أنت في كأس العالم  / أخبار

تحليل: منتخب أستراليا


١٨/٠٦/٠٧
Australia Team

كوالالمبور - تأهل منتخب أستراليا بطل كأس آسيا إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم للمرة الخامسة في تاريخه بفارق ضئيل بعد أن خاض مواجهتين فاصلتين للتأهل إلى روسيا 2018.


ومع مغادرة المدرب أنج بوستيكوغلو منصبه، ستكون كل العيون مُسلطة على المدير الفني الجديد بيرت فان مارفيك، وذلك لمعرفة ما إذا كان يمكنه أن يساعد المنتخب الأسترالي على تحقيق آفاق جديدة.



نظرة عامة



كان الطريق وعراً بالنسبة لمنتخب أستراليا للوصول إلى روسيا،  وبعد ذلك استقال أنج بوستيكوغلو بشكل مفاجئ في أعقاب الفوز الثمين على هندوراس، وهو الانتصار الذي ضمن لأستراليا مكاناً في نهائيات كأس العالم للمرة الرابعة على التوالي.



بدوره كان بيرت فان مارفيك، الرجل الذي قاد السعودية إلى حسم التأهل لمونديال روسيا، وقد تسلم قيادة المنتخب الأسترالي في أواخر شهر كانون الثاني/يناير الماضي لقيادتهم في بطولة كأس العالم 2018، وكان مارفيك مشغولاً في الأشهر الستة التي تلت ذلك في طريقة التعامل مع اللاعبين الذين هم تحت تصرفه، وكيفية وضع خطة اللعب المناسبة لمنتخب استراليا في روسيا.



ومن الجدير ذكره أن منتخب أستراليا حقق الفوز في مباراته الأخيرة بنتيجة 4-0 على جمهورية التشيك في النمسا، وذلك بفضل أهداف من ماثيو ليكي وأندرو نابوت.

أنظر أيضا :


كيف تأهلوا



خاضت أستراليا مشواراً شاقاً إلى روسيا بعد أن احتلت المركز الثالث في المجموعة الثانية بعد اليابان والسعودية، وهو ما يعني خوضها مواجهتين فاصلتين من مرحلتين ذهاب وإياب أمام سوريا وهندوراس. مع الإشارة إلى أن أستراليا خسرت مباراة واحدة فقط في الدور الثالث من التصفيات، أي أقل نسبة من أي من منتخب آخر في المجموعة، لكن أربعة تعادلات تعني أنها أضاعت النقاط في الأوقات الحاسمة، مما كلفهم في النهاية فرصة التأهل تلقائياً.



وأعقب الفوز الصعب على سوريا في المرحلة الفاصلة، التفوق بفارق أكبر من خلال نتيجة 3-1 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب على هندوراس في المباراة الأخيرة، لتنجح أستراليا في حجز مكانها في مونديال روسيا.



أبرز اللاعبين

ترينت ساينزبري - صخرة في قلب الدفاع الأسترالي، ساينزبري المولود في سويسرا سيلعب دوراً هاماً في ترتيب خط الدفاع في منتخب بلاده وضمان بقائه متماسكاً وصعباً على الإنهيار.



مايل يديناك - قد يكون لاعب خط وسط فريق أستون فيلا في سن متقدم، لكنه أظهر في المواجهة الفاصلة خلال مرحلتي الذهاب والإياب أمام هندوراس السبب في أنه مهم جداً لمنتخب بلاده، مع امتلاكه أداءً قتالياً على الدوام في منطقة خط الوسط، يجعله يكون الخط الأول من دفاع المنتخب الأسترالي.



توم روجيتش - غالباً ما كانت أستراليا تفتقر إلى لاعب وسط مبدع بشكل حقيقي، ولكن بعد موسم مميز مع فريق سلتيك الأسكتلندي، مهد الطريق  أمام روجيتش لإظهار إمكانياته الحقيقية.



المدير الفني: بيرت فان مارفيك

كان بيرت فان مارفيك هو الرجل الذي قاد  منتخب السعودية لحسم التأهل لنهائيات كأس العالم 2018، لكنه سيقود منتخب أستراليا في روسيا. وكان المدرب الهولندي قد قاد منتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم 2010 في جنوب أفريقيا، كما فاز بكأس الاتحاد الأوروبي مع فريق فينورد في موسم 2001/2002.



يُعرف فان مارفيك بأنه مدرب واقعي بشكل كبير، في فترة قصيرة من تدريبه المنتخب الأسترالي جعل الفريق أكثر تماسكاً ويصعب اختراقه، وهو أبعد ما يكون عن الهجوم الشامل الذي عرف به المدرب السابق لمنتخب أستراليا أنج بوستيكوغلو.



ملك خط الوسط



يبقى خط الدفاع هو الجانب الأضعف في منتخب أستراليا، وفي مقابل وجود ثلاثة منتخبات عالية الجودة فرنسا والدنمارك والبيرو في نفس المجموعة، يجب أن يكون المنتخب الأسترالي في قمة مستواه خلال منافسات كأس العالم.

لكن المسؤولية تقع على عاتق المدافعين الأربعة، وفي هذا الصدد، سيكون مايل يديناك أحد أهم لاعبي بيرت فان مارفيك، أمام هندوراس في المباراة الفاصلة التي فاز بها الفريق في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، كان جيديناك في أفضل حالاته، حيث سيطر على منطقة خط الوسط وكسر أي هجوم يمكن لمنتخب هندوراس القيام به.



لاعب خط الوسط الدفاعي التقليدي يديناك لا يتقدم إلى الأمام في كثير من الأحيان، وهو يوفر درعاً واقياً مثالياً للمدافعين الأربعة كما هو موضح في الخريطة الحرارية (أعلاه) من تلك المباراة أمام هندوراس.



جودة توزيع الكرات



من خلال طريقة بيرت فان مارفيك المفضلة 4-2-3-1، المجال سيكون متاحاً للاعبي الأطراف - من المرجح أن يكونا روبي كروز وماثيو ليكي - وذلك لخلق المساحات والدخول خلف المدافعين لتوفير الخدمة للاعب خط الوسط المتقدم.

يتمتع كل من كروز وليكي بالسرعة اللازمة لتخطي دفاع المنافس، وعندما تتاح أمامهما الفرصة، يمكنهما القيام بالتسليم المثالي لزملائهم الذين يتمركزون داخل منطقة الجزاء. لقد فعلوا ذلك بالضبط أمام سوريا، حيث قام كلاً منهما بتقديم المساعدة خلال الهدفين اللذان سجلهما تيم كاهيل، وكما يُظهر الرسم البياني (أعلاه)، تم جمع كلاهما ثمانية تمريرات رئيسية داخل منطقة الجزاء مما أدى في النهاية إلى إحداث الفارق.



إحصائيات مثيرة للاهتمام



دانييل أرزاني، البالغ من العمر 19 عاماً، هو أصغر لاعب يتم اختياره لتمثيل أستراليا على مدار مشاركاته الخمس في نهائيات كأس العالم. كان مارك ميليغان الأصغر سناً، حيث كان عمره 20 عاماً عندما تم اختياره لتمثيل منتخب أستراليا في عام 2006، وسوف ينضم ميليغان هذا العام إلى زملائه اللاعبين الذين تم اختيارهم لكأس العالم، وذلك  للمرة الرابعة بالنسبة للاعب ميليغان.



هل تعلم؟



قبل عامين كان أندريو نبوت يلعب مع فريق نيغري سيمبيلان في دوري الدرجة الثانية لكرة القدم الماليزي بعد أن غادر فريق ملبورن فيكتوري في الدوري الأسترالي الممتاز، قبل أن يعود إلى أستراليا ليلعب مع فريق نيوكاسل جيتس، حيث كان مستواه الجيد سبباً في دعوته لأول مرة لخوض منافسات كأس العالم.

أخبار مقترحة :