أنت في / أخبار

نهائي دوري أبطال آسيا 2010: عندما التقى سيونغنام الكوري الجنوبي مع زوباهان الإيراني


كوالالمبور - عندما يواجه فريق أولسان هيونداي نظيره بيرسيبوليس في نهائي دوري أبطال آسيا 2020 في الدوحة يوم السبت، ستكون هذه هي المرة الثانية التي تلتقي فيها أندية كورية جنوبية وإيرانية في هذه الدور في تاريخ البطولة، وهي الأولى بعد عقد من الزمان منذ المرة الأولى.

مع اقتراب موعد المباراة النهائية المنتظرة في أهم بطولة على مستوى كرة القدم الآسيوية للأندية، يعود الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم إلى الوراء 10 سنوات عندما التقى فريقين من كوريا الجنوبية وإيران لأول مرة في نهائي دوري أبطال آسيا: مباراة لا تُنسى لقاء بين سيونغنام مع زوباهان.

أنظر أيضا :

الطريق إلى النهائي

بعد الانهيار المذهل أمام الاتحاد السعودي في نهائي 2004، دخل سيونغنام إيلهوا تشونما في المباراة النهائية هذه المرة مستعداً لطرد الشياطين ورفع الكأس للمرة الأولى في حقبة دوري أبطال آسيا.

كان النادي الكوري، الذي فاز بالعديد من الألقاب الآسيوية قبل بداية دوري أبطال آسيا، يقترب من المواجهة في طوكيو وهو بأكمل استعداد.

بعد أن تصدر المجموعة الخامسة، هزم رجال المدرب شين تاي-يونغ بشكل صريح الفريق الياباني القوي غامبا أوساكا في دور الـ16، قبل أن يتفوقوا على مواطنهم سوون سامسونغ بلو وينغز ثم الشباب السعودي.

في هذه الأثناء، كان زوباهان أقل تجربة على المستوى القاري، حيث مثل بلاده في نسخة 2010 فقط ليكون ذلك ظهورهم الثاني على المسرح الآسيوي.

ومع ذلك، فقد كانت نسخة تستحق تقدير أنصارهم، حيث تصدروا المجموعة الثانية ثم فازوا بفارق ضئيل مواطنهم فريق ميس كرمان والفريق الكوري بوهانغ ستيلرز قبل أن يتفوقوا بشكل مميز على الهلال السعودي.


الثقة قبل انطلاق المباراة

قال منصور إبراهيم زاده مدرب زوباهان قبيل خوض نهائي دوري أبطال آسيا 2010: أعتقد أن لدينا فرصة ممتازة للفوز باللقب.

وأضاف: اللاعبون في الإطار الذهني الصحيح ويريدون جميعاً الفوز. نحن وحدة متماسكة وهذا ما يميزنا عن الفرق الأخرى، لأنه لا يوجد نجوم في هذا الفريق وكلنا جزء من عائلة واحدة كبيرة.

في غضون ذلك، قال قائد فريق سيونغنام ساسا اوغنينوفسكي إن فريقه دخل المباراة بنفس القدر من الثقة بالنجاح.

وقال الأسترالي لموقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم: بالنسبة لي، ذهبنا إلى النهائي بصفتنا المرشحين، باعتبارنا الفريق الأفضل وكنّا ندرك أننا بحاجة لتحقيق أقصى استفادة من ذلك.

وتابع: دخلنا ذلك الملعب ودخلنا تلك المباراة، ونحن واثقون تماماً من أننا سوف نفوز.


القائد يقود بالقدوة

حضر ما يزيد قليلاً عن 27 ألف متفرج في ستاد طوكيو الوطني لرؤية فريقين يتواجهان في المباراة النهائية من دور واحد للمرة الثانية في البطولة منذ عام 2002 عندما كانت تعرف المنافسة باسم بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري.

وكان أولئك الذين يرتدون ملابس سيونغنام الصفراء هم الذين كانوا يحتفلون في المدرجات قبل مرور نصف ساعة بقليل على بداية اللقاء، عندما أحرز اوغنينوفسكي من مسافة قريبة هدف التقدم لفريقه بقيادة المدرب شين تاي-يونغ.

حافظ سيونغنام على تقدمه بهدف في الشوط الأول وبعد ثماني دقائق فقط من بداية الشوط الثاني ضاعفوا تقدمهم بتسجيل الهدف الثاني عن طريق تشو بيونغ-كوك، شريك اوغنينوفسكي في قلب الدفاع.


خلعتبري يقلص الفارق

لكن زوباهان لم يقطع كل الطريق إلى نهائي دوري أبطال آسيا من خلال منح الفرق مشواراً سهلًا وبعد أقل من 15 دقيقة قلص الفارق.

فقد تصدى حارس مرمى سيونغنام يونغ سونغ-ريونغ بشجاعة لتسديدة إيغور كاسترو، لكن الكرة وصلت عند محمد رضا خلعتبري في المكان المناسب ليسدد الكرة برأسه داخل الشباك.

كيم تشول-هو يؤكد حسم اللقب

أثبتت نهاية المباراة أنها مثيرة في العاصمة اليابانية، حيث سارت عقارب الساعة لكن في الدقيقة 83، حسم لاعب الوسط كيم تشول-هو الأمور بالنسبة للكوريين.

كان البديل كيم جين-يونغ بالكاد على أرض الملعب عندما سمح مدافع زوباهان المتباطئ لماوريسيو مولينا بخطف الكرة والتقدم نحو المرمى. ارتدت تسديدة الكولومبي من فارشيد طالبي وسقطت بلطف في طريق كيم تشول-هو الذي هزّ شباك الحارس شهاب كردان.

لم تكن صافرة النهاية بعيدة، حيث أنهى الحكم يويتشي نيشيمورا مجريات اللقاء وتُوّج سيونغنام بطلاً للقارة للمرة الثانية، ليضيف هذا اللقب إلى لقب بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري التي فازوا بها عام 1995.

كما يعني الانتصار أن اللقب سيبقى في كوريا للعام الثاني على التوالي بعد فوز بوهانغ ستيلرز على الاتحاد السعودي قبل عام.

استمرت الأندية الكورية في الظهور في نهائي دوري أبطال آسيا أربع مرات أخرى بعد ذلك أعوام (2011 و2012 و2013 و2016)، وفازوا في 2012 من خلال أولسان وفي عام 2016 من خلال فريق جيونبوك هيونداي موتورز.

بالنسبة للأندية الإيرانية، كان الممثل الوحيد في نهائي أهم بطولة في كرة القدم الآسيوية على مستوى الأندية منذ ذلك الحين هو بيرسيبوليس في عام 2018.

يعود عملاق طهران للنهائي يوم السبت من خلال نسخة 2020، وهو يتطلع إلى التقدم بشكل أفضل من مواطنه زوباهان وأن يصبح أول الفائزين الإيرانيين باللقب في حقبة دوري أبطال آسيا.

في غضون ذلك، يأمل أولسان أن تسير هذه المواجهة الكورية الإيرانية الثانية تماماً كما كانت في المواجهة الأولى قبل 10 سنوات.

أخبار مقترحة :