أنت في / أخبار

مراجعة التصفيات الآسيوية: المجموعة الأولى


سوجو - قبل أيام قليلة على استئناف مشوار المنافسة في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022 في قطر وكأس آسيا 2023 في الصين، يقوم الموقع الالكتروني في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعمل مراجعة على واقع المنافسة في المجموعات الثماني.

وتستأنف مباريات المجموعة الأولى اعتباراً من 30 أيار/مايو الجاري في مدينة سوجو بالصين.

ويتصدر منتخب سوريا ترتيب المجموعة برصيد 15 نقطة كاملة من خمسة انتصارات، وهو يعتبر المرشح الأقوى للفوز بصدارة المجموعة والتأهل للدور الثالث من تصفيات كأس العالم، في حين سيكون الضغط على المنتخب الصيني مستضيف المباريات المتبقية والذي يتساوى مع الفلبين برصيد 7 نقاط لكل منهما.

ويمتلك منتخب المالديف طموحات في المنافسة على المركز الثاني، في حين أن منتخب غوام لا زال يبحث عن النقطة الأولى.

أنظر أيضا :

الملعب

تقام المباريات المتبقية في المجموعة على ستاد مركز سوجو الرياضي الأولمبي في إقليم جيانغسو، وسوف تجري على هذا الملعب 8 مباريات.

وافتتح الملعب رسمياً في شهر كانون الثاني/يناير 2019، ويتسع لـ40,933 متفرج، وهو بالفعل استضاف فعاليات مهمة لكرة القدم الصينية.

فبعد أن توقفت منافسات كرة القدم في الصين خلال موسم 2020 بسبب جائحة كوفيد-19، تم اختيار سوجو للمشاركة في استضافة المباريات عند استئناف البطولة بنظام التجمع، كما استضاف الملعب مباراتي ذهاب وإياب الدور النهائي بين جيانغسو وغوانغزهو ايفرغراند.

كما استضاف الملعب إياب ملحق التصفيات الآسيوية لمسابقة كرة القدم للسيدات في دورة الألعاب الأولمبية 2020 في طوكيو، والتي جمعت بين الصين وكوريا الجنوبية، حيث انتهت المباراة بالتعادل 2-2 لتتأهل الصين إلى أولمبياد طوكيو.

ويتضمن المجمع الرياضي الخاص بالملعب عدة مرافق رياضية، من ضمنها مسبح وصالة رياضية.

Asian Qualifiers - Preview: Group A

مسار المنافسة

مع تصدر منتخب سوريا ترتيب المجموعة بفارق مريح، فإن فوز الفريق في المباراتين أمام المالديف وغوام سوف يضمن له حسم صدارة المجموعة قبل خوض المباراة الأخيرة أمام الصين يوم 15 حزيران/يونيو.

وبدأ نسور قاسيون مشوار المنافسة بتحقيق الفوز على الفلبين 5-2 في شهر أيلول/سبتمبر 2019، ثم تفوق الفريق على المالديف 2-1 وعلى غوام 4-0، قبل أن يفوز في المواجهة أمام الصين 2-1 في دبي بشهر تشرين الثاني/نوفمبر 2019.

وفي الجولة الخامسة تفوق منتخب سوريا على الفلبين بنتيجة 2-1، ليرفع رصيده إلى 15 نقطة ويصبح في وضع مريح بالصدارة.

وتألق في مباريات سوريا بالمجموعة المهاجم عمر السومة الذي سجل 7 أهداف من أصل 14 هدف سجلها الفريق، ليفرض نفسه بقوة كأحد أفضل اللاعبين في الدور الثاني.

من جهته بدأ منتخب الصين المنافسة بالفوز على المالديف 5-0 وعلى غوام 7-0، لكنه تعادل بعد ذلك مع الفلبين 0-0 وخسر أمام سوريا.

ويأمل المدرب لي تاي في أن يستفيد من النجوم أمثال وو لي وآي كيسن في جمع العلامة الكاملة بالمباريات المتبقية.

وسوف تكون مباراة الصين أمام الفلبين يوم 9 حزيران/يونيو ذات أهمية كبيرة، حيث أنها سيكون لها تأثير كبير على تحديد ثاني المجموعة، وحتى في إطار المنافسة بين أفضل المنتخبات الحاصلة على المركز الثاني.

منتخب الفلبين أيضاً يأمل في تحقيق إنجاز تاريخي من خلال التقدم أمام الصين في ترتيب المجموعة، حيث يسعى الفريق لتسجيل اسمه بين المنتخبات الكبيرة في القارة.

في المقابل يمتلك منتخب المالديف 6 نقاط من انتصارين على غوام، وبالتالي فإنه يتأخر بفارق نقطة واحدة فقط خلف الصين والفلبين، ولذلك فإنه نظرياً ليس خارج المنافسة على المركز الثاني.

أما منتخب غوام فقد بات فعلياً خارج المنافسة في المجموعة، بعد خسارته في أول خمس مباريات، وهو يلعب الآن من أجل التاريخ ومحاولة الحصول على أول نقطة في المجموعة.

أبرز النجوم

عمر السومة - سوريا

يتصدر السوري عمر السومة ترتيب المهاجمين لغاية الآن في التصفيات، ليؤكد مكانته بين أفضل مهاجمي قارة آسيا خلال العقد الأخير سواء على مستوى الأندية أو المنتخب الوطني.


النجم البالغ من العمر 32 عاماً يمتلك قدرات بدنية عالية، وهو قادر على التسجيل من كافة الوضعيات سواء عبر التسديد بعيد المدى أو الكرات العالية أو المهارات الفردية داخل منطقة الجزاء.

وو لي - الصين

يأمل وو لي صاحب القميص رقم 7 في أن يسير على خطة مواطنته وانغ شوانغ التي قادت منتخب الصين لبلوغ دور الألعاب الأولمبية في طوكيو.


وساهم وو لي في صعود نادي إسبانيول لدوري الدرجة الأولى في إسبانيا، وهو يمتلك قدرات فنية ومهارات عالية تجعل منه لاعباً يستحق المتابعة.

نيل ايثريدج - الفلبين

بعد اعتزال الاخوين فيل وجايمس يونغهسبند، تحولت الأنظار للحارس نيل ايثريدج في منتخب الفلبين، والذي يقدم عروض مميزة في الدوري الإنكليزي.


اللاعب البالغ من العمر 31 عاماً لعب من قبل مع تشيلسي وفولهام، ثم تألق مع كارديف سيتي موسم 2018-2019 قبل أن ينضم إلى بيرمنغهام سيتي.

علي أشفق - المالديف

يعتبر المهاجم علي أشفق أحد أفضل اللاعبين في تاريخ كرة القدم بالمالديف، حيث أنه الهداف التاريخي للمنتخب الوطني، ويحمل أيضاً عدة أرقام قياسية في البلاد.


المهاجم البالغ من العمر 35 عاماً لا زال يمتلك لمسة حاسمة داخل منطقة الجزاء، وقد سجل هدفين لغاية الآن في التصفيات.

جايسون كونليف - غوام

يعتبر جايسون كونليف البالغ من العمر 37 عاماً أبرز لاعب في منتخب غوام، حيث أن نجم خط الوسط يعتبر أكثر اللاعبين خوضاً للمباريات الدولية وهداف المنتخب الوطني.

ويعول منتخب غوام على الخبرة الكبيرة التي يمتلكها كونليف في قيادة خط وسط الفريق في المباريات المتبقية بالمجموعة.

أخبار مقترحة :