أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

تحليل: هجوم الهلال يثبت أنه قوي للغاية بالنسبة لأوراوا


١٩/١١/٢٧
Giovinco

كوالالمبور - عادت الكأس الخاصة بدوري أبطال آسيا للمرة الأولى منذ عام 2011 إلى منطقة غرب آسيا بعد أن تغلب الهلال على أوراوا ريد دايموندز بفوزه بنتيجة 2-0 في مباراة الإياب من النهائي على ستاد سايتاما، يوم الأحد.


كانت نتيجة مجموع المباراتين 3-0 لصالح العملاق السعودي مستحقة لأن الفريق القادم من الرياض فرص سيطرته الكاملة على منافسه من الدوري الياباني على أرضه وخارج أرضه ليُتوج ملكاً للقارة.

أنظر أيضا :


تفوق الهلال من الناحية اليمنى

تسبب فريق المدرب رازفان لوتشيسكو في حدوث مشاكل لا حدود لها لفريق أوراوا من الناحية اليمنى في لقاء الذهاب، حيث جاء هدف البيروفي أندريه كاريللو بعد تمريرة الظهير الأيمن محمد البريك. ولم تتحسن الأمور في مباراة الإياب.

جاءت علامات التحذير من الفريق الضيف في وقت مُبكر، وتحديداً منذ الدقيقة الخامسة عندما تفوق كاريللو على تاكاهيرو سكيني بكل سهولة قبل أن يرسل كرة عرضية لزميله سالم الدوسري، الذي لعب كرة رأسية مباشرة نحو شوساكو نيشيكاوا حارس مرمى أوراوا.

واصل البريك التمرير إلى الظهير ياسر الشهراني بعد ساعة من الضغط على المنافس من الجهة اليمنى، قبل أن يرسل سيباستيان جيوفينكو كرة متقنة خلف المدافعين لزميله بافيتيمبي غوميز، لكن تسديدة هدّاف البطولة كان لها نيشيكاوا بالمرصاد.

عندما جاء الهدف الأول في النهاية، كانت هناك مفاجأة بسيطة من أين جاء. حيث تقدم كاريللو إلى الأمام، متخطياً سيكيني مرة أخرى حيث استلم سلمان الفرج الكرة قبل أن تجد طريقها في النهاية من الجهة اليسرى إلى الدوسري الذي نجح في التسجيل.

في الوقت المحتسب من المباراة، أحرز الهلال هدف آخر في المباراة، مع تخطي غوميز للاعب دايسوكي سوزوكي قبل أن يلعب الكرة إلى كارليلو في الجهة اليمنى، الذي أعاد الكرة بدوره إلى الفرنسي داخل منطقة الجزاء حيث وضعها بسهولة داخل الشباك. 

الرباعي الرائع

كان الهلال ممتازاً في تقدمه طوال دوري أبطال آسيا 2019، حيث سجل 26 هدفاً في البطولة وكان لديه أفضل هدّاف في البطولة غوميز برصيد 11 هدفًا. وكان من خلفه الثلاثي المكون من الدوسري وجيوفينكو وكاريللو الذين ساهموا في السرعة والتألق والإبداع والمزيد من الأهداف.

إنهم رباعي مخيف ويصعب تخيل رباعي هجومي أفضل منهم في أي مكان في القارة. فعلياً، منذ أن بدأت الأدوار الإقصائية، سجلوا 13 هدفاً من أهداف الهلال الـ16، كما أن الثلاثي الذي يلعب وراء غوميز لديه سبع تمريرات حاسمة موزعة فيما بينهم.

🐾 @BafGomis, the #ACL2019 MVP and Top Scorer!#ACLFinal | #URAvHIL | @Alhilal_FC pic.twitter.com/t9TZegVaYZ

— #ACLFinal (@TheAFCCL) November 24, 2019

ظهر امتيازهم مرة أخرى في مباراة الإياب، حيث افتتح الدوسري (الذي كان لديه أعلى رصيد من التسديدات في المباراة من خلال 6 تصويبات نحو مرمى المنافس) التسجيل بعد تمريرية من اللمسة الأولى بشكل جميل من قبل رجل المباراة جيوفينكو.

كان كاريللو، الذي يمكن القول إنه أفضل لاعب خلال المباراتين، مهدداً للمنافس طوال الوقت، وكان من المناسب أن يكون اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً جنباً إلى جنب مع غوميز خلال الانتصار الذي أظهر خلاله الرباعي قدرتهم على التألق في المرحلة الأهم.

هاشيوكا يظهر الأمل للمستقبل

في حين كان هناك عدد قليل من الإيجابيات للاستفادة منها بعد أداء أوراوا على مدار مباراتي الذهاب والإياب من النهائي، حيث انعكس موسم الويلات داخلياً على نهاية مشوارهم القاري، إلا أن أداء دايكي هاشيوكا من المؤكد كان واحداً من الإيجابيات.

خلال مباراتي النهائي القاري، تفوق الظهير الأيمن للفريق الياباني على الجانب الآخر بالكثير من الثنائيات والكرات الهوائية وإيقاف المنافس - بالإضافة إلى تمرير أكبر عدد من العرضيات - أكثر من أي لاعب آخر في كلا الفريقين. على ستاد سايتاما، احتل المركز الأول في الثنائيات (12) والثنائيات في الكرات الهوائية (7) والعرضيات (6).

👏 "Al Hilal are a really fantastic team. They were really impressive."@REDSOFFICIAL's young star @hashiokadaiki admits it was a well-deserved victory for @Alhilal_FC in the #ACLFinal pic.twitter.com/7ancE3WFu7

— #ACLFinal (@TheAFCCL) November 26, 2019

لكن الأرقام تحكي فقط جزءاً من القصة. ظهر اللاعب البالغ من العمر 20 عاماً لأول مرة في دوري أبطال آسيا في آذار/مارس، عندما سجل هدفين أمام بوريرام يونايتد، ثم عزز مكانته في التشكيلة الأساسية من بداية الأدوار الإقصائية.

اعترف هاشيوكا بعد النهائي بأنه كان لديه الكثير ليتعلمه، لكن المراقبين المتحمسين لكرة القدم اليابانية فوجئوا بصعوده السريع على مدى الأشهر التسعة الماضية. بعد تطوره بشكل متسارع، حيث يمتلك إبن مدينة سايتاما القدرة على التطور ليصبح أحد أهم اللاعبين في أوراوا في المواسم المُقبلة.

أخبار مقترحة :