أنت في دوري أبطال آسيا  / أخبار

أساطير دوري أبطال آسيا: الصين


٢٠/٠٤/٠٣
pjimage (5)

كوالالمبور - في الجزء الثالث من سلسلة التقارير التي يواصل الموقع الالكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم نشرها والتي تسلط الضوء على نجوم اللعبة في بطولة دوري أبطال آسيا بنظامها الجديد في كل دولة، يتضمن هذا الجزء خمسة لاعبين من الصين.


منذ النسخة الافتتاحية من دوري أبطال آسيا موسم 2002-2003 حتى الآونة الأخيرة، ترك لاعبو أكثر دول العالم كثافة سكانية بصمة لا تمحى في البطولة.

في حين أن الجزء الأكبر من اختياراتنا هو أمرٌ مفهوم ونابع من قوة فريق غوانغزهو إيفرغراند - الفائز مرتين باللقب القاري، وهو في الواقع الفريق الوحيد من الصين الذي رفع لقب دوري أبطال آسيا بنظامه الجديد - فقد قمنا أيضاً بتضمين اثنين من المهاجمين البارزين الذين حققوا التاريخ القاري بعيداً عن العملاق الجنوبي.

ويمكن للقراء المشاركة في التصويت أدناه للاعب الأبرز برأيهم، ويستمر التصويت حتى يوم الجمعة 10 نيسان/أبريل الساعة 4 عصراً بتوقيت ماليزيا (توقيت غرينتش +8).

أنظر أيضا :


زهينغ زهي

المشاركات في دوري أبطال آسيا: 9

الكابتن، الزعيم، الأسطورة - كان زهينغ زهي في صفوف غوانغزهو إيفرغراند منذ بدايته الأولى إلى الصدارة المحلية ثم القارية. الانضمام إلى النادي في عام 2010 وقيادته للصعود من الدرجة الثانية قبل انطلاق فريق مقاطعة غوانغدونغ في عقد متألّق من النجاح الذي تضمن لقبين في دوري أبطال آسيا.

في الواقع، يعود ظهور زهينغ الأول في آسيا عام 2005 لصالح فريق شاندونغ لونينغ وكان اللاعب ذو الأسلوب الدفاعي الآن في وضع هجومي وقد سجل خمس مرات في ست مباريات. ومع ذلك، عندما عاد إلى المنافسة بعