أنت في / أخبار

محطات تاريخية: ذكريات أفضل لاعب في دوري أبطال آسيا 2012 لي كيون-هو


أولسان - قبل استئناف دوري أبطال آسيا 2020 لمنطقة شرق القارة، يُركز موقع الاتحاد الآسيوي لكرة القدم على أولئك الذين أضاءوا البطولة وهم يتذكرون مشاركاتهم التي لا تنسى. حيث نختتم هذه السلسلة المصغرة بإبراز لاعب خط وسط أولسان هيونداي واللاعب الأفضل لعام 2012، لي كيون-هو.

الرجوع إلى الوراء ثماني سنوات للتركيز على حملة أولسان هيونداي المميزة التي توّجت بنيل لقب دوري أبطال آسيا 2012، حيث برزت موهبة اللاعب لي كيون-هو، والذي دائماً ما جذب الانتباه.

أشعلت مستوياته، لا سيما في الأدوار الإقصائية، منافسات البطولة، وبفضل سرعته وإبداعه، أصبح أولسان رابع نادٍ من كوريا الجنوبية يرى نفسه يتوج بلقب دوري أبطال آسيا منذ إعادة إطلاق البطولة بنظامها الجديد في نسخة 2002-2003.

أنظر أيضا :

قال لي، قبل أن يتوّج بلقب أفضل لاعب في آسيا لعام 2012: نهائي دوري أبطال آسيا هو أكبر حدث في كرة القدم الآسيوية للأندية، وكنت سعيداً حقاً بفوزنا به.

وأوضح: كان هدفنا في ذلك العام الفوز بلقب الدوري الكوري وكان الهدف الثاني هو الفوز بلقب دوري أبطال آسيا. لم نحقق الهدف الأول لكننا حصلنا على الهدف الثاني وكنّا سعداء للغاية.

ومع ذلك، كان انتقال لي إلى أولسان من غامبا أوساكا جنباً إلى جنب مع كيم سونغ-يونغ هو الذي وضع الأسس لما تحول فيما بعد إلى موسم هائل لفريق أولسان هيونداي.

قال لي عن عملية بناء الفريق التي جرت قبل نسخة 2012 تحت قيادة المدرب كيم هو-غون: مقارنة بالعام السابق، أجرينا بعض التغييرات على الفريق، وغادر بعض اللاعبين ودخل البعض الآخر وبعد هذه التغييرات حاولنا تنظيم النادي بأفضل شكل ممكن.

وأشار بقوله: اعتاد اللاعبون على دوري أبطال آسيا مع تقدمنا في المنافسة، وتدريجياً، تحسنت الأمور وتمكنا من تحقيق هذه النتيجة الرائعة في النهاية.

ما جعل فوز أولسان أكثر تميزاً هو أنه تم تحقيقه على خلفية قدر كبير من الاضطرابات التي واجهت الفريق في الدوري الكوري.

ضمنت إعادة هيكلة الدوري في أن تلعب الأندية الكورية 44 مباراة في الدوري في ذلك الموسم - وهو أكثر عدد من المباريات في تاريخ الدوري الكوري - مع احترام الالتزامات في بطولتين محليتين بالإضافة إلى أي متطلبات إضافية في البطولات القارية.

كان من الممكن أن يكون هذا بمثابة إلهاء أو عذر لأولئك الذين فشلوا في دوري أبطال آسيا، لكن لي وزملاؤه في أولسان تضافروا لضمان عودة اللقب الآسيوي إلى كوريا للمرة الثالثة في أربعة مواسم.

قال لي: سر نجاحنا كان العمل الجماعي وأيضاً شغف كل لاعب ومسؤول في الفريق.. استخدمت الفرق الأخرى التغيير في الشكل والجدول الزمني الصعب كذريعة، لكنني لم أرغب في الاستفادة من هذا العذر. تغلبنا على هذه العقبة والتغيير في الشكل.

وأضاف: لقد أظهرنا طريقة مباشرة للعب في ذلك الوقت، ولكن في الوقت الحاضر نحاول استخدام الاستحواذ وبناء طرق مختلفة للتسجيل والفوز. مقارنة بأسلوب اللعب ما بين عامي 2012 و2020 هو متعة أخرى للاستمتاع بمشاهدة لعب أولسان هيونداي.

يتذكر في وقت سابق من عام 2020: إن ذلك اللقب لا يقدر بثمن لأنه كان أول مجد قاري للنادي، لن أنسى أبداً تلك اللحظة لبقية حياتي.

كان من المنصف أن يتم اختيار لي كأفضل لاعب في آسيا في حفل لا يُنسى في كوالالمبور. وقد قال اللاعب: كان هناك نوعاً من الصمت، لقد كانت أكبر جائزة في حياتي على الإطلاق.

وأردف: بدون الدعم من زملائي في فريق أولسان هيونداي لم أكن لأحقق الجائزة، كما أنني أشكر مدربي ووالديّ.

انتقل لي إلى فريق الجيش القطري بعد فترة قضاها مع سانغجو سانغمو خلال خدمته العسكرية قبل أن يلعب مع تشونبوك هيونداي موتورز وجيجو يونايتد وغانغون حتى العودة إلى أولسان في عام 2018.

أخبار مقترحة :