أنت في / أخبار

محطة تاريخية: نهائي دوري أبطال آسيا 2017 بين الهلال وأوراوا ريدز


كوالالمبور - عندما يلتقي الهلال وأوراوا ريد دايموندز في مباراة الذهاب من نهائي دوري أبطال آسيا 2019 في الرياض يوم السبت، ستكون هذه هي المرة الثانية في غضون ثلاث سنوات التي يتواجه فيها الفريقان في نهائي البطولة.

مع اقتراب عقارب الساعة نحو إعادة المباراة المُرتقبة للغاية بينهما، يسلط التقرير التالي الضوء على مباراة عام 2017 والتي شهدت خوض الفريقين للمباراة النهائية للبطولة القارية للمرة الثانية لهما.

أنظر أيضا :

أجواء النهائي

بعد خيبة الأمل المريرة بخسارة نهائي دوري الأبطال عام 2014 أمام ويسترن سيدني وندررز الأسترالي، دخل الهلال في المباراة أمام أوراوا وعينه على رفع الكأس للمرة الأولى.

ولم يخسر عملاق الرياض، الذي فاز بألقاب قارية متعددة قبل بداية دوري أبطال آسيا، في 12 مباراة في نسخة 2017 قبل خوض النهائي.

في ذات الوقت، كان أوراوا قد توّج بالمجد القاري قبل عشر سنوات عندما تغلب على فريق سيباهان الإيراني، وكان يريد أن يصبح الفريق الرابع الذي يفوز بلقب البطولة القارية بشكلها الحالي في مناسبتين.

كان بلوغ الفريق الياباني المباراة النهائية أقل سلاسة، على الرغم أنه احتاج إلى تحقيق عودة مُثيرة في النتيجة خلال مباراتي الذهاب من دور الـ16 وربع النهائي أمام جيجو يونايتد الكوري الجنوبي ومنافسه المحلي كاوازاكي فرونتال قبل أن يحجز موعداً مع الهلال في نهاية المطاف.

احتشد نحو 60 ألف متفرجاً لمتابعة لقاء الذهاب من النهائي في 18 تشرين الثاني/نوفمبر على ستاد الملك فهد الدولي، حيث كان الهلال فارضاً سيطرته منذ ثلاث سنوات على نظيره غرب سيدني، ولكنه خسر في النهاية بصعوبة كبيرة.

تعرضت جماهير الفريق المضيف للصدمة بعد سبع دقائق فقط على بداية اللقاء عندما اقتحم رافائيل سيلفا منطقة جزاء الهلال من العمق، حيث فشل سلمان الفرج في تشتيت تمريرة عرضية منخفضة باتجاه شينزو كوروكي، لتعود إلى البرازيلي الذي لم يتأخر في إسكان الكرة داخل الشباك.

خريبين أمام نيشيكاوا

قاتل الهلال بقوة وكاد أن يعادل النتيجة منتصف الشوط الأول عندما أوصل محمد البريك الكرة لزميله عمر خريبين، الذي بدا قادراً على التسجيل بشكل كبير من على بعد بضع ياردات فقط، إلا أن حارس المرمى شوساكو نيشيكاوا تصدى بطريقة رائعة للكرة.

خريبين، الذي سجل تسعة أهداف قبل المباراة النهائية وكان في صدارة هدّافي البطولة، حظي بفرصة أخرى لتعديل النتيجة بعد فترة وجيزة عندما سقطت تمريرة الفرج من مسافة بعيدة عند قدميه، لكن المهاجم السوري واجه مرة أخرى سداً منيعاً من خلال نيشيكاوا.

لكن خريبن كان في النهاية لديه اللحظة الحاسمة قبل ثماني دقائق من الاستراحة بين الشوطين. حيث وصلت كرة قادمة من سالم الدوسري داخل منطقة الجزاء عند أقدام خريبين الذي لم يخطئ هذه المرة في وضعها في الشباك من داخل مربع الست ياردات وتحقيق هدف التعادل.

