أنت في / أخبار

مراجعة التصفيات الآسيوية: المجموعة السادسة


أوساكا - مع اقتراب استئناف مشوار المنافسة في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، يواصل الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عمل مراجعة على واقع المنافسة في المجموعات الثماني.

المجموعة السادسة في التصفيات تضم منتخبات اليابان وطاجيكستان وقرغيزستان وميانمار ومنغوليا، وسوف تستأنف مبارياتها في اليابان.

وتتصدر اليابان جدول الترتيب بفارق 5 نقاط عن أقرب ملاحقيها، في حين تتنافس طاجيكستان وقرغيزستان وميانمار بقوة للحصول على فرصة للتأهل للدور الثاني كأحد أفضل المنتخبات الأربعة التي تحتل المركز الثاني.

أنظر أيضا :

الملاعب

واحدة من مجموعتين فقط سوف تستفيدان من ثلاثة ملاعب مختلفة في الأسابيع المقبلة، حيث ستستضيف اليابان مباريات المجموعة السادسة المُتبقية.

ستواجه مستضيفة مباريات المجموعة نظيرتها ميانمار في تشيبا يوم 28 آيار/مايو، قبل أن تتجه المنافسات غرباَ إلى محافظة أوساكا، والتي ستوفر أرضية لخمس مباريات في تسعة أيام.

استضاف ستاد فوكودا دينشي في تشيبا الذي يتسع لـ19 ألف متفرج مباراة اليابان الأخيرة التي حققت من خلالها فوزاً كبيراً 14-0 أمام منغوليا في الـ30 من مارس/آذار الماضي، وهو الملعب الخاص بنادي يونايتد تشيبا.

ملعبي محافظة أوساكا كلاهما موطن لأندية تنافس في الدوري الياباني للمحترفين، حيث ستقام مباراتا اليابان في المدينة - أمام طاجيكستان وقرغيزستان - على ستاد سويتا سيتي الحديث الذي يتسع لـ40 ألف مقعد والخاص بنادي غامبا أوساكا.

بينما سيكون ستاد يانمار ناغاي مسرحاً للمباريات الثلاث المتبقية، حيث سيحتضن كل فريق في المجموعة باستثناء المضيفين، وهو الستاد يلعب عليه فريق سيريزو أوساكا منذ ربع قرن.

استضاف الستاد الكبير الذي يتسع لـ47 ألف متفرج ثلاث مباريات في كأس العالم 2002، حيث سجل كل من هيرواكي موريشيما وهيدتوشي ناكاتا هدفين في مرمى تونس تأهل من خلالهما منتخب الساموراي الأزرق إلى دور الـ16، واستضاف الملعب أيضاً بطولة العالم لألعاب القوى في عام 2007.

Asian Qualifiers - Preview: Group F

مسار المنافسة

مع امتلاتكها سجل رائع بخمسة انتصارات من خمس مباريات وتسجيها 27 هدفاً دون أن تستقبل أي هدف، فقد تصدرت اليابان الترتيب بجدارة، والفوز على ميانمار يوم الجمعة سيؤكد بقائها في الصدارة حتى قبل وصول المنتخبات الثلاث المتبقية إلى اليابان.

حقق منتخب اليابان فوزين صريحين 6-0 و14-0 على منغوليا، لكن الانتصارات الهامة للغاية خارج أرضه في يانغون وبيشكيك ودوشانبي هي التي وضعت الأساس لهيمنتهم في المجموعة.

ومن الملفت للانتباه، أن المدير الفني مورياسو هاجيمي قد اختار فريقين منفصلين للمباريات المقبلة، مع استدعاء 12 لاعباً بما في ذلك أسماء بارزة مثل القائد مايا يوشيدا، واتارو إندو، وهيروكي ساكاي للالتحاق بالمنتخب الياباني تحت 23 عاماً بعد مواجهة يوم الجمعة أمام ميانمار.

بعيداً عن تأهل اليابان المتوقع إلى الدور الثالث، سوف يتركز الكثير من الاهتمام في المجموعة على معركة حسم المركز الثاني بين الجارتين في وسط آسيا طاجيكستان وقرغيزستان.

لم يتأهل الطاجيك أبداً إلى نهائيات كأس آسيا، ناهيك عن كأس العالم، لكن فريق المدرب عثمان توشيف منح نفسه فرصة للمنافسة بقوة من خلال حصد 10 نقاط من ست مباريات؛ فوزهم 1-0 على قرغيزستان في الجولة الأولى لا يزال يبرز كأهم نتيجة لهم في هذه المجموعة.

