أنت في كأس العالم  / أخبار

تحليل: منتخب كوريا الجنوبية


١٨/٠٦/٠٥
Korea Squad

كوالالمبور - تستعد كوريا الجنوبية للمشاركة في بطولات كأس العالم للمرة العاشرة في تاريخها لتكون الأعلى على المستوى الآسيوي، على الرغم من أن الصعوبات غير المعهودة التي واجهتها في التصفيات، والتي تشير إلى صعوبة المهمة في مونديال روسيا 2018.


إلا أنه بوجود النجم سون هيونغ-مين، الذي يمكن اعتباره أفضل لاعب كرة قدم في آسيا حالياً، إضافة إلى وجود العديد من المهاجمين الشباب الموهوبين الآخرين في صفوف الفريق، فإن المنتخب الكوري الجنوبي لديه القدرة على التألق.



نظرة عامة



كانت كوريا الجنوبية، والتي تشارك في نهائيات كأس العالم للمرة التاسعة على التوالي، قد خاضت عدداً من المباريات الودّية الاستعدادية قبل مونديال روسيا 2018 خلال الأشهر الستة الماضية مع مجموعة متنوعة من المنافسين وحصلت على سلسلة من النتائج المتفاوتة، وذلك من خلال الفوز على مولدافيا ولاتفيا وهندوراس، والتعادل مع جامايكا، في حين خسرت من أيرلندا الشمالية وبولندا والبوسنة والهرسك.



في وقت كتابة هذا التقرير، لم يواجه المنتخب الذي يقوده شين تاي-يونغ بعد منتخبي بوليفيا والسنغال في آخر مبارياته الودّية قبيل انطلاق مشواره في بطولة كأس العالم أمام السويد في 18 حزيران/يونيو، ولكن يبدو أن الفريق لم يستقر حتى الآن على طريقة لعبه، حيث لعب بطريقة 3-5-2 المثيرة للجدل والتي تعرض خلالها للهزيمة أمام البوسنة والهرسك.

أنظر أيضا :


كيف تأهلوا



على الرغم من سجلها الجيد في التصفيات المؤهلة لكأس العالم، فإن كوريا الجنوبية كانت محظوظة للغاية لتصل إلى بطاقة التأهل العاشرة في تاريخها. بعد فشلها في الحصول على انتصار واحد على الأقل خارج ميدانها بعد، وعدم تلقي الخسارة على أرضها في ذات الوقت، ما جعل الفريق بين يديه في المباراة الأخيرة من التصفيات على أرض أوزبكستان في طشقند خلال التصفيات النهائية من خلال عدم تعرضهم للخسارة.



وكما اتضح، كانت نتيجة التعادل السلبي كافية من أجل تحقيق طموحات المنتخب الكوري الجنوبي في احتلال المركز الثاني في المجموعة الأولى، بفارق سبع نقاط عن المنتخب الإيراني المتصدر. وكان لاعبو خط الوسط كي سونغ-يوينغ وكو جا-تشيول أفضل هدافي الفريق، حيث سجل كل منهما هدفين.



أبرز اللاعبين

سون هيونغ-مين - تمتع مهاجم توتنهام هوتسبير بموسم آخر جيد في الدوري الإنجليزي الممتاز، ومن المتوقع أن ينقل هذا التألق في ناديه إلى منتخب بلاده في مونديال روسيا 2018.



لي جاي-سونغ - لاعب خط الوسط صاحب المهارة، لي جاي-سونغ، تألق مرة أخرى مع فريقه تشونبوك هيونداي موتورز في دوري أبطال آسيا هذا العام. وقد أصبح سحر اليساري المتألق لي مريحاً سواء في منطقة وسط الملعب أو على الأطراف، ومن المتوقع أن يكون أحد نجوم منتخب بلاده خلال نهائيات كأس العالم.



كي سونغ-يونغ - قائد منتخب كوريا الجنوبية واللاعب الأساسي في الفريق، حيث وصل كي مؤخراً إلى مباراته الدولية رقم 100، ويمتلك لاعب خط الوسط رؤية رائعة، براعة فنية، تمريرات بعيدة المدى، وهو يشكل تهديداً على المرمى كما أثبت ذلك خلال التصفيات.



