التصفيات الآسيوية
أنت في كأس آسيا لكرة القدم  / أخبار

النجم الفلسطيني الشاب الدّباغ يقترب خطوة للظهور في الإمارات 2019


١٨/٠٩/٠٧
Oday Dabbagh-Palestine

بيشكيك - قبل أقل من أربعة أشهر على انطلاق منافسات بطولة كأس آسيا لكرة القدم 2019 في الإمارات، فإن ظهور لاعب شاب موهوب يبعث على التفاؤل لمشجعي المنتخب الفلسطيني.


في حين أن لاعب منتخب كوريا الجنوبية لي سونغ-وو والأسترالي دانيال أرزاني هم من بين النجوم الآسيويين الشباب الذين تصدروا عناوين الصحف في عام 2018، يبدو أن فلسطين اكتشفت جوهرة خاصة بهم من خلال عدي الدّباغ البالغ من العمر 19 عاماً.

وكان هذا الشاب الذي يلعب لنادي هلال القدس بطل دوري المحترفين في الضفة الغربية، قد قدم أداءً رائعاً وسجل أول هدف دولي له من خلال المباراة الودّية التي انتهت بالتعادل 1-1 مع جمهورية قيرغيزستان، حيث وضع اسمه بقوة في إطار الاختيار للمشاركة في نهائيات كأس آسيا بداية شهر كانون الثاني/يناير القادم.

أنظر أيضا :


وخلال حديثه في المؤتمر الصحفي بعد المباراة الودّية التي جرت في بيشكيك، كشف الدّباغ عن ارتياحه إثر نجاحه في هز الشباك مع منتخب بلاده الأول.

وقال: أنا سعيد للعب مع المنتخب الوطني الأول، وسعيد أيضاً بتسجيلي الهدف الأول في مسيرتي مع المنتخب الوطني الأول، وأتمنى أن أواصل التحسن في المستقبل.

في الوقت الذي يظهر فيه أنه مرتاح باللعب كجناح، يبدو أن الدّباغ - مثل جميع المهاجمين الجيدين - قد استغل التوقيت المناسب وسجل الهدف.

فقد اقتحم المستوى الآسيوي من خلال بطولة كأس آسيا تحت 23 عاماً التي أقيمت في شهر كانون الثاني/يناير الماضي في الصين، حيث سجل في ثلاث مباريات متتالية ضد كوريا الشمالية وتايلاند وقطر، عندما وصلت فلسطين إلى دور الثمانية للمرة الأولى في تاريخها.

وقد أعطى ذلك ثقة للدّباغ على المستوى القاري، ويسعى لمواصلة العمل في نهائيات كأس آسيا القادمة في الإمارات، على الرغم من وقوع فلسطين في المجموعة الثانية القوية التي تضم المدافعة عن اللقب أستراليا، والجارتين الأردن وسوريا التي يقودها عمر خربين.

وأكد بقوله: أريد أن أبذل قصارى جهدي وأن أكون أفضل في نهائيات كأس آسيا. نريد أن نعطي انطباعاً جيداً عن منتخبنا الوطني، ونطمح للتأهل للأدوار الإقصائية.

ويدرك الدّباغ، الذي هز أيضاً الشباك ضد إندونيسيا في دورة الألعاب الآسيوية الشهر الماضي، أن النهائيات القارية المقررة بداية شهر كانون الثاني/يناير ستقدم فرصة له لإظهار موهبته أمام جمهور أوسع.

وقال الدّباغ: بشكل عام، أريد دعم الرياضة الفلسطينية. بالتأكيد، أريد أن أكون على مستوى عالٍ، وأن ألعب على مستوى عالٍ، لأن ذلك يعني أنني أستطيع مساعدة المنتخب الوطني ومساعدة فلسطين.

أما المدير الفني للمنتخب الفلسطيني نور الدين ولد علي فقد أشاد بأداء الدّباغ ضد منتخب القيرغيزستاني، يوم الخميس، لكنه نوه إلى أن الاستعدادات ما زالت في بدايتها وذلك قبيل خوض نهائيات كأس آسيا ومواجهة سوريا في المباراة الأولى في الشارقة يوم 6 كانون الثاني/يناير.

وقال المدرب الجزائري: عدي كان جيداً اليوم، وهو لاعب مميز. لو لم يكن كذلك فلما ندعوه للمنتخب الوطني.

وأضاف: نحن نعمل من أجل أن نكون أفضل في بطولة كأس آسيا. أعتقد، في شهر أيلول/سبتمبر، اللاعبون لا يكونون في أفضل حالاتهم، لأن الدوري بدأ في آب/أغسطس. بعض اللاعبين خاضوا مباراتين أو ثلاث مباريات في الموسم الجديد؛ والبعض الآخر لديه مباراة واحدة فقط.

واختتم بقوله: لدينا وقت، ولكن ليس لدينا (الكثير) من الوقت. يجب أن نركز على عملنا، واللاعبين لدينا وهدفنا.

يستمر الدّباغ ومنتخب فلسطين في مواصلة الطريق إلى الإمارات، عندما يواجهون المنتخب القطري في الدوحة، يوم الثلاثاء القادم، في مباراة دولية ودّية أخرى.

أخبار مقترحة :