أنت في / أخبار

السعودي خليل الزياني يفوز في استفتاء أعظم مدرب بتاريخ كأس آسيا


كوالالمبور - فاز المدرب السعودي خليل الزياني في استفتاء الجماهير لأفضل مدرب في تاريخ نهائيات كأس آسيا.

وكان الزياني قاد منتخب السعودي للتويج بلقب كأس آسيا 1984، وهو اللقب الأول من ضمن ثلاثة ألقاب حققتها السعودية في البطولة.

ونال الزياني نسبة 77% من أصوات المشاركين في الاستفتاء، والذين تجاوز عددهم 26 ألف من قراء الموقع الالكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

وكان المدرب السعودي من ضمن عشرة مدربين مرشحوا تنافسوا في هذا الاستفتاء، حيث يمكن مطالعة تفاصيل المرشحين أدناه.

أنظر أيضا :

خليل الزياني - السعودية

الفوز بلقب البطولة: 1984 (السعودية)

قاد خليل الزياني منتخب السعودية خلال مشاركته الأولى في نهائيات كأس آسيا، عام 1984 في سنغافورة، وأصبح الفريق تحت قيادته أول منتخب يتوج باللقب خلال مشاركته الأولى منذ تتويج إيران باللقب قبل 16 عاماً.

ولم يخسر المنتخب السعودي أي مباراة خلال دور المجموعات، بما في ذلك الفوز على الكويت حاملة اللقب 1-0، ليتأهل إلى الأدوار الإقصائية، ثم فاز على الصين 2-0 في النهائي.

كما قاد الزياني منتخب السعودي خلال مشاركته في دورة الألعاب الأولمبية 1984، وحقق المدرب أيضاً نجاحات على مستوى الأندية خاصة مع نادي الاتفاق.


محمد رانجبار - إيران

الفوز بلقب البطولة: 1972 (إيران)

بعد أن كان منتخب إيران توج بلقب كأس آسيا على أرضه عام 1968 تحت قيادة محمد بياتي، نجح الفريق في الحفاظ على لقبه بعد أربع سنوات في تايلاند، ليكون محمد رانجبار المدرب الإيراني الوحيد الذي توج باللقب القاري خارج الديار.

وتألق أبناء رانجبار في المباراة النهائية أمام كوريا الجنوبية، حيث سجل حسين كالاني وعلي جباري هدفي الفوز 2-1 بعد شوطين إضافيين.

وأنهى منتخب إيران البطولة برصيد كامل من الانتصارات، حيث فاز في خمس مباريات، وهو إنجاز لم يحققه أي منتخب لإيران على امتداد تاريخ البطولة.


حشمت مهاجراني - إيران

الفوز بلقب البطولة: 1976 (إيران)

الخروج من دور المجموعات: 1980 (منتخب الإمارات)

عاد منتخب إيران ليستضيف نهائيات كأس آسيا عام 1976، ونجح في التتويج بلقب البطولة بعد أربعة انتصارات متتالية دون تلقي أي هدف، تحت قيادة حشمت مهاجراني.

وفاز المنتخب الإيراني في المباراة النهائية على الكويت 1-0 وسط حضور 100 ألف متفرج على ستاد آزادي في طهران، ليكون الفريق الوحيد في تاريخ البطولة الذي يتوج باللقب ثلاث مرات على التوالي.

وكان هذا الإنجاز واحداً من عدة إنجازات تحققت لكرة القدم الإيرانية تحت قيادة مهاجراني، حيث بلغ الفريق ربع نهائي دورة الألعاب الأولمبية 1976 وتأهل للمرة الأولى إلى نهائيات كأس العالم عام 1976، وبعد ذلك درب مهاجراني منتخب الإمارات عام 1980 خلال مشاركته الأولى في كأس آسيا.


كارلوس البرتو بيريرا - البرازيل

الفوز بلقب كأس آسيا 1980 (الكويت)

الفوز بلقب كأس آسيا 1988 (السعودية)

يعتبر كارلوس البرتو بيريرا واحداً من المدربين الأجانب الذين حققوا نجاحات كبيرة في قارة آسيا، حيث كان المدرب الوحيد الذي توج بلقب البطولة مرتين مع منتخبين مختلفين، وذلك مع الكويت عام 1980 ثم السعودية عام 1988.

في عام 1980 تغلب منتخب الكويت على إيران حاملة اللقب 2-1 في قبل النهائي ثم فاز بالمباراة النهائية على كوريا الجنوبية 3-0، وبعد ذلك قاد بيريرا منتخب السعودية لتحقيق الفوز على كوريا الجنوبية بفارق ركلات الترجيح في نهائي عام 1988.

وعلى امتداد مسيرته في التدريب أشرف بيريرا على تدريب خمسة منتخبات مختلفة في نهائيات كأس العالم، من بينها ثلاثة منتخبات من قارة آسيا، وفاز بلقب كأس العالم مع البرازيل عام 1994.


انج بوستيكوغلو - أستراليا

الفوز بلقب كأس آسيا 2015 (أستراليا)

دخل منتخب أستراليا منافسات كأس آسيا 2015 على أرضه وهو يمتلك فوزاً واحداً من أصل 11 مباراة في عام 2014، ولكنه خرج في نهاية مشوار المنافسة وقد توج بالقب القاري للمرة الأولى في تاريخه.

