أنت في / أخبار

الياباني مينامينو يعبر عن سعادته الغامرة بعد معادلته سجل هوندا القياسي في التصفيات الآسيوية


سويتا - أعرب تاكومي مينامينو عن سعادته بعد أن عادل مهاجم ليفربول الرقم القياسي المسجل باسم مواطنه كيسوكي هوندا، عقب نجاحه في التسجيل خلال فوز منتخب بلاده اليابان 4-1 على طاجيكستان، ليسجل في سبع مباريات متتالية في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر.  

في السباق على حجز بطاقات التأهل لنهائيات كأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، كان الساموراي الأزرق مثالياً في مباراة يوم الاثنين على ستاد باناسونيك سويتا، حيث حقق سبعة انتصارات من سبع مباريات في المجموعة السادسة.

وسجل كيوغو فوروهاشي (6) وتاكومي مينامينو (40) وكينتو هاشيموتو (51) وهاياو كاوابي (71) أهداف اليابان، في حين أحرز إحسان بانجشانبي (9) هدف طاجيكستان الوحيد.

أنظر أيضا :

وأتت لحظة مينامينو معادلة الرقم القياسي قبل نهاية الشوط الأول مباشرة عندما عندما أرسل كيوغو فوروهاشي تمريرة عرضية عكسية من الجهة اليمنى انقض عليها تاكومي مينامينو على القائم القريب وحولها في الشباك.

وقال مينامينو البالغ من العمر 26 عاماً، الذي يملك الآن تسعة أهداف يتصدر من خلالها قائمة الهدّأفين في التصفيات الآسيوية: أنا سعيد للغاية بالتساوي مع لاعب عظيم مثل كيسوكي هوندا.

وأضاف: لم يكن لدي الكثير من الفرص، لكنني اعتقدت دائماً أن هناك فرصة ستكون سانحة للتسجيل. خاصة عندما كانت المباراة متعادلة 1-1، أردت أن أفعل كل ما بوسعي لمساعدة الفريق على العودة إلى التقدم.

وأوضح: بالنسبة للهدف، قدم فوروهاشي عرضية جيدة. كنت أبحث عن المساحة بالقرب من القائم ويسعدني أنني سجلت لأنها كانت تمريرة رائعة حقاً.

وقال مينامينو: الفارق في الجودة بين منافستنا طاجيكستان وأولئك في المباراتين السابقتين 10-0 أمام ميانمار، 14-0 أمام منغوليا، كان كبيراً جداً.

وتابع: بدنياً كانوا أقوياء للغاية، وكان دفاعهم جيداً، وعلى الرغم من أننا تحسنّا في الشوط الثاني وفعلنا ما يكفي للفوز بالمباراة، كانت طاجيكستان تشكل اختباراً جيداً للغاية قبل الجولة الأخيرة من التصفيات المؤهلة لكأس العالم.

بالنسبة لمدرب المنتخب الياباني هاجيمي مورياسو، كانت هوية الهدافين مرضية بشكل خاص هاشيموتو في 11 مباراة دولية له، في حين أن فوروهاشي وكوابي لهما 4 أهداف وهدفين فقط على التوالي.

وقال مورياسو: لقد كان من دواعي سروري أن أرى المزيد من اللاعبين قليلي الخبرة يدخلون في قائمة الهدّافين لأن ذلك سيساعدهم على النمو والتطور. سيوفر هذا أيضاً دافعاً إضافياً للفريق بأكمله.

وختم: سجلنا الهدف الأول وأردنا السعي وراء تحقيق المزيد، لكن رؤوسنا لم تنخفض عندما استقبلنا هدف. استمر اللاعبون في اللعب بقوة، وأنا سعيد لأننا تمكنا من تسجيل المزيد الأهداف بعد ذلك.

أخبار مقترحة :