تطوير الشباب

انطلاق مؤتمر الاتحاد الآسيوي الخاص بالشباب


١٥/١٠/١٢

كوالالمبور - انطلقت يوم الاثنين في العاصمة الماليزية كوالالمبور فعاليات مؤتمر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الخاص بالشباب، والذي يعتبر محطة جديدة في إنجازات الاتحاد القاري من أجل تطوير كرة القدم على مستوى الشباب في قارة آسيا.



وتستمر فعاليات المؤتمر على مدار ثلاثة أيام، وسيتم خلاله تبادل الآراء والمعلومات والمقترحات من أجل الارتقاء بمستوى لعبة كرة القدم في فئة الشباب.



ويشار في المؤتمر مدراء لجان الشباب والمدراء الفنيون ومدراء الأكاديميات الوطنية للشباب ومدربي منتخبات الشباب في الاتحادات الوطنية الأعضاء.



وقال داتو ويندسور جون القائم بأعمال الأمين العام في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: باسم معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، فإنه يسعدني الترحيب بكم في هذا المؤتمر.



وأضاف: الانطباع الحقيقي حول مستوى كرة القدم في أي دولة ربما يكون من خلال فرق الشباب، مؤسسو الاتحاد الآسيوي لكرة القدم أدركوا أهمية تنظيم بطولات الشباب منذ عام 1959 بعد أربع سنوات فقط من تأسيس الاتحاد، وذلك لزراعة بذور المستقبل.



وأوضح: اليوم وبعد مرور 50 عاما، يأتي هذا المؤتمر ليعتبر إنجازا مهما ضمن الجهود المستمرة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل اتخاذ دور قيادي، وتحفيز كرة القدم للشباب في أرجاء القارة، وبالتالي فإن هذا اللقاء مهم جدا من أجل ربط الحاضر بالمستقبل.



وتابع: عملنا سيحظى بمتابعة من كافة الشركاء والرعاة، لأنهم يدركون أن نجاح المستقبل يعتمد على نتائج هذا المؤتمر، حيث أن شبابنا المتحمس يحمل أمل المستقبل، ومن واجبنا أن نوفر لهم الإرشاد والتوجيه والأجواء الحديثة من أجل الازدهار.



وكشف: تطوير كرة القدم للشباب يعتبر من أهم أهداف الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ونحن نستثمر بشكل حقيقي في هذا الجانب، نحن نحمل المسؤولية لرعاية المستقبل، وللقيام بذلك يجب أن نحدد مجموعة من القضايا التي تعيق تطور كرة القدم للشباب.



وطالب داتو ويندسور المشاركين أن يبحثوا عن الأفكار الخلاقة لزيادة فرص النجاح، وقال: كرة القدم تعتبر عملا صعبا، واحتياجات الوقت الراهن للعب والفوز بعدالة وإبداع، يمكن أن تتحقق عبر قيادات كرة القدم الجاهزين للإبداع بشكل استثنائي.



وأضاف: هذا التفكير للأمام يجب أن يحظى بأولوية عبر قطاعي الواعدين والشباب، تطور كرة القدم يظهر أن المعركة يمكن أن تحقق الفوز أو الخسارة في هذا الجانب، مما يعني أنه يجب أن نبحث عن أفكار وألا نخشى من محاولة مفاهيم خلاقة.



وأوضح: بشكل مثالي يحتاج هذا الأمر لجهود مشتركة من أجل زيادة فرص النجاح، وأنا أطلب منكم أن تعملوا على تبادل الخبرات والمعرفة الفنية، لأن هذا الأمر يعتبر الأفضل لتطوير الشباب.



وختم: يجب أن نلتزم باستغلال هذا المؤتمر لتبادل الأفكار والمعلومات، وتحسين العلاقات بين الاتحادات الوطنية، وزيادة التعاون مع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم لتوفير نظام لكرة القدم للشباب.