وقدم المنتخب الأسترالي عروضاً قوية على أرضه، وظهر اعتماد الفريق على العمل الجماعي من خلال تسجيل 10 لاعبين للفريق خلال مشوار المنافسة، وفي الختام تغلب على كوريا الجنوبية 2-1 في المباراة النهائية بعد شوطين إضافيين.

وقاد بوستيكوغلو منتخب أستراليا لبلوغ نهائيات كأس العالم 2018 قبل أن يستقبل في نهاية مشوار التصفيات، وبعد ذلك انتقل إلى اليابان ليدرب نادي يوكوهاما مارينوس الذي توج بلقب الدوري الموسم الماضي.


زيكو - البرازيل

الفوز بلقب كأس آسيا 2004 (اليابان)

بعد عشر سنوات على إعلان اعزاله، حقق البرازيلي زيكو نجاحاً كبيراً في مسيرته كمدرب عندما قاد منتخب اليابان للتويج بلقب كأس آسيا 2004.

وكان هذا اللقب الثالث لليابان في تاريخ البطولة منذ عام 1992، حيث تغلب الفريق في النهائي على الصين المضيفة 3-1 في بكين.

وبعد عامين أشرف زيكو على تدريب المنتخب الياباني في نهائيات كأس العالم 2006 في المانيا، وعمل بعد ذلك في أوزبكستان والعراق وقطر والهند.


فيليكس سانشيز - إسبانيا

الفوز بلقب كأس آسيا 2019 (قطر)

شهدت نهائيات كأس آسيا 2019 في الإمارات نجاحات كبيرة لمنتخب قطر تحت قيادة المدرب الإسباني فيليكس سانشيز، ليعود الفريق بلقب البطولة للمرة الأولى في تاريخه.

ففي النسخة التي شهدت مشاركة 24 منتخباً للمرة الأولى في تاريخ البطولة، فاز المنتخب القطري في مبارياته السبع، وسجل 19 هدف مقابل دخول هدف واحد فقط في مرماه، وذلك بعد تألق الثنائي المعز علي وأكرم عفيف.

والآن يقود سانشيز استعدادات منتخب قطر لاستضافة نهائيات كأس العالم 2022، والتي ستكون المشاركة الأولى للفريق في النهائيات، والمرة الأولى التي تقام فيها البطولة بالمنطقة.


فيليب تروسييه - فرنسا

الفوز بلقب كأس آسيا 2000 (اليابان)

الخروج من دور المجموعات 2004 (قطر)

بعد أن أمضى عقد كامل في قارة أفريقيا، استلم الفرنسي فيليب تروسييه تدريب منتخب اليابان عام 1998، وقاده إلى الفوز بلقب كأس آسيا للمرة الثانية في تاريخه عام 2000 في لبنان.

وسجل المنتخب الياباني خلال مشوار المنافسة 21 هدفاً في ست مباريات، حيث حقق انتصارات كبيرة على السعودية وأوزبكستان والعراق، ثم عاد وجدد الفوز على السعودية في المباراة النهائية.

بعد ذلك قاد تروسييه منتخب اليابان لبلوغ دور الـ16 خلال نهائيات كأس العالم 2022، ثم انتقل لتدريب منتخب قطر الذي خرج من دور المجموعات في كأس آسيا 2004.


جورفان فييرا - البرازيل

الفوز بلقب كأس آسيا 2007 (العراق)

كان البرازيلي جورفان فييرا مهندس أحد أبرز الإنجازات في تاريخ كأس آسيا، عندما قاد منتخب العراق في رحلته الأسطورية من أجل التتويج بلقب كأس آسيا 2007 في منطقة آسيان.

وتغلب المنتخب العراقي خلال مشوار المنافسة على أستراليا وكوريا الجنوبية، قبل أن يسجل يونس محمود هدف الفوز الثمين 1-0 على السعودية في المباراة النهائية.

واستلم فييرا تدريب منتخب العراق قبل شهرين فقط من انطلاق المنافسة، ونجح في فترة قصيرة بصنع التناغم الذي أسفر عن الإنجاز التاريخي.


البيرتو زاكيروني - إيطاليا

الفوز بلقب كأس آسيا 2011 (اليابان)

بلوغ قبل النهائي 2019 (الإمارات)

يمتلك الإيطالي ابيرتو زاكيروني مسيرة حافلة في التدريب، حيث توج بلقب الدوري الإيطالي مع نادي ميلان عام 1999، ثم بات أول مدرب إيطالي يتوج بلقب كأس آسيا عندما قاد اليابان لرفع الكأس الرابعة في تاريخه عام 2011 في قطر.

وفاز منتخب اليابان في المباراة النهائية على أستراليا 1-0 بعد شوطين إضافيين، وذلك بهدف تاداناري لي في الدقيقة 109.

وقاد زاكيروني منتخب اليابان خلال نهائيات كأس العالم 2014 في البرازيل، ثم قاد منتخب الإمارات إلى بلوغ قبل نهائي كأس آسيا عام 2019 عندما أقيمت البطولة على أرضه.

أخبار مقترحة :