بينما لعبت طاجيكستان وتغلبت على منغوليا 3-0 في آذار/مارس، لم تلعب قرغيزستان أي مباراة منذ ما قبل بدء وباء كورونا، وكان ذلك بفوزها الرائع 7-0 على ميانمار في الجولة الثالثة.

بفارق ثلاث نقاط خلف طاجيكستان، ولكن مع وجود مباراة أقل، سوف يستأنف فريق المدرب ألكسندر كريستينين مشواره بملاقاة منغوليا في 7 حزيران/يونيو، لكن سوف يتعين عليهم القيام بذلك بدون قائد الفريق المدافع فاليري كيتشن الموقوف.

مثل قرغيزستان، لم تلعب ميانمار على المستوى الدولي منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2019، حيث يأمل المدرب أنطوان هاي في الاستفادة من رصيد فريقه الذي بلغ ست نقاط في خمس مباريات، واحتلال المركز الثاني أفضل ما يمكن أن يأمله.

في الواقع، الفريق الوحيد في المجموعة الذي تبددت آماله رسمياً في التأهل إلى مونديال قطر 2022 هو منغوليا، التي يبلغ رصيده ثلاث نقاط فقط في سبع مباريات، مما يعني أن مباراته في 7 حزيران/يونيو أمام قرغيزستان، ستكون الأخيرة له في المجموعة.


أبرز النجوم

دايتشي كامادا - اليابان

كواحد من 14 لاعباً تم اختيارهم لكلا الفريقين المزدوجين من قبل المدرب مورياسو، فإن لاعب خط الوسط المهاجم دايتشي كامادا سيكون لديه الفرصة لجعل ما تبقى من هذه التصفيات خاصة به خلال الأسابيع المقبلة.

مع موسم آخر مميز في الدوري الألماني مع فريق آينتراخت فرانكفورت - بما في ذلك جائزة أفضل لاعب في المباراة أمام بايرن ميونيخ في شباط/فبراير - يقترب كامادا البالغ من العمر 24 عاماً من سنوات ذروته، ومن المؤكد أنه سيسبب صداعاً لمنافسيه في الأسابيع المقبلة.


غولزيغيت عليكولوف - قرغيزستان

اللاعب البالغ من العمر 18 عاماً كان حاضراً عندما لعبت قرغيزستان مبارياتها السابقة خلال مشوارها في التصفيات الآسيوية، ومنذ ذلك الحين، نال غولزيغيت عليكولوف جائزة أفضل لاعب في بلاده وأنهى فترة جفاف كبيرة مع نادي كايرات الكازاخستاني الذي ساعده بالتتويج بلقب الدوري المحلي.

الجناح الماهر الذي يعشق مواجهة المدافعين، عليكولوف المتألق سيقطع شوطاً طويلاً نحو مساعدة منتخب بلاده من أجل الحصول على المركز الثاني.


مانوتشير جليلوف - طاجيكستان

أفضل هدّاف في طاجيكستان على مستوى المنتخب الوطني، أظهر مانوتشير جليلوف قدراته أمام الجمهور الآسيوي خلال مسيرة فريقه الاستقلال المثيرة إلى دور الـ16 من دوري أبطال آسيا الشهر الماضي.

ثلاثة أهداف حاسمة، بما في ذلك ثنائية أمام العملاق السعودي الهلال، وضعت اسم جليلوف في الأضواء أكثر من أي وقت مضى، والآن سوف يتطلع المهاجم الطاجيكي إلى الحفاظ على هذه الأوقات الجيدة بقميص منتخب بلاده.


نارانبولد نيام-أوسور - منغوليا

لقد تمكنوا من تسجيل هدفين فقط في سبع مباريات في هذه التصفيات، ولكن إذا كان أي شخص سيعطي منغوليا شرارة هجومية في مباراته الأخيرة في المجموعة السادسة، فمن المحتمل أن يكون نارانبولد نيام-أوسور.

كان اللاعب البالغ من العمر 29 عاماً حاسماً لفريق أتلتيك 220 الموسم الماضي، حيث سجل 29 هدفاً في 18 جولة ليشكل أكثر من 50% من أهداف ناديه.

أخبار مقترحة :