أنت في / أخبار

كيم تقود مجموعة مراقبات المباريات اللواتي يصنعن التاريخ


سيؤول - تستعد مراقبة المباريات الكورية الجنوبية كيم سي-اين من لدخول تاريخ كرة القدم الآسيوية عندما تصبح أول مراقبة تتولى مسؤولية مراقبة مباراة في الدور الثاني من التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 بين منتخبي غوام وجزر المالديف، وذلك بعد أن أكد الاتحادين الدولي والآسيوي لكرة القدم تعيينها.

ستنضم كيم إلى ثلاث مراقبات أخريات في التصفيات الآسيوية المشتركة، وهن: نغوين ثانه ها من فيتنام، ولاو تشوك تشي من هونغ كونغ وعضو المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم كانيا كيوماني من لاوس، حيث أكد (الفيفا) ذلك بعد ترشيحهن من قبل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم.

ويؤكد تعيين مراقبات مباريات في التصفيات الآسيوية المشتركة لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين على التزام الاتحاد الآسيوي الثابت بتعزيز دورة المرأة في كرة القدم الآسيوية.

أنظر أيضا :

وقال أمين عام الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، داتو وندسور جون: تفخر عائلة كرة القدم الآسيوية بتعيين أربعة من مراقبات المباريات لتولي المسؤولية في التصفيات الآسيوية المشتركة، ويقدر الاتحاد الآسيوي مساهمة المرأة في الرياضة وسنواصل دعم السيدات كقوة فاعلة.

وأضاف: يشجع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم المزيد من النساء لتولي أدوار متنوعة في كرة القدم، ونأمل أن يسير المزيد منهن على خطى كافة السيدات اللواتي مارسن أو ما زلن يلعبن أدواراً محورية في نجاح الرياضة وتطويرها.

سيكون يوم فخر بكيم ذات الخبرة، عندما تراقب مباراة غوام والمالديف التي ستقام في ستاد غوام لكرة القدم يوم 5 أيلول/سبتمبر القادم، حيث ستبدأ 40 دولة آسيوية رحلتها من أجل التأهل لكأس العالم 2022 في قطر 2022 وكأس آسيا 2023 في الصين.

كما ستلعب مراقبات المباريات الأخريات دورهن خلال مباريات التصفيات الآسيوية المشتركة القادمة.

وقالت كيم، وهي مديرة قسم العلاقات العامة في الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم: أنا مندهشة، ولكنني فخورة أيضاً بأن تتاح لي هذه الفرصة من قبل الفيفا والاتحاد الآسيوي لكرة القدم. لديّ خبرة في أن أكون مراقبة مباريات في بطولات السيدات، لكنني أتوقع أنه يوجد فرقاً كبيراً بين بطولات الذكور والإناث، من حيث الحجم والنطاق، لذلك أنا متحمسة لهذه الفرصة. على الرغم من أن الأمر مختلف بعض الشيء، إلا أن الأساسيات لا تزال كما هي لأنها تتعلق بكرة القدم.

وأوضحت: في الماضي، لم يكن هناك أي مراقبات للمباريات في كوريا الجنوبية، وهذا ما دفعني إلى أن أكون أول مراقبة مباريات في بلدي. لقد تخطيت توقعاتي وإنه لأمر رائع أن نرى سيدات أخريات يذهبن لامتحانات مراقبي المباريات هذا العام. يسعدني أيضاً أن أسمع أن بعض لاعبينا السابقين يفكرون أيضاً في أن يصبحوا مراقبين للمباريات بعد رؤية كيف حققت ذلك.

وتابعت: يحتاج الناس إلى الإيمان بأنه لا يهم إن كنت أنثى أو ذكر، فأنت بحاجة فقط إلى الموهبة والمعرفة المناسبة لاختيار الوظيفة. يجب أن نبذل قصارى جهدنا وأن نكون مستعدين للذهاب إلى أبعد منطقة لدينا.

شاركت كيم في كرة القدم لسنوات عديدة، وكانت مراقبة مباريات في العديد من بطولات الاتحاد الآسيوي لكرة القدم للسيدات منذ عام 2017. وكانت أيضاً مديرة فريق ومسؤولة إدارية للمنتخبات الوطنية لكوريا الجنوبية.

عملت كيم أيضاً كمسؤولة إعلامية في بعض البطولات الدولية، وفي عام 2018 تم تعيينها من قبل الاتحاد الكوري الجنوبي لكرة القدم كمنسقة عامة لمباريات الرجال في الدوري الكوري الجنوبي.

في شهر آيار/مايو، أصبح ثلاثي الحكمات اليابانيات، يوشيمي ياماشيتا إلى جانب مساعدتي الحكم ماكوتو بوزونو ونومي تيشيروجي أول طاقم تحكيمي من الإناث يتولى إدارة مباراة في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بين فريقي يانغون يونايتد من ميانمار وناغا وورلد من كمبوديا.