تحت الأضواء
أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

التصويت للتشكيلة المثالية في دوري أبطال آسيا 2019: خط الوسط


٢٠/٠٨/٣٠
pjimage (16)

كوالالمبور - مع اقتراب استئناف دوري أبطال آسيا 2020، يواصل الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم سعيه لمعرفة من يرشحه المشجعون ضمن أفضل 11 لاعباً من نسخة العام الماضي.


وبعد أن تم تسليط الضوء خلال الأسبوعين الماضيين على أبرز اللاعبين في مركز حراسة المرمى وخط الدفاع، يتناول تقرير هذا الأسبوع لاعبي خط الوسط.

أظهر الهلال بطل النسخة الماضية حضوره بقوة في التشكيلة المثالية حتى الآن، إلا أنه يوجد منه منافس واحد فقط للمنافسة في مركز خط الوسط، ويتنافس 10 لاعبين على مراكزهم في خط الوسط ضمن التشكيلة المثالية، حيث يمكن للقراء المشاركة في التصويت للاعبين الأبرز برأيهم.

أنظر أيضا :


ويستمر التصويت حتى يوم السبت 5 أيلول/سبتمبر، عند الساعة 11 صباحاً بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

وسوف يتم الإعلان في منتصف شهر أيلول/سبتمبر عن التشكيلة المثالية التي اختارها الجمهور، والتشكيلة المثالية بحسب الإحصائيات.

سالم الدوسري - الهلال

- سجل 3 أهداف، قدم 3 تمريرات حاسمة

- 27 تسديدة (المركز الأول بين لاعبي خط وسط)

- 15 تسديدة على المرمى (المركز الأول بالتشارك بين لاعبي خط وسط)

كما كان الحال في عام 2017، عاد سالم الدوسري للتألق في الأدوار الإقصائية. أثبت ذلك من خلال هدفه وتمريرته الحاسمة في مباراة الإياب من الدور ربع النهائي ضد غريمه التقليدي الاتحاد، بينما نجح لاعب الجناح مرة أخرى في هزّ الشباك في الدور قبل النهائي أمام السد.

قبل عامين على ستاد سايتاما، انتهى تألق الدوسري بشكل سيئ حيث تم طرده بالبطاقة الحمراء خلال الخسارة أمام أوراوا ريد دايموندز. لكن الأمر انتهى بطريقة مثالية في نفس المكان هذه المرة، حيث أن هدف الدولي السعودي قد حسم لقباً تاريخياً للهلال.


إيفرتون - أوراوا ريد دايموندز

- 569 تمريرة (المركز الثاني بين لاعبي خط الوسط)

- عدد التدخلات الناجحة 24 (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط)

- نسبة دقة التمرير 86.4%

لا يمكن التقليل من أهمية إيفرتون في خط وسط أوراوا، حيث تمتع البرازيلي بقوة كبيرة وحضور ثابت في مساعدة فريق مدينة سايتاما للوصول إلى النهائي القاري للمرة الثالثة. كما أنه سجل هدفاً نادراً في خلال الفوز المميز خارج أرضهم على أرض أولسان هيونداي.

ولكن في منطقة العمليات، قام إيفرتون بمعظم أعماله الجيدة، حيث تفوق بأكبر عدد من التدخلات أكثر من أي لاعب آخر، وحلّ في الصدارة عندما يتعلق الأمر بالتدخلات التي فاز بها. علاوة على ذلك، لم يقم أي لاعب خط وسط بتمريرات أكثر نجاحاً من إبن مدينة ساو باولو.


باولينيو - غوانغزهو إيفرغراند

- سجل 3 أهداف، قدم تمريرتين حاسمتين

- إجمالي التسديدات 31 (المركز الثاني بالتشارك بين لاعبي خط الوسط)

- نسبة دقة التمرير 88.6% (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط)

يبدو منذ وقت طويل أن باولينيو فاز بدوري أبطال آسيا للمرة الأولى، لكن البرازيلي استمر في التألق في خط وسط غوانغزهو إيفرغراند، حيث لعب كل دقيقة تقريباً من كل مباراة خلال مشوار فريقه إلى الدور قبل النهائي.

وجاءت أبرز مساهمة للاعب برشلونة السابق في دور الـ16 عندما توجه فريقه نحو باب الخروج أمام منافسه المحلي شاندونغ لونينغ، لكنه ومن ركلة حرة مباشرة رائعة في الوقت الإضافي فرض ركلات الترجيح على المنافس. ونجح في التسجيل في وقت لاحق من ركلة ترجيح وساهم في فوز غوانغزهو.


أوسكار - شنغهاي اس آي بي جي

- سجل 3 أهداف، قدم 4 تمريرات حاسمة

- صنع 33 فرصة (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط)

- نسبة دقة التمرير 79%

يُعد أوسكار أحد أبرز لاعبي خط الوسط في دوري أبطال آسيا على مدار السنوات الأخيرة، وكان مرة أخرى مركز الإبداع في فريق شنغهاي اس آي بي جي، حيث كان يساهم بشكل كبير في تألق أمثال هالك وإلكيسون في الهجوم.

سجل اللاعب البالغ من العمر 28 عاماً هاتريك في مباراة لا بد من الفوز بها في دور المجموعات ضد أولسان هيونداي، في حين أن تمريراته الحاسمة الأربع وفرصه التي صنعها كانت إحصائيات لم يتفوق عليها أي لاعب آخر في نسخة 2019.