وسنحت للهدّاف الرئيسي للمضيف فرصة أخرى سانحة للتسجيل في الشوط الثاني، وكان على بعد بضع بوصات من لمس الكرة برأسه ووضعها في الشباك بجانب أسفل القائم الأيمن للمنافس، لكنه فشل في ذلك، في حين نجح عبد المعيوف في التصدي بطريقة رائعة بأطراف أصابعه لكرة كازوكي ناغازاوا في الطرف الآخر من الملعب، لينتهي لقاء الذهاب بالتعادل 1-1 ويبقى الحسم في مباراة الإياب.

1st Leg: Al Hilal vs Urawa Red Diamonds

مباراة الإياب

بعد أسبوع، تواجهة الفريقان مرة أخرى، هذه المرة على ستاد سايتاما النابض بالحياة، حيث كان الحال تماماً كما كان في الرياض قبل أسبوع، وكان الحشد الجماهيري الذي وصل إلى 57 ألف مشجع يتناسب مع أهم مباراة في هذه البطولة القارية.

فاز أوراوا بجميع مبارياته الست السابقة أمام جماهيره، وكما كان الحال في نهائي 2007، عاد الفريق الياباني بشكل قوي بعد تعادله 1-1 أمام سيباهان.

أثبتت المباراة أهميتها من خلال الحذر الشديد من الطرفين، الذين كانا بحاجة إلى استغلال أي فرصة متاحة وتسجيل هدف من شأنه أن يؤدي إلى رفع الكأس، تقدم الهلال للأمام، وحاول الدوسري من خلال تسديدة قوية من حافة منطقة الجزاء منتصف الشوط الأول لكنها اعتلت المرمى بقليل.

واجه الفريق الضيف بعد ذلك صعوبة في صنع فرص خطرة، وفي الدقائق العشرين الأخيرة من زمن المباراة، زادت فرص أوراوا في إحراز هدف، حيث كان كوروكي قد سدد كرة رأسية مُتقنة بعد أن تلقها من ضربة حرة مباشرة نفذها يوسوكي كاشيواغي، لكن المعيوف تصدى لها ببراعة من على خط المرمى.

2nd Leg: Urawa Red Diamonds vs Al Hilal

الدوسري ينال البطاقة الحمراء، وسيلفا يحسم نيل اللقب

أصبحت آمال الهلال في تحقيق هدف حاسم خارج الديار صعبة مرة أخرى، عقب تلقيه الدوسري للبطاقة الحمراء قبل 12 دقيقة على نهاية مجريات اللقاء، نتيجة تلقيه الإنذار الثاني، وبعد 10 دقائق نجح الفريق الياباني في القيام بالضربة القاضية.

تمكن سيلفا من تجاوز المدافع أسامة هوساوي بطريقة رائعة عقب تلقيه كرة من زميله يوكي موتو منتصفه قبل أن يسدد القناص البرازيلي من لمسة واحدة كرة صاروخية في سقف المرمى، لينشر الفرح في مدرجات ستاد سايتاما المليء بالجماهير.

رفع يوكي آبي، اللاعب الوحيد الذي خاض نهائي 2007، الكأس في سماء سايتاما حيث انضم أوراوا إلى الاتحاد السعودي، وتشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي، وغوانغزهو إيفرغراند الصيني، الذين نجحوا بدورهم في التتويج باللقب القاري مرتين.

وفي الوقت نفسه، تم ترك الهلال للتفكير فيما كان للمرة الثانية خلال أربع سنوات، حيث حلّ في وصيفاً بفارق هدف في المرتين.

لم يضطر الفريق القادم من الرياض إلى الانتظار لفترة طويلة للحصول على فرصة لرد الاعتبار، وعلى الرغم من مرور عامين فقط على تجديد مواجهته لأوراوا في محاولة لإنهاء حسرة النهائي في دوري أبطال آسيا، سيحاول الفريق الياباني بدوره أن يصبح الفائز الأول بلقب البطولة ثلاث مرات.

أخبار مقترحة :