أنت في / أخبار

كيم دو-هوون يعلن رحيله عن تدريب أولسان هيونداي بعد التتويج بلقب دوري أبطال آسيا


الدوحة - أعلن المدرب كيم دو-هوون رحيله من نادي أولسان هيونداي الكوري الجنوبي، بعدما نجح في قيادة الفريق للتتويج بلقب دوري أبطال آسيا 2020.

وفاز الفريق الكوري بلقب البطولة بعدما تغلب على بيرسيبوليس الإيراني 2-1 في المباراة النهائية يوم السبت على ستاد الجنوب في العاصمة القطرية الدوحة.

وتقدم بيرسيبوليس عبر مهدي عبدي قارا في الدقيقة 45، قبل أن يرد أولسان هيونداي بهدفين عن طريق جونيور نيغراو (45+4 و55 من ضربة جزاء).

أنظر أيضا :

وهذا هو اللقب الثاني لأولسان هيونداي في تاريخ البطولة، بعدما كان حصد اللقب للمرة الأولى عام 2012.

وقال المدرب كيم في المؤتمر الصحفي بعد نهاية المباراة: أريد أن أشكر اللاعبين الذين ضحوا طوال المباراة وقدموا أفضل ما بوسعهم من أجل الفوز.

وأضاف: أريد أن أشكر أيضاً اللاعبين الذين لم يتمكنوا من المشاركة بسبب الإصابة وعادوا إلى كوريا، وكذلك اللاعبين الذين لم يتمكنوا من الحضور مع الفريق.

Final: Persepolis FC 1-2 Ulsan Hyundai FC

وأوضح: أنا فخور جداً بفريقي والروح القتالية التي أظهرها حتى النهاية من أجل الفوز بلقب البطولة، وأريد أن أشكر النادي ورئيسه، والذين منحنوني ثقة كبيرة، أنا ممتن لهم جميعاً.

وكان أولسان حصل على المركز الثاني في الدوري الكوري الجنوبي هذا الموسم، حيث تأخر بفارق نقطتين فقط خلف جيونبوك هيونداي موتورز. كما خسر أمام ذات الفريق في نهائي كأس الاتحاد الكوري.

وتابع كيم: فقدنا لقبين في كوريا، وكنا نشعر ببعض الإحباط عند القدوم إلى هنا، ولكن اللاعبين أثبتوا أن كرة القدم تعتمد على المرح والسعادة، وأنا أتمنى لهم أن يحققوا المزيد من الألقاب في المستقبل.

وكشف: لم يكن من المفترض أن أكون مع الفريق في قطر، نتيجة للنتائج غير الجيدة التي حققناها في كوريا، ولكنني حضرت إلى هنا مع الفريق، وفي النهاية تشرفت برفع كأس البطولة.. أنا سعيد جداً بقراري الحضور إلى قطر، وأشعر بالأسف لأن الجماهير لم تكن معنا اليوم، ولكنني واثق أنهم يشعرون بالسعادة.

وأردف بالقول: بالنسبة لي فقد انتهى عقدي اليوم، وكانت هذه آخر لحظاتي مع النادي، يجب أن أحصل على بعض الراحة في كوريا الآن.

وتحدث المدرب بشكل شخصي عن عائلته، وقال: أود أن أتقدم بكل التقدير لوالدي ووالدتي، والدي توفي في بداية هذا الموسم، وقد كان دائماً يمنحني الكثير من الدعم، وأريد أيضاً أن أشكر والدتي في كوريا والتي واصلت تشجيعنا في كل مباراة.

وختم: أريد أن أشكر الجهاز الفني، ورغم أنني كنت محظوظ بالعمل في منصب المدير الفني، إلا أن أفراد الجهاز الفني هم الذين كانوا يساندوني دائماً، وأريد أن أشكر معالج الفريق ومسؤول المعدات وكل أفراد الفريق.

أخبار مقترحة :