ليوناردو - الوحدة

- 9 أهداف (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط)

- 60 لمسة في منطقة جزاء المنافس (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط)

- معدل هدف كل 70 دقيقة (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط)

تصدّر ليوناردو عناوين الصحف عندما سجل أربعة أهداف مذهلة في مباراة واحدة من دور المجموعات ضد الريان حيث عوض الوحدة تأخره 1-3 ليحقق فوزاً دراماتيكياً 4-3 في موسم شهد وصولهم إلى الأدوار الإقصائية لأول مرة منذ عام 2007.

كما سجل البرازيلي أهدافاً حاسمة في دور المجموعات ضد الاتحاد ولوكوموتيف، بينما أضاف هدفاً آخر في دور الـ16 ضد النصر، ليخسر الإماراتيون بفارق الأهداف خارج أرضهم. أنهى الموسم باعتباره ثاني أفضل هدّاف في البطولة برصيد تسعة أهداف، على الرغم من خوضه سبع مباريات فقط.


تاليسكا - غوانغزهو إيفرغراند

- سجل 5 أهداف (المركز الثالث بين لاعبي خط الوسط)

- إجمالي التسديدات 32 (المركز الأول بين لاعبي خط الوسط)

- نسبة المراوغات الناجحة 70%

لاعب خط وسط مهاجم يتسبب بالأرق لدفاعات المنافس ويشكل تهديداً كبيرأً في الكرات العالية، بدأ تاليسكا مشاركته في أول دوري أبطال آسيا بالنسبة له بأناقة. سجل أربع أهداف في أول ثلاث مباريات، وكان أبرزها هدف من مجهود رائع ضد ملبورن فيكتوري جعل جمهور تيانهي يقف على قدميه.

قلصت الإصابة من مشاركة البرازيلي في الفترة ما بين منتصف نيسان/أبريل وآب/أغسطس، لكنه عاد ليسجل الهدف الحاسم ضد كاشيما انتلرز في ربع النهائي ليقود حامل اللقب إلى التراجع في ساحته الخلفية.


جوليانو - النصر

- سجل 6 أهداف (المركز الثاني بين لاعبي خط الوسط)

- 15 تسديدة على المرمى (المركز الأول بالتشارك بين لاعبي خط الوسط)

- التفوق في 30 ثنائية

مع عدم انتظام مشاركة زميله الهدّاف عبد الرزاق حمد الله في التشكيلة بسبب الإصابة، كان جوليانو هو الرجل الذي تقدم للأمام لتحمل عباءة تسجيل الأهداف في مكانه، حيث سجل ستة أهداف رائعة في أول ظهور له في البطولة القارية.

وسجل لاعب الوسط الأنيق ثلاثة أهداف في دور المجموعات، لكنه خطف عناوين الصحف في دور الـ16 وحقق هدفين حيث عوض النصر تأخره في النتيجة ليهزم الوحدة ويبلغ دور الثمانية للمرة الأولى. أضاف هدفاً آخر ضد السد، لكن فريقه فشل في النهاية.


سيرجينيو - كاشيما انتلرز

- سجل 4 أهداف

- نسبة دقة التمرير 78.5%

- 46 عملية استرداد للكرة

أحد نجوم كاشيما انتلرز خلال مسيرته للفوز باللقب عام 2018، حيث استكمل سيرجينيو تألقه من حيث توقف بتسجيله هدف رائع في المباراة ضد جوهور دار التعظيم في الجولة الأولى عندما بدأ حاملو اللقب الدفاع عن لقبهم بأناقة.

ربما لم يكن كثير التسجيل مثل العام السابق، لكن هدفاً متأخراً في غيونغنام ضمن فوزاً مهماً في دور المجموعات، بينما كان هناك هدف حيوي آخر في دور الـ16 ضد سانفريس هيروشيما.


مروان فيلايني - تشونبوك هيونداي موتورز

- سجل 4 أهداف، قدم تمريرة حاسمة

- نسبة دقة التمرير 83%

- نسبة النجاح في التدخلات 70%

صفقة كبيرة بالنسبة لفريق شاندونغ لونينغ قبل موسم 2019، حيث لعب مروان فيلايني كل دقيقة من كل مباراة لفريقه، وقدم نوعاً من المستويات التي صقلت سمعته خلال فترة وجوده مع مانشستر يونايتد - وأبرزها تسجيل الأهداف بالرأس.

لطالما عُرفت جودة الكرات العالية للنجم البلجيكي؛ وقد استمر في إزعاج دفاعات المنافسين. ثلاثة أهداف لفريق شاندونغ، بما في ذلك هدف حاسم في مرمى غيونغنام، جاءت بفضل رأس فيلايني عندما وصل نادي مدينة جينان إلى الأدوار الإقصائية.


ليو سيلفا - كاشيما انتلرز

- نسبة دقة التمرير 85%

- 4 تمريرات حاسمة (المركز الأول بالتشارك بين لاعبي خط الوسط)

- نسبة المراوغات الناجحة 65%

كان ليو سيلفا، المحرك في قلب خط وسط كاشيما، أحد أكثر لاعبي دوري أبطال آسيا اتساقاً وتميزاً بين عامي 2018 و2019، مع قراءته للعب وقدراته الفنية وإبداعه، كل ذلك جزء من مخزون رائع.

لم يصنع أي لاعب خط وسط أهدافاً أكثر من ليو سيلفا من خلال تقديمه أربعة تمريرات حاسمة، وفي الواقع، كان هو الذي ساعد في تحقيق الأهداف الحاسمة التي شهدت عبور أصحاب الأرض لدور المجموعات ثم دور الـ16 قبل أن يسقطوا في ربع النهائي.

أخبار مقترحة :