تعريف بالاتحاد الآسيوي لكرة القدم

أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: داتو ويندسور جون

وايت  يستكمل الحصول على شهادة تدريب في إنكلترا

يمتلك داتو ويندسور خبرة كبيرة في كافة مجالات كرة القدم كلاعب ومدرب وإداري، وقد انضم إلى الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كمدير تنفيذي عام 2012، قبل أن يتم تعيينه نائباً للأمين العام بعد فترة قصيرة عام 2013.

لديه شغف حب كرة القدم طوال حياته، فقد كان داتو ويندسور معلماً في مدينة قدح ولعب في فريق الشباب بالولاية ثم عمل مدرباً في سيلانغور عام 1994، وبعد ذلك، شغل العديد من المناصب في العديد من المنظمات، بما في ذلك في الاتحاد الماليزي لكرة القدم واتحاد منطقة آسيان، وانضم عام 2001 إلى مكتب تطوير الاتحاد الدولي لكرة القدم وعمل أيضاً كمُقيم للأداء.

منذ أن تولى داتو وندسور منصب الأمين العام للاتحاد الآسيوي لكرة القدم في عام 2015، كان له دور رئيسي في تنفيذ الرؤية والرسالة الجديدة للاتحاد تحت إشراف رئيس الاتحاد الآسيوي معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة. ومنذ إطلاقها في كانون الثاني/يناير 2016، قاد داتو ويندسور رحلة إعادة الهيكلة والتحول في إدارة الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من أجل تحقيق النتائج المرجوة في إطار الرؤية والرسالة الجديدة.

في عام 2018، قام الاتحاد الآسيوي بالعمل على ضمان المستقبل المالي للاتحادات الوطنية الأعضاء فيه من خلال توقيعه اتفاقية تاريخية مع شركة دي دي ام سي فورتيس، بحيث تمنحها الحقوق الحصرية لتسويق فعاليات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم من عام 2021 ولغاية 2028.

وقاد الأمين العام أيضاً جهود مكافحة التلاعب في نتائج المباريات، حيث يواصل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم التزامه بأن يكون أكثر اتحاد قاري ملتزم بمكافحة هذه المعضلة.

نظراً لإيمانه القوي بتعزيز الوحدة في عالم كرة القدم، عمل داتو ويندسور أيضاً مع الإدارات المختلفة في الاتحاد على تحقيق شراكات مع الاتحاد القارية الأخرى، وكان آخرها تحت إشراف معالي الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة رئيس الاتحاد، مع اتحاد منطقة أوقيانوسيا والاتحاد الأفريقي لكرة القدم في عام 2016 وبعد ذلك بعام مع اتحاد الكونكاكاف.

طوال مسيرته المهنية، تم تكليف داتو ويندسور أيضاً بالعديد من المناصب العليا في الكثير من بطولات كرة القدم الكبرى، والتي شملت خمس كؤوس عالمية، من ضمنها أول كأس عالم تقام في قارة آسيا عام 2002 في كوريا الجنوبية واليابان؛ وكذلك كأس القارات 2009 و2013 وكوبا أميركا سنتيناريو 2016 في الولايات المتحدة.

وساهم داتو ويندسور أيضاً من خلال خبرته الواسعة واهتمامه الدقيق في تطوير البطولات المختلفة في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، حيث تم زيادة عدد المنتخبات المشاركة في كأس آسيا 2019 في الإمارات إلى 24 منتخباً، وبالفعل فقد تم تحطيم الأرقام القياسية التي تحققت في كأس آسيا 2015 على جبهات متعددة، بما في ذلك المشاهدة الجماهيرية وانخراط الجماهير في المنصات الرقمية التابعة للاتحاد الآسيوي إضافة إلى المشاهدة التلفزيونية.

خلال فترة توليه منصب الأمين، ضاعف الاتحاد الآسيوي أيضاً استحقاقات السفر للأندية في دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي، بينما سجل رقماً قياسياً جديداً في الحضور الجماهيري بتوافد 140 ألف مشجع لمشاهدة نهائي دوري أبطال آسيا 2018 بين بيرسيبوليس الإيراني والبطل في نهاية المطاف كاشيما انتليرز الياباني خلال مباراتي الذهاب والإياب.

كما عزز تعديل نظام كأس الاتحاد الآسيوي في شكله الجديد مستوى المنافسة، وتم تبني التعديل الجديد من قبل المشجعين ووسائل الإعلام في جميع أنحاء العالم.

يعتبر داتو ويندسور، رجل كرة قدم بكل ما للكلمة من معنى، فقد وضع نصب عينيه رفع مستوى الاحترافية وتعزيز قدرات الاتحادات الوطنية الأعضاء في الاتحاد الآسيوي من أجل بدء حقبة جديدة من التقدم لكرة القدم في آسيا.