التصفيات الآسيوية
أنت في التصفيات الآسيوية  / أخبار

الكرة اللبنانية.. محطات وأسماء


٢٠/٠٣/٣٠
Lebanon-Asian Qualifiers

بيروت – يعتبر لبنان من أوائل الدول التي نشطت في ممارسة كرة القدم في منطقة غرب آسيا وقدمت خلال السنوات الطويلة الكثير من الفرق والأسماء التي صاغت معالم اللعبة رغم التوقفات الكثيرة لأسباب متنوعة ساهمت في التأثير سلباً على الحياة الكروية هناك.


ويستعرض الموقع الرسمي العربي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم من خلال سلسلة تقارير متنوعة المنافسة في البطولات الكروية على الصعيد المحلي لمنطقة غرب آسيا وتسليط الضوء على بعض إنجازات الأندية والمنتخبات التي تنضوي تحت مظلة الاتحادات الأعضاء.

تأسس الاتحاد اللبناني لكرة القدم عام 1933 ليشكل باكورة الانطلاق الرسمية للعبة، وانضم رسمياً إلى عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم عام 1936 وإلى عضوية الاتحاد الآسيوي لكرة القدم عام 1964.

أنظر أيضا :


على مستوى المسابقات المحلية يتصدر فريق الأنصار ترتيب الفرق الأكثر إحرازاً للقب الدوري بعد أن ظفر بالكأس 13 مرة بفارق 5 ألقاب عن فريق النجمة و6 عن فريقي العهد والهومنتمان اللذان يملك كل منهما 7 ألقاب.

ويعود الفضل لتفرد الأنصار بالرقم القياسي نظراً لتوهجه في تسعينيات القرن الماضي عندما تسيد عرش اللعبة بـ11 لقب متتالي، غير معها خارطة المنافسة محلياً رغم مرور13 عاماً على آخر لقب ناله الفريق وتحديداً موسم 2006-2007.

ومنذ بداية القرن الجديد يمكن القول أن فريق العهد خطف الأنظار بقوة بعد أن أحرز خلال العشرين عاماً الماضية ألقابه السبعة جميعها وكان آخر تتويج باللقب الموسم الماضي وللمرة الثالثة على التوالي متقدماً بفارق لقب عن النجمة ليعتبر الفريقين أنهما الأبرز في الألفية الحالية من حيث عدد البطولات.

وفي تشرين الأول/أكتوبر من العام 2000 استضاف لبنان منافسات كأس آسيا لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه حيث شهدت المسابقة نجاحاً تنظيمياً كبيراً على الرغم من خروج المنتخب المضيف من الدور الأول بعد احتلاله المركز الرابع في المجموعة الأولى التي ضمت منتخبات إيران والعراق وتايلند، وتوج بعد ذلك المنتخب الياباني بلقب البطولة بفوزه في المباراة النهائية على السعودية 1-0.

وفي النسخة الأخيرة من كأس آسيا عاد لبنان للظهور للمرة الثانية في البطولة لكنه خرج من الدور الأول أيضاً بعد أن احتل المركز الثالث في المجموعة الخامسة التي ضمت منتخبات قطر "البطل" والسعودية، بالإضافة لكوريا الشمالية التي حقق عليها المنتخب اللبناني فوزه الأول تاريخياً بأربعة أهداف مقابل هدف وحيد.

ودخل لبنان تاريخ المسابقات القارية من خلال فريق العهد الذي حقق اللقب الأول للأندية اللبنانية بعد أن ظفر بلقب بطولة كأس الاتحاد الآسيوي الموسم الماضي عن جدارة واستحقاق حينما قدم مستويات كبيرة ونجح خلال مشواره الرائع في البطولة بتحقيق الفوز في 7 مباريات وتعادل في 4 وبلا أي هزيمة مسجلاً 11 هدفاً مقابل 3 كرات فقط دخلت شباكه.

وقدمت الكرة اللبنانية الكثير من الأسماء المميزة من بينهم رضا عنتر الذي خاض تجارب احترافية متعددة خارجياً أبرزها في ألمانيا إلى جانب زميله يوسف محمد الذي يعتبر من أبرز اللاعبين الذين مروا على مسيرة اللعبة، بالإضافة لموسى حجيج وعباس عطوي وفيصل عنتر وحسن معتوق القائد الحالي والهداف التاريخي لمنتخب لبنان.

ومن الجدير ذكره أن المشاركة اللبنانية في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي هذا الموسم كانت من خلال فريق العهد (حامل اللقب) الذي يحتل المركز الثالث في المجموعة الأولى برصيد 3 نقاط والأنصار الذي يأتي في المركز الثاني ضمن المجموعة الثالثة برصيد 3 نقاط أيضاً.

أخبار مقترحة :