أنت في / أخبار

أبرز أندية العقد في دوري أبطال آسيا لمنطقة الغرب


كوالالمبور - عقدٌ آخر انقضى من عمر كرة القدم الآسيوية، وحمل معه الكثير من المفارقات الرقمية التي سيخلدها التاريخ كثيراً، لا سيما على صعيد بطولة دوري أبطال آسيا، المسابقة الأهم على مستوى الأندية في القارة الصفراء.

ويستعرض الموقع الرسمي العربي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم مسيرة أهم الأندية التي برزت في غرب آسيا على مستوى الإنجازات التي حققتها خلال العقد الأخير، مع منح الجماهير فرصة التصويت على النادي الذي يستحق لقب نادي العقد لمنطقة الغرب في دوري أبطال آسيا.

أنظر أيضا :

ووقع الاختيار على خمسة أندية فرضت حضورها في دوري الأبطال خلال السنوات العشر الماضية، بطبيعة تحقيقها اللقب أو وصولها إلى الأمتار الأخيرة من المسابقة وهي أندية الهلال والأهلي والاتحاد من السعودية، السد القطري، العين الإماراتي.

ويمكن للقراء المشاركة في التصويت للنادي الأبرز برأيهم، حيث يستمر التصويت لمدة أربعة أيام، حتى صباح يوم الجمعة.

الهلال السعودي

يستحق نادي الهلال السعودي مكانه في هذه القائمة، بعد وصوله المتواصل إلى المراحل الأخيرة من الأدوار النهائية في بطولة دوري أبطال آسيا خلال العقد المنصرم، حيث سطّر اسمه بنجاح في قائمة المنافسة في كل نسخة وليفرض بذلك حضوره الدائم في الحدث الكروي.

وتوج الهلال جهوده بالظفر بلقب دوري الأبطال عام 2019 بعد مشوار أكثر من رائع في البطولة التي حققها الفريق للمرة الأولى منذ إطلاق النظام الجديد للمسابقة عام 2003، وللمرة الثالثة في تاريخ البطولة بعدما كان توج من قبل بلقب بطولة أندية آسيا أبطال الدوري عامي 1992 و 2000.

وعاشت جماهير الهلال أوقاتاً عصيبة عندما عندما خسر الفريق اللقب في مناسبتين عامي 2014 و2017، كما توقفت مسيرته عند الدور قبل النهائي مرتين 2010 و2015.

ولم يغب الهلال عن سماء دوري الأبطال خلال العقد الماضي، كما أنه لم يفشل في تجاوز دور المجموعات سوى مرة واحدة فقط كانت عام 2018.

السد القطري

تستذكر الجماهير القطرية الإنجاز الكبير الذي حققه فريق السد عندما اعتلى منصات التتويج بطلاً لدوري أبطال آسيا في العام 2011 بعد فوزه في المباراة النهائية على فريق تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي بركلات الجزاء الترجيحية بعد نهاية الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 2-2.

وكان هذا اللقب الثاني للسد في البطولة القارية، بعدما كان توج من قبل بلقب بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري عام 1989، واللقب الوحيد لأندية قطر منذ إطلاق النظام الجديد للبطولة.

وإلى جانب هذا التتويج خرج السد من المنافسة في الدور قبل النهائي للبطولة مرتين كانت الأولى عام 2018 أمام بيرسيوليس الإيراني الذي تفوق في لقاء الذهاب بالدوحة 1-0 وتعادلا في طهران 1-1، بينما جاءت الثانية في النسخة الأخيرة من المسابقة عندما خسر أمام الهلال 1-4 ذهاباً فيما لم يشفع له الفوز العريض الذي حققه في الإياب 4-2.

العين الإماراتي

كان العام 2016 يسير بشكل مثالي للغاية مع فريق العين الإماراتي حينما حقق انتصارات كبيرة في دوري أبطال آسيا لكنه خسر مواجهة اللقب أمام فريق تشونبوك هونداي الكوري الجنوبي الذي تفوق ذهاباً 2-1، وخرج متعادلاً 1-1 في لقاء الإياب الذي أقيم على ستاد هزاع بن زايد.

وظل حلم التتويج الثاني لأول بطل لدوري أبطال آسيا في نظامه الجديد معلقاً حتى إشعار آخر، رغم وصوله إلى الدور قبل النهائي مرة أخرى خلال العقد الأخير وكان ذلك في العام 2014 رغم فوزه في لقاء الإياب على الهلال السعودي 2-1 حيث خسر مواجهة الإياب بثلاثية نظيفة.

ولم يغب العين عن المشاركة في دوري أبطال آسيا خلال العشر سنوات الأخيرة سوى مرة واحدة فقط كانت في العام 2012 ومنذ ذلك الحين فرض حضوره الدائم في دوري أبطال آسيا كأبرز الممثلين للكرة الإماراتية في البطولة.

الأهلي السعودي

قدم فريق الأهلي السعودي نفسه بشكل جيد للغاية في العام 2012 بدأها باحتلاله وصافة ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 10 نقاط، وواصل طريقه بنجاح بعد أن تجاوز في دور الـ16 نظيره فريق الجزيرة الإماراتي بفارق ركلات الجزاء الترجيحية بعد التعادل في الوقتين الأصلي والإضافي 3-3.

كما تجاوز في الدور ربع النهائي منافسه سيباهان الإيراني بالفوز عليه إياباً 4-1 بعد التعادل سلباً في لقاء الإياب، ثم تابع مسيرته بنجاح في الدور قبل النهائي بإقصاء مواطنه الاتحاد بعد فوزه في الإياب 2-0 ليعوض بذلك خسارة الذهاب بهدف.

لكن أحلام الفريق بالتتويج ذهبت أدارج الرياح بعد الخسارة أمام فريق أولسان هيونداي الكوري الجنوبي بثلاثة أهداف دون رد ليكون بذلك الإنجاز الأبرز للفريق خلال العقد الماضي الذي غاب فيه مرتين فقط عن المشاركة في دوري أبطال آسيا عامي 2011 و2014.

الاتحاد السعودي

على الرغم من تراجع مستواه في الآونة الأخيرة، إلا أن فريق الاتحاد السعودي أحد أبرز الأبطال السابقين لدوري أبطال آسيا سجل حضوره في المسابقة خلال العقد الأخير تمثلت بالوصول إلى الدور قبل النهائي مرتين عامي 2011 و2012.

وخسر الاتحاد مواجهة الدور قبل النهائي عام 2011 أمام تشونبوك هيونداي موتورز الكوري الجنوبي 2-3 و1-2، ثم خرج أمام مواطنه الأهلي في عام 2012 بالخسارة 0-2 في الإياب في الوقت الذي لم يستثمر فيه الفوز ذهاباً بهدف نظيف.