أنت في كأس العالم  / أخبار

أول المنتخبات الآسيوية المشاركة في كأس العالم: الهند الشرقية الهولندية

١٨/٠٦/٠٥

كوالالمبور - في هذا اليوم قبل 80 عاماً، صنعت جزر الهند الشرقية الهولندية (إندونيسيا الحالية) التاريخ بعد أن أصبحت أول منتخب آسيوي يظهر في بطولة كأس العالم، وفي هذا السياق يسلط موقع الاتحاد الآسيوي الإلكتروني الرسمي لكرة القدم الضوء على هذا الإنجاز، وكيف ساعد ذلك في كيفية تطور كرة القدم في أكبر قارة في العالم.

في يوم صيفي نموذجي في مدينة رانس خلال حزيران/يونيو من عام 1938، التقى منتخب جزر الهند الشرقية الهولندية في مباراة الدور الأول في النسخة الثانية من بطولة كأس العالم لكرة القدم مع منتخب المجر، وربما كان فوز المجريين بنتيجة 6-0 على منافسيهم في ذلك اليوم صريحاً، لكن رحلة المنتخب الآسيوي نحو اكتشاف هويتهم كفريق كرة قدم لم تكن دون جدوى.

أنظر أيضا :


من أجل التأهل لنهائيات كأس العالم، كانت جزر الهند الشرقية الهولندية ستواجه في البداية منتخب اليابان في التصفيات، لكن الأخير انسحب. أدى هذا إلى قيام الاتحاد الدولي لكرة القدم بإقامة مباراة تأهيلية أمام منتخب الولايات المتحدة الأمريكية الذي لم يتمكن من الحضور، مما أدى إلى منح المنتخب القادم من جنوب شرق آسيا دخولاً تلقائياً إلى منافسات كأس العالم 1938 في فرنسا. هكذا بدأت رحلة مضنية لمسافة 11 ألف كلم إلى مدينة مرسيليا، حيث استقل فريقهم القطار باتجاه أمستردام عبر باريس.



في 5 حزيران/يونيو 1938، ارتدى منتخب جزر الهند الشرقية الهولندية أثناء نزوله إلى أرضية الملعب قمصاناً باللون البرتقالي، وهي تشبه إلى حدٍ كبير تلك التي قدمها منتخب هولندا (الدولة المستعمرة).

 

كانت المباراة مثيرة للاهتمام، كان قائدا كلا المنتخبين يحملان شهادة الطب. حيث كان جيورجي ساروسي الهنغاري واحداً من أعظم اللاعبين في عصره بالإضافة إلى كونه طبيباً، في حين أن لاعب منتخب جزر الهند الشرقية الهولندية أحمد نوير ارتدى نظارته في الملعب في هذه البطولة التاريخية، وكان آخر لاعب يُسمح له بارتداء نظارات طبية في نهائيات كأس العالم حتى قام بذلك نجم منتخب هولندا إدغار دافيدز بعد 60 عاماً.



وعلى أرض الملعب، سرعان ما أصبحت المقارنة من حيث البنية الجسدية  بين المنتخبين واضحة، حيث بادر المنتخب المجري للتقدم في النتيجة عبر لاعبه فيموس كوهت بعد 13 دقيقة فقط، وأضاف نفس اللاعب هدفاً آخر خلال دقيقتين.



وأصبحت النتيجة 4-0 مع نهاية الشوط الأول من اللقاء، عندما أضاف غيولا تسينجلير وساروسي اسميهما على قائمة الهدافين. كان الشوط الثاني أكثر خفوتاً، ولكن اللاعبان نفسهما سجلا هدفين مرة أخرى، لتصبح النتيجة 6-0.

Q: Who were the first team from Asia to appear at a #WorldCup?🤔

A: The Dutch East Indies, known now as 🇮🇩Indonesia (@pssi__fai), reached the 1938 finals in 🇫🇷France #TBT

📽️ 👉https://t.co/wlRphQQa95 pic.twitter.com/K2T3u4Zn9w

— FIFA World Cup 🏆 (@FIFAWorldCup) January 26, 2018

هذه النتيجة أثبتت كل شيء حول قوة المجريين، كما أظهرت قلة الخبرة لدى المنتخب الآسيوي، وبعد ذلك واصل المنتخب المجري مسيرته الناجحة في البطولة، حيث تخطى سويسرا والسويد في طريقه إلى المباراة النهائية، قبل أن يخسر بنتيجة 2-4 أمام إيطاليا في مباراة رائعة.



أما بالنسبة إلى منتخب جزر الهند الشرقية الهولندية، فسيتم ذكر اسمه في كتب التاريخ بصفته المنتخب الآسيوي الوحيد الذي شارك في نهائيات كأس العالم قبل تشكيل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، والذي أصبحت إندونيسيا أحد الأعضاء المؤسسين له في عام 1954.



بعد ذلك كانت أقرب فرصة لمنتخب إندونيسيا للتأهل لنهائيات كأس العالم خلال التصفيات التأهيلية لكأس العالم عام 1986، حيث أوقفتها كوريا الجنوبية في الجولة قبل الأخيرة. ويبقى حلم التأهل حيّاً لدى الإندونيسيين، حيث تواصل إحدى دول كرة القدم الأكثر نشاطاً في القارة انتظارها للعودة والظهور في هذا الحدث الدولي مرة أخرى.

أنظر أيضا :