أنت في / أخبار

التصويت للتشكيلة المثالية في دوري أبطال آسيا 2019: الهجوم


كوالالمبور - كان دوري أبطال آسيا 2019 مليئاً بالمهاجمين المميزين، حيث أظهر اللاعبون من جميع أنحاء العالم براعتهم الهجومية وجلب الفرح للجماهير في جميع أنحاء القارة.

خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، قام مشجعو كرة القدم الآسيوية باختيار أفضل حارس مرمى وأفضل خط دفاع وصنّاع لعب في خط الوسط، والآن حان الوقت لتحويل انتباهنا إلى المراكز الأمامية المهمة للغاية من أجل إيجاد ثلاثي هجومي لإكمال التشكيلة المثالية من أحد عشر لاعباً.

باستخدام سجلات مباريات البطولة، اخترنا ثمانية مهاجمين بارزين من نسخة 2019، ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للاعب الأبرز برأيهم في هذا المركز.

أنظر أيضا :

ويستمر التصويت حتى يوم الجمعة 11 أيلول/سبتمبر، عند الساعة 4 عصراً بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

وسوف يتم الإعلان في 13 أيلول/سبتمبر عن التشكيلة المثالية التي اختارها الجمهور، والتشكيلة المثالية بحسب الإحصائيات.

بافيتيمبي غوميز - الهلال

- سجل 11 هدفاً (المركز الأول بين المهاجمين)

- 19 تسديدة نحو الهدف (المركز الأول بين المهاجمين)

- معدل المراوغات الناجحة 63%

حقق بافيتيمبي غوميز نجاحاً كبيراً في دوري أبطال آسيا 2019، حيث نال جائزة هدّاف البطولة بـ11 هدفاً، وكذلك حصد جائزة أفضل لاعب في البطولة إضافة إلى ميدالية الفوز باللقب مع فريقه. المهاجم الفرنسي، الذي اشتهر بطريقة احتفاله كـ"الأسد"، فعل كل ذلك بابتسامة على وجهه حيث أصبح أسطورة الهلال وكتب اسمه في كتب تاريخ البطولة.

أحرز المهاجم 4 أهداف في دور المجموعات قبل أن تثبت ثلاثيته في دور الـ16 أمام الغريم المحلي الأهلي أن فريق العاصمة الرياض مرشح بقوة للفوز باللقب. ثلاثة أهداف أخرى في الدور قبل النهائي أمام السد جعلت غوميز يتجه إلى النهائي بصفته هدّافاً، وكانت تسديدته في الوقت المحتسب بدل الضائع قد جعلت النتيجة 3-0 في مجموع المباراتين ضد اوراوا ريد دايموندز في النهائي، لتكون ختام مميز للقناص غوميز في البطولة.


شينزو كوروكي - أوراوا ريد دايموندز

- سجل 8 أهداف (المركز الثالث بين المهاجمين)

- نسبة دقة التمرير 88%

- معدل التسديدات 40%

قدم مهاجم أوراوا ريد دايموندز، شينزو كوروكي، أفضل أداء له على الإطلاق في دوري أبطال آسيا، حيث قاد الفريق القادم من سايتاما إلى النهائي القاري الثالث قبل أن يسقط أمام الهلال. في مكانه، قد لا يكون المهاجم هو الأكثر قوة جسدية، لكن التحرك المميز جعله يسجل أربعة من أهدافه الثمانية من كرات رأسية.

مثل غوميز، كانت هناك مساهمة حاسمة من قبل كوروكي في دور الـ16، ثنائية خارج ستاد أولسان هيونداي قلبت تأخرهم في مباراة الذهاب قبل أن يسجل هدفاً على أرضهم وخارج أرضهم ليقضي على أمال شنغهاي اس آي بي جي في ربع النهائي. ساعد هدف إبن مدينة ميازاكي برأسه على أرضية ستاد تيانهي في تفادي عودة عوانعزهو إيفرعراند في إياب الدور قبل النهائي، لكن في النهاية لم يحمل الكأس.


عمر السوما - الأهلي

- سجل 7 أهداف

- معدل استغلال التسديدات 33%

- 14 تسديدة نحو الهدف

ممتاز في الكرات الهوائية، موهوب فنياً، متخصص في الكرات الثابتة وجيد في إشراك الآخرين في اللعب، ليس هناك الكثير الذي لا يمتلكه عمر السوما. كان لاعب الأهلي في حالة جيدة مرة أخرى في نسخة 2019، حيث سجل سبعة أهداف في ثماني مباريات بمعدل هدف كل 76 دقيقة قبل أن يسقط فريقه عملاق جدة في دور الثمانية.

كانت الرأسية الشاهقة ضد السد والركلة الحرة المباشرة الرائعة خلال الفوز على بيرسيبوليس من بين أبرز الأحداث في مرحلة المجموعات قبل أن يحرز السوري هدفاً رائعاً ليمنح فريقه تقدماً مبكراً ضد الهلال في دور الـ16. لكن الظهور في ربع النهائي لفريق السوما لم يتحقق، حيث قاتل منافسو الأهلي المحليون ليحققوا الفوز 4-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب.


أكرم عفيف - السد

- سجل 5 أهداف

- صنع 30 فرصة (المركز الأول بين المهاجمين)

- معدل الثنائيات الناجحة 53%

بدأ أكرم عفيف العام بصفته أحد الفائزين بكأس آسيا 2019 في الإمارات، وأنهى البطولة بلقب أفضل لاعب في آسيا، حيث قدم أداءً جيداً في فريقه صفوف السد، وكان الفريق القطري مرة أخرى في طريقه للوصول إلى النهائي. تفوق إبن الدوحة على زميله الهدّاف في العادة بغداد بونجاح بينما خلق أيضاً فرصاً لزملائه أكثر من أي مهاجم آخر في البطولة.

