مدرب عمان يحتفل بالتأهل إلى كأس العالم للكرة الشاطئية


باتايا - أشاد طالب هلال مدرب منتخب عمان بلاعبي فريقه وخاصة سامي البلوشي، بعد نجاح الفريق في التأهل إلى كأس العالم للكرة الشاطئية في بارغواي، بحصوله على المركز الثالث في بطولة آسيا للكرة الشاطئية 2019 في تايلاند.

ونجح المنتخب العماني في الحصول على المركز الثالث في البطولة الآسيوية بعدما تغلب على فلسطين بفارق ركلات الترجيح 2-1 بعد تعادل الفريقين 2-2.

وتقدم المنتخب الفلسطيني بنتيجة 2-0، قبل أن ينجح سامي البلوشي في تسجيل هدفين عادل من خلالهما منتخب عمان النتيجة.

وقال هلال الذي سبق له قيادة عمان لبلوغ كأس العالم مرتين من قبل عامي 2011 و2015: الآن يمكن أن أتنفس الصعداء.

أنظر أيضا :

وأضاف: لم تكن المباراة سهلة، كما قلت من قبل أنا أحترم كل الفرق، والمباراة كانت صعبة، كان هنالك فرصة وحيدة من أجل التأهل لكأس العالم، واليوم كانت الفرصة متاحة أمام كلا الفريقين.

وأوضح: بعد البطولة الماضية في ماليزيا عام 2017، حيث لم نتأهل إلى كأس العالم، بدأت العمل في ذات اليوم بعد خروجنا من البطولة، حيث كان حلمي التأهل إلى النسخة المقبلة من كأس العالم، عملت بقوة من ذلك اليوم وحتى هذا اليوم من أجل إعداد الفريق، وقمت بجلب لاعبين جدد إلى جانب اللاعبين أصحاب الخبرة.

وتابع: عملت بقوة لمدة عامين، والآن يمكن أن أقول الحمد لله، لأننا حققنا طموحنا.. هذا الفوز للشعب العماني، حيث سنكون ضمن 16 فريق في كأس العالم.

وأشاد المدرب باللاعب سامي البلوشي الذي قدم مستويات مميزة طوال البطولة، حيث سجل 6 أهداف، ونجح في التسجيل خلال المباريات الخمس التي خاضها الفريق خلال مشاركته الأولى على المستوى القاري.

وقال طالب هلال: أنا سعيد لأن سامي من اللاعبين الجدد، انضم للفريق قبل خمسة أشهر وهذه كانت البطولة الدولية الأولى له.

Third Place Play-off

وأردف: قدم مستويات جيدة للغاية، وكذلك كان في حالة بدنية ممتازة، تعرض لإصابة طفيفة ولكنه قدم ما بوسعه، واليوم يمكن القول أنه كان بطل الفريق.

وأضاف: أمامه مستقبل جيد، وأريد أن أعمل أكثر معه لجعله أحد أفضل اللاعبين في آسيا.

في الجهة المقابلة أعرب عماد الدين هاشم مدرب فلسطين عن خيبة أمله لخسارة فريقه بعدما كان على بعد 10 دقائق من تحقيق الفوز.

وخاض منتخب فلسطين البطولة بلاعبي كرة القدم، ونجح في تحقيق مفاجأة كبيرة من خلال بلوغ الدور قبل النهائي.

وأكد المدرب أنه يتطلع لتحقيق نتائج أفضل في النسخة المقبلة عام 2021، وقال: أنا فخور باللاعبين، حلمي كان التأهل إلى بارغواي وجلب السعادة للشعب الفلسطيني، كنت آمل أن نلعب ضمن أفضل 16 منتخب في العالم.

وأضاف: لن أتوقف عند هذا الحد، سوف أعمل بقوة مع اللاعبين، لم يتحقق حلمي في عام 2019 ولكنني سأحاول من جديد.

وختم: أن نعود للبطولة بعد غياب سبع سنوات وننجح في الحصول على المركز الرابع في آسيا يعتبر أمر جيد.