أنت في / أخبار

التصفيات الآسيوية: لاعبون من المنتظر تألقهم


كوالالمبور - مضى أكثر من 18 شهراً منذ مشاركة غالبية الدول في آخر مباراة رسمية، ومن المقرر أن تعود التصفيات الآسيوية في 28 آيار/مايو في ثمانية ملاعب موزعة بشكل مركزي في جميع أنحاء القارة.

مع اقتراب المباريات الكثيرة والسريعة على مدار أسبوعين، سوف تسعى الفرق خلالها إلى تأمين مكان لها في الدور التالي من التصفيات، وفي هذا السياق يُسلط الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم الضوء على بعض أبرز اللاعبين الذين سيمثلون دولهم.

ويمكن للقراء المشاركة أدناه في التصويت للاعب الذي سيتألق في نظرهم، المفضل بالنسبة إليهم.

ويستمر التصويت حتى يوم الثلاثاء الموافق 1 حزيران/يونيو عند الساعة 5:00 مساءً بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

أنظر أيضا :

مهدي تاريمي (إيران)

منذ مغادرته نادي الغرافة القطري في عام 2019، تألق مهدي تاريمي في البرتغال، حيث ساهم مستواه في ريو أفي خلال موسمه الأول بالانتقال لنادي بورتو. وتألق مهاجم فريق بيرسيبوليس السابق مع العملاق البرتغالي، حيث احتل المركز الأول في قائمة هدافي فريقه والثالث في ترتيب هدّافي الدوري.

في آخر 10 مباريات له، هزّ تاريمي الشباك ثماني مرات، بما في ذلك هدف من تسديدة خلفية مزدوجة مذهلة في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا أمام تشيلسي والتي ثبت في النهاية أنها غير كافية لتأهل فريقه. ومع ذلك، فإن أهدافه على الصعيد المحلي ضمنت أن يحجز بورتو تذكرته لنسخة العام المقبل من دوري الأبطال.

جنباً إلى جنب مع مهاجم متألق آخر هو سردار آزمون، يشكل تاريمي نصف خط المواجهة الإيراني المخيف الذي سوف يسعى إلى تسجيل الأهداف لمساعدة إيران في اللحاق بمتصدر المجموعة الثالثة منتخب العراق.


جونيا إيتو (اليابان)

بعد انتقاله إلى بلجيكا من موطنه اليابان في عام 2018، وجد جونيا إيتو أفضل مستوياته في موسم 2020-2021 حيث ساعدت أهدافه وتمريراته الحاسمة فريقه غينك في تأمين مكان له في المنافسة الأوروبية في موسم 2021-2022.

سجل إيتو الهدف الأول في نهائي كأس بلجيكا في نيسان/أبريل ليساعد فريقه على هزيمة ستاندار لييج 2-1، قبل أن يتفوق إيتو وفريقه في مباريات الدوري البلجيكي الممتاز لضمان دخولهم في تصفيات دوري أبطال أوروبا هذا الصيف.

مع تسجيله أربعة أهداف في آخر 10 مباريات - بما في ذلك هدفان أمام منغوليا عندما ارتدى قميص المنتخب الوطني مؤخراً - ومجموعة من التمريرات التي ساعدته على احتلال المركز الثالث في قائمة صانعي الأهداف، أصبح إيتو على أتم جاهزية في طريقه إلى استئناف التصفيات الآسيوية.


عمر السومة (سوريا)

وفقًا لمعاييره العالية، فشل عمر السومة هذا الموسم في الوصول إلى المستويات التي كان يحققها طوال مسيرته الحافلة بالأهداف، حيث يبدو أن نادي الأهلي السعودي على وشك الانتهاء في منتصف ترتيب الدوري المحلي بشكل مخيب. ومع ذلك، فإن عروض النجم السوري الأخيرة تشير إلى أنه يعود إلى المستوى المتوقع منه.

في مبارياته العشر الماضية، سجل السومة سبعة أهداف، وكان مرة أخرى اللاعب الأبرز في الفريق القادم من جدة في دوري أبطال آسيا. وبينما خرج الأهلي السعودي من البطولة القارية، ساهم اللاعب البالغ من العمر 32 عاماً بأربعة أهداف رائعة في خمس مباريات.

تتصدر سوريا حالياً ترتيب المجموعة الأولى بفارق ثماني نقاط عن الصين والفلبين، والسومة هو هدّاف التصفيات الآسيوية بسبعة أهداف. أصبح نسور قاسيون بالفعل على مسافة قريبة من بلوغ الدور التالي، وسيبحثون عن مهاجمهم المخضرم لتأكيد التأهل عندما ينتقلون إلى الملعب في سوجو.


إيلدور شامرادوف (أوزبكستان)

بعد انتقاله من نادي روستوف الروسي إلى جنوى في دوري الدرجة الأولى الإيطالي، بدأ إيلدور شامرادوف الآن في لعب دوره في إيطاليا، وتهيئ سلسلة الأهداف الأخيرة للمهاجم الأوزبكي دخوله في التصفيات الآسيوية بأعلى مستوياته.

سجل اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً أربعة أهداف فقط في أول 28 مباراة له مع فريقه الجديد حيث استغرق وقتاً للتكيف مع محيطه الجديد، لكنه أنهى الموسم بإحرازه خمسة أهداف في آخر ست مباريات.

