قسم المسابقات

تنظيم دورة المنسقين الأمنيين في الاتحادات الوطنية الأعضاء


١٧/٠٨/١٣
afc-national-security-officer-seminar_kl-2017.jpg

كوالالمبور - نظم الاتحاد الآسيوي لكرة القدم يومي الجمعة والسبت في العاصمة الماليزية كوالالمبور دورة المنسقين الأمنيين المحليين في الاتحادات الوطنية الأعضاء.



وشارك في الدورة منسقين من 38 اتحاد وطني من كافة أرجاء قارة آسيا، واستمرت على مدار يومين بتنظيم من دائرة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث هدفت إلى إطلاع المشاركين على أحدث التطورات والممارسات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكذلك تعريفهم بتعليمات الأمن والسلامة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.



وشدد شين مان غيل مدير دائرة المسابقات في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم خلال افتتاح الدورة، على أهمية دور المنسقين الأمنيين، وقال: تلبية احتياجات الأندية والجماهير دون التأثير على روح المباراة ومتعة الجماهير يحتاج لتوازن كبير، ولكن لا يمكن التهاون في أمن وسلامة جميع الحضور بالمباراة.



وأضاف: جميعكم تحملون مسؤولية ودور كبير، والاتحاد الآسيوي لكرة القدم ملتزم بضمان تمكين الاتحادات الوطنية لتمتلك الأدوات والقدرات من أجل القيام بدورها بثقة وفعالية.. يمكن تحقيق النجاح فقط من خلال ضمان تنفيذ أعلى إجراءات الأمن والسلامة، وفي ذات الوقت تعزيز متعة التجربة للجماهير والإعلام والمتفرجين عبر التلفزيون.





في المقابل قدم شاهين رحماني مسؤول الملاعب والأمن في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، محاضرة حول العمل في الملاعب ومهام قسم الأمن والسلامة، وكذلك كيفية إعداد تقييم للمخاطر ومساعدة اللجان المحلية المنظمة.



وقام المشاركون بعمل حوار حول حالات سابقة تتعلق بالتذاكر والتعامل مع حشود كبيرة والتوتر السياسي وغيرها من الحالات.



كما تحدث الدكتور ستيف فروسديك الخبير المستقل من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، عن مواجهة الإرهاب وأشار إلى عدة اعتداءات وقعت في أوروبا، كما لقت الانتباه إلى الأمن الوقائي وحقيقة التهديدات للملاعب، وقال: الإرهاب لم يعد تهديداً نظرياً، بل إنه حقيقة، ولهذا فإن التعامل مع هذا التهديد أمر ضروري.



تابع: الانتباه إلى أقل التفاصيل مثل العاملين في خدمات الملاعب، يمكن أن يكون له تأثير كبير في ضمان الأمن والسلامة.



الصور: AFC