد جيلونغ يوم 9 شباط/فبراير 1952 في مدينة يانتاي بمقاطعة شاندونغ، وتخرج من جامعة بكين للدراسات الدولية عام 1975، وانضم بعد ذلك إلى الهيئة الصينية للرياضة، وعمل بعد ذلك على مدار أكثر من أربعة عقود في خدمة الرياضة وكرة القدم بالتحديد.

وتولى في عام 1979 منصب السكرتير التنفيذي في الاتحاد الصيني لكرة القدم، قبل أن يصبح نائباً للأمين العام ونائباً للرئيس، وعمل أيضاً في قسم العلاقات الدولية بالهيئة الصينية للرياضة حيث أمضى بضع سنوات في أفريقيا.

واستفاد العالم من خبرات جيلونغ أيضاً خلال عمله مدير للدائرة الرياضية باللجنة المحلية المنظمة لدورة الألعاب الأولمبية 2008 في بكين.

وانضم جيلونغ إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عام 1990 كعضو في لجنة القواعد والتعليمات، حيث ساهم على مدار عدة سنوات في تقديم خبراته وقدراته القيادية من أجل المساعدة على تطوير اللعبة.

وتولى جيلونغ رئاسة اللجنة المالية والتسويق في الاتحاد الآسيوي، وكذلك رئاسة لجنة المسابقات واللجنة المنظمة لكأس آسيا.

وبات جيلونغ النائب الأول لرئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عام 2002، كما أنه تولى منصب القائم بأعمال الرئيس بين عامي 2011 و2013 حيث كانت تلك الفترة حافلة بالتحديات للاتحاد القاري، لكنه نجح من خلال قدراته القيادية في توفير سبل الاستقرار من أجل العودة إلى سكة النجاح.

وخلال فترة رئاسته، شدد جيلونغ على التزام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بدعم الاتحادات الوطنية الأعضاء من خلال برنامج مساعدة الاتحادات الوطنية. وكان له دور في توسيع انتشار اللعبة من خلال إطلاق عام الواعدين الآسيوي 2013 الذي هيأ الظروف لتعزيز برامج تطوير الواعدين.

كما نال جيلونغ عام 2006 عضوية اللجنة المنظة لكأس العالم، وحصل على وسام التقدير من الاتحاد الدولي عام 2007، وكان أيضاً عضواً في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي بين عامي 2011-2015.