أنت في / أخبار

استعراض أبرز أحداث عام 2017: الربع الثاني


كوالالمبور - في ثاني سلسلة من أربعة أجزاء يعود خلالها الموقع الإلكتروني الرسمي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى الوراء لتسليط الضوء على الربع الثاني من عام 2017، والذي شهد الكثير من النشاط على مستوى لعبة كرة القدم في جميع أنحاء القارة على مستوى الأندية والمنتخبات الوطنية.

نيسان/أبريل

في الوقت الذي اقتربت فيه منافسات دور المجموعات في بطولتي دوري أبطال آسيا وكأس الاتحاد الآسيوي من نهايتها في شهر نيسان/أبريل، شهد الشهر أيضاً حدثاً هاماً في كرة قدم السيدات.

وفى يوم 7 نيسان/أبريل غادر منتخب كوريا الجنوبية لمواجهة جاره منتخب كوريا الشمالية ضمن التصفيات المؤهلة لكأس آسيا للسيدات، وذلك ستاد كيم إيل سونغ في بيونغ يانغ، بحضور نحو 42,500 مشجع، وذلك في اللقاء الأول بين منتخبي البلدين للسيدات الذي يقام في كوريا الشمالية.

انتهت المباراة بنتيجة التعادل الإيجابي 1-1، حيث تنافس الفريقان على بطاقة التأهل إلى نهائيات كأس آسيا للسيدات المقررة في الأردن عام 2018، سونغ هيانغ سيم بادرت بالتسجيل لمنتخب كوريا الشمالية قبل نهاية الشوط الأول، وحقق منتخب كوريا الجنوبية هدف التعادل عن طريق اللاعبة جانغ سيل-جي خلال مجريات الشوط الثاني.

وكانت النتيجة تعني أن كلا المنتخبين كانا قادرين على الذهاب إلى نهائيات كأس آسيا، ولكن في نهاية المطاف، ستكون كوريا الجنوبية هي التي حصلت على صدارة المجموعة الثانية، متفوقة على منافسيها بفارق الأهداف، وذلك بعد فوزها بنتيجة 4-0 على أوزبكستان في الجولة الختامية.

وانضم إلى جانب منتخب كوريا الجنوبية في التأهل إلى النهائيات منتخب الفلبين، والذي حصل على بطاقة التأهل بعد الهدف الذي أحرزته سارة كاستانيدا في الدقيقة 82 من زمن اللقاء الذي انتهى 1-1 أمام منتخب البحرين لتساعدهم هذه النتيجة على حسم التأهل.

واحتلت الفلبين المركز الثاني في المجموعة الأولى، لتحسم تأهلها إلى نهائيات كأس آسيا للسيدات للمرة الأولى منذ العام 2003، حيث أكد منتخب الأردن صدارته للمجموعة الأولى رغم تأهله بصفته مستضيف للنهائيات.

أيار/مايو

في شهر أيار/مايو، بدأت منافسات بطولة آسيا بكرة الصالات تحت 20 عاماً في بانكوك، حيث تم جمع المواهب الشابة من 21 بلداً آسيوياً،  وعززت إيران من سمعتها باعتبارها واحدة من الدول الرائدة في لعبة كرة الصالات من خلال تصدرها منافسات المجموعة الرابعة، وحصل المنتخب الإيراني على الفوز في جميع مبارياته في دور المجموعات، مسجلاً 27 هدفاً.

وبعد ذلك تغلب المنتخب الإيراني على نظيره اللبناني في الدور ربع النهائي،  وتخطى بصعوبة المستضيف منتخب تايلاند في الدور قبل النهائي، قبل أن يهزم المنتخب العراقي بنتيجة 2-0 في المباراة النهائية وينجح في رفع اللقب القاري، وحصل قائد المنتخب الإيراني توحيد لطفي على جائزة أفضل لاعب في البطولة، في حين حصل أكبر أوسمونوف من منتخب أوزبكستان على جائزة هداف البطولة بعد أن نجح في تسجيل 13 هدفاً.

في بطولة كأس الاتحاد الآسيوي، تمكن فريق القوة الجوية العراقي من تحقيق الفوز في الجولة الاخيرة من دور المجموعات على حساب نظيره الحد البحريني، ليؤكد الفريق العراقي مكانه في الدور قبل النهائي لمنطقة غرب آسيا بعد تصدره المجموعة الثانية.

وحسم فريق بينغالورو وصيف نسخة 2016  تأهله للأدوار الإقصائية بعد حصوله على المركز الثاني في مجموعته إثر فوزه 1-0 على منافسه مازيا من جزر المالديف في الجولة الأخيرة، حيث أحرز الهدف سونيل تشيتري من خلال ضربة حرة مباشرة.

على مستوى دوري أبطال آسيا، حقق أوراوا ريد دياموندز بعودة لا تنسى في النتيجة، ليخرج جيجو يونايتد من دور الـ16.

وكان فريق جيجو قد حقق الفوز في مباراة الذهاب بنتيجة 2-0، قبل أن يعود أوراوا بقوة في مباراة الإياب في سايتاما ويعادل النتيجة قبل نهاية الوقت الأصلي، ثم نجح اللاعب ريوتا موريواكي في تسجيل هدف الفوز الثمين خلال مجريات الشوط الإضافي الثاني، ليحسم بطل دوري الأبطال عام 2007 تأهله إلى الدور ربع النهائي.

حزيران/يونيو

حصلت جماهير كرة القدم الإيرانية سبباً إضافياً لتعبر عن فرحتها في شهر حزيران/يونيو، وذلك عندما شهد هذا العام  تأهل منتخب بلادهم للمرة الثانية على التوالي لنهائيات كأس العالم لكرة القدم.

أصبح المنتخب الذي يقوده المدرب كارلوس كيروش المنتخب الثالث الذي يحجز مكانه في نهائيات كأس العالم بعد منتخب روسيا المُضيف ومنتخب البرازيل، وحسمت إيران تأهلها بعد فوزها 2-0 على أوزبكستان على ستاد أزادي.

الهدف الدولي التاسع عشر للاعب المنتخب الإيراني سردار آزمون كسر نتيجة التعادل السلبي خلال مجريات الشوط الأول من اللقاء، قبل أن يضاعف مهدي تاريمي النتيجة بإحرازه الهدف الثاني لمنتخب بلاده قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة، وبهذا الفوز حسم منتخب إيران تأهله للمرة الخامسة في تاريخه لنهائيات كأس العالم، وذلك مع تبقي مباراتين له في التصفيات ودون أن يدخل مرماه أي هدف.