سجل شامرادوف مؤخراً ثنائية ضد أتالانتا صاحب المركز الثالث قبل أن يختتم الموسم بتحقيقه هدف الفوز في المباراة أمام كالياري. هذا جعله يسجل ثمانية أهداف لهذا الموسم، وتستمر شعبيته في النمو بين القاعدة الجماهيرية للنادي الإيطالي.


جيمي ماكلارين (أستراليا)

قدم ملبورن سيتي مشواراً مذهلاً في الدوري الأسترالي لهذا الموسم، حيث توج الفريق القادم من فيكتوريا بلقب الدوري الأسترالي للمرة الأولى، ولعب جيمي ماكلارين دوراً رئيسياً في تحقيق ذلك، والذي يبدو أنه سينهي الموسم العادي بصفته هدافاً بفارق كبير عن أقرب ملاحقيه.

في وقت كتابة هذا التقرير ، سجل اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً 25 هدفاً في 24 مباراة فقط ليقود فريقه إلى اللقب قبل ثلاث مباريات على الأقل من النهاية، مع تسليط الضوء بالتأكيد على خمسة أهداف مذهلة أمام غريمهم في المدينة ملبورن فيكتوري في منتصف نيسان/أبريل.

سجل ماكلارين أربعة أهداف في آخر مباراتين له مع منتخب بلاده وكان ذلك خلال الانتصار على نيبال والصين تايبيه في تشرين الأول/أكتوبر 2019، وسيكون ماكلارين واثقاً من زيادة هذا العدد عندما يعود منتخب بلاده إلى أرض الملعب في الكويت.


علي مبخوت (الإمارات)

قلة من المهاجمين في الدوريات المحلية في قارة آسيا يمكنهم أن يضاهوا نسبة أهداف ماكلارين هذا الموسم، لكن علي مبخوت ينافس لاعب ملبورن سيتي، حيث سجل اللاعب البالغ من العمر 30 عاماً 25 هدفاً في 26 مباراة ليقود فريقه الجزيرة إلى لقب دوري المحترفين الإماراتي.

في آخر 10 مباريات خاضها مبخوت مع النادي والمنتخب، سجل 14 هدفاً من بينها ثلاث مرات هاتريك، اثنان منها في انتصارين ودّيين للإمارات على الهند والأردن.

في الواقع، سجل مبخوت على المستوى الدولي بطريقة مميزة لدرجة أن هناك ثلاثة لاعبين فقط نشطين حالياً على مستوى الرجال سجلوا أهدافاً أكثر منه: ليونيل ميسي وسونيل تشيتري (وكلاهما على مسافة قريبة) وكريستيانو رونالدو.


لي كي-جي (كوريا الجنوبية)

في عمر 29 عاماً، أدت عروض لي كي-جي الأخيرة استدعاء الظهير الأيسر إلى تشكيلة كوريا الجنوبية للمرة الأولى حيث ساعد مستواه مع فريقه سوون سامسونغ بلو وينغز على الصعود إلى المركز الثاني في ترتيب الدوري الكوري الممتاز.

في الشهر الماضي وحده، سجل هدفين خلال الفوز 3-1 على حامل اللقب جيونبوك هيونداي موتورز بالإضافة إلى تسجيله هدفي الفوز بما في ذلك ركلة حرة رائعة أمام غوانغجو. مع وصول منافسات الدوري الكوري للتو إلى منتصف الطريق، سجل لي بالفعل أفضل حصيلة من أهدافه في موسم.

بالإضافة إلى سماته الدفاعية وتسجيل الأهداف، يُعد لي أيضاً صانعاً رئيسياً للفرص ومهاجماً رائعاً - لقد قدم ثلاث تمريرات حاسمة في الموسم الحالي حيث لفتت مباراته الشاملة انتباه الكادر الفني لمحاربي التايغوك بقيادة المدرب البرتغالي باولو بينتو.

سالم الدوسري (السعودية)

أكد سالم الدوسري البالغ من العمر 29 عاماً مكانته ضمن نجوم منتخب السعودية، إلى جانب نجاحاته الكبيرة في نادي الهلال حيث حقق العديد من الإنجازات المحلية إلى جانب الفوز بلقب دوري أبطال آسيا 2019.

الجناح الذي لعب لفترة إعارة قصيرة مع نادي فياريال الإسباني موسم 2017-2018، كان بدأ مسيرته الدولية مع منتخب بلاده في المباراة أمام أستراليا عام 2012، وقد خاض لغاية الآن 50 مباراة دولية سجل خلالها 12 هدف دولي، من بينها هدف الفوز في مرمى مصر 2-1 خلال كأس العالم 2018 في روسيا.

ورغم أنه يلعب في مركز الجناح إلا أن الدوسري يتصدر هدافي منتخب السعودية في التصفيات الحالية برصيد 3 أهداف، كان الأول في المباراة التي تعادل فيها الفريق مع فلسطين 2-2، ثم سجل هدف الفوز 3-2 في المباراة أمام أوزبكستان، وعاد من جديد ليسجل في مرمى فلسطين خلال شهر آذار/مارس الماضي.


أخبار مقترحة :