جاءت أبرز مساهمات عفيف في الأدوار الإقصائية، حيث سجل أهدافاً على أرضهم وخارج أرضهم ضد الغريم المحلي الدحيل، مما أدى إلى وصول السد إلى ربع النهائي، حيث أحرز هدفاً آخر أمام النصر السعودي. كان لاعب الجناح على قائمة التسجيل مرة أخرى في قبل النهائي ضد الهلال، لكن ضربة جزاءه في مباراة الإياب أثبتت في النهاية أنها غير مهمة لأن عودة القطريين احبطها الفائزين باللقب في نهاية المطاف.


غرازيانو بيلي - شاندونغ لونينغ

- سجل 6 أهداف

- معدل التسديدات 30%

- معدل نجاحه في الثنائيات الهوائية 59%، معدل نجاحه في الثنائيات 51%

كان اسم النجم الآخر الذي ظهر لأول مرة في دوري أبطال آسيا في عام 2019 هو غرازيانو بيلي، الذي ساعدت أهدافه في دفع شاندونغ لونينغ إلى الأدوار الإقصائية للمرة الثالثة فقط. ونجح النجم الإيطالي في هز الشباك ست مرات في أول أربع مباريات، حيث تصدر الفريق القادم من جينان صدارة مجموعته وانضم مهاجمهم إلى المنافسين الأوائل للحصول على جائزة الهدّاف.

الظهور الأول بهدفين أمام فريق غيونغنام، بما في ذلك الدوران الجيد والإنهاء المميز، ضمن ظهوراً جميلاً له في كرة القدم الآسيوية، وأحرز ثنائية أخرى ضد جوهور دار التعظيم. لكن الأهداف جفت بعد ذلك، حيث بدأت البطولة في التلاشي بشكل كبير في نهاية المطاف لكل من الفريق الصيني ونجمه الإيطالي مع الخروج من دور الـ16 على يد غوانغزهو إيفرغراند.


هالك - شنغهاي اس آي بي جي

- سجل 6 أهداف، قدم تمريرتين حاسمتين

- 31 مراوغة ناجحة (المركز الأول بين المهاجمين)

- 28 تسديدة

للسنة الثالثة على التوالي، قدم هالك بعض العروض اللافتة للنظر في دوري أبطال آسيا، حيث ساهم في وصول شنغهاي اس آي بي جي إلى الأدوار الإقصائية للموسم الرابع على التوالي. كما حدث في كثير من الأحيان، وفي وقت احتياج الفريق الصيني، كان البرازيلي القوي هو الذي تقدم للأمام وقدم ما يلزم عندما كان الأمر أكثر أهمية.

حقق ثنائية في مرمى كاوازاكي فرونتال خارج ملعبهم، هدف حيوي آخر في دور المجموعات عندما ساعد التعادل المتأخر خارج أرضهم أمام تشونبوك هيونداي موتورز - والهدف اللاحق في ركلات الترجيح - في إقصاء الكوريين. سجل هالك ضربني جزاء إضافيتين في مباراة الذهاب من ربع النهائي، لكن خصم شنغهاي القديم أوراوا هو الذي تأهل في النهاية.


سيباستيان جيوفينكو - الهلال

- سجل هدفين وقدم 4 تمريرات حاسمة (المركز الأول بين المهاجمين)

- صنع 29 فرصة (المركز الثاني بين المهاجمين)

- التفوق في 53 ثنائية

الإيطالي الثاني في القائمة، سيباستيان جيوفينكو كان جزءاً من رباعي هجومي رائع سجل أهدافاً ممتعة للهلال على طول الطريق. في حين أن غوميز المذكور أعلاه كان اللاعب الرئيسي أمام المرمى في مشوار الفوز بلقب البطولة للفريق القادم من الرياض، كان المهاجم صغير البنية هو المركز الإبداعي من خلال قيامه بتمريرات حاسمة أكثر من أي مهاجم آخر وصنع 29 فرصة رائعة للغاية.

سجل هدفاً رائعاً أنهى تحدي الغريم الاتحاد في ربع النهائي، ولكن منذ ذلك الحين كان جيوفينكو يدور حول التمريرات الحاسمة. صنع ثلاثة من أهداف الهلال خلال مباراتي الذهاب والإياب في الدور قبل النهائي ضد السد، وكان له يد في تسجيل الأهداف على أرضهم وخارجها في المباراة النهائية حيث أثبت السعوديون قوتهم أمام أوراوا ورفع لقب دوري أبطال آسيا للمرة الأولى.


بغداد بونجاح - السد

- سجل 3 أهداف، قدم تمريرتين حاسمتين

- 36 تسديدة (المركز الأول بين المهاجمين)

- صنع 16 فرصة

هدّاف نسخة 2018 بتسجيله 13 هدفاً، ربما لم يكن بغداد بونجاح بنفس المستوى الذي كان منتظراً منه في نسخة 2019، لكنه كان بذات الرغبة في المحاولة، حيث قام الجزائري بـ36 تسديدة على المرمى أكثر من أي من زملائه المهاجمين.

ربما كانت أجمل اللحظات بالنسبة له من تحقيقه هدف الفوز في اللحظات الأخيرة في دور المجموعات ضد بيرسيبوليس ليرد السد اعتباره بعد الهزيمة في قبل النهائي قبل بضعة أشهر فقط. كما أنه سجل الهدف الحاسم خلال الفوز في ربع النهائي أمام النصر، لكن مع اقتراب عودة السد إلى قبل النهائي من خلال مباراة الإياب ضد الهلال، اضطر لاعبهم الرئيسي أمام المرمى إلى البقاء خارج الملعب بسبب الإيقاف.

أخبار مقترحة :