المدير الفني: شين تاي-يونغ

واحد من القلائل في آسيا الذين فازوا ببطولة دوري أبطال آسيا كلاعب ومدرب (سيونغنام إلهوا تشونما في عامي 1995 و2010)، تولى شين تاي-يونغ قيادة المنتخب الوطني قبل جولتين من نهاية التصفيات النهائية المؤهلة لكأس العالم، حيث ساعد كوريا الجنوبية على التأهل إلى مونديال روسيا 2018.



وقد أمضى شين بعض السنوات في أستراليا مع فريق كوينزلاند روار إف سي، بالإضافة إلى العديد من المهام الموكلة إليه لتطوير بعض الجوانب في كرة القدم الكورية الجنوبية.



سون مطالب بالتألق



في حين أن أغلى لاعب في آسيا قد ارتقى إلى مستوى التحدي المتمثل في اللعب في الدوري الإنجليزي الممتاز ودوري أبطال أوروبا مع توتنهام، عانى سون هيونغ-مين في بعض الأوقات مع منتخب بلاده، وبشكل ملحوظ خلال التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

في المباراة ما قبل الأخيرة من التصفيات للمنتخب الكوري الجنوبي على أرضه مع المنتخب الإيراني والتي انتهت بالتعادل السلبي، ومع عدم مشاركة نجم المنتخب الضيف سردار أزمون، كانت كل العيون مُسلطة على سون.



ومع ذلك، وكما أظهرت خريطته الحرارية، فإن سون كان في كثير من الأحيان مُجبراً على اللعب كجناح أيسر، حيث كان مُراقباً من قبل الظهير الإيراني رامين رضائيان، وكان له تسديدة واحدة بعيدة عن المرمى من خارج منطقة الجزاء ودقة تمرير منخفضة بلغت نسبتها 54.5 % فقط، من خلال 33 تمريرة قام بها، لتكون عودة مخيبة للآمال.



وكان هدف واحد له في التصفيات ليس الناتج المتوقع منه، وينبغي على كوريا الجنوبية أن تكون قادرة على حسم التأهل من مجموعة صعبة في المونديال، ولهذا فإن المهاجم سون بحاجة إلى رفع مستواه.



فرصة هوانغ هي-تشان؟



تمتع مهاجم فريق ريد بول سالزبورغ هوانغ هي-تشان بموسم جيد في النادي النمساوي، وكان جزءاً من تشكيلة الفريق في بطولة الدوري الأوروبي التي لا تنسى بعد الوصول إلى الدور قبل النهائي.

في حين أن سون وكي سونغ-يوينغ قد يستحوذان على معظم الاهتمام، يمكن أن يكون هوانغ، البالغ من العمر 22 عاماً، واحداً من اللاعبين الذين يمكنهم التألق ولفت الانتباه.



في المباراة الأخيرة الحاسمة خلال التصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم أمام أوزبكستان، كان سون بعيداً عن مستواه بشكل ملحوظ، في حين أظهر هوانغ، الذي كان عمره 21 عاماً فقط، أنه مستعد للتقدم وتهديد مرمى المنافس.



حيث سدد كرة ارتدت من العارضة في الدقائق الأولى، وكان خريج أكاديمية بوهانغ ستيلرز قريب من التسجيل في ثلاث مناسبات أخرى، كما لعب دوراً أساسياً في فريقه من خلال صناعته خمس فرص سانحة للتسجيل لزملائه.



إحصائيات مثيرة للاهتمام



عندما كان لاعب خط الوسط المهاجم لي سونغ-وو في الثالثة عشرة من عمره، سجل 39 هدفاً في 29 مباراة لعبها مع فريق برشلونة للأشبال، وهو سجل سبق تحقيقه فقط من قبل ليونيل ميسي.



هل تعلم؟



شاركت كوريا الجنوبية لأول مرة في بطولة كأس العالم عام 1954 باعتبارها ثاني فريق آسيوي على الإطلاق يتنافس في الحدث العالمي، وذلك بعد جزر الهند الشرقية الهولندية آنذاك (إندونيسيا). ففي مونديال سويسرا عام 1954، خسر المنتخب الكوري الجنوبي بنتائج كبيرة أمام هنغاريا وتركيا.

أخبار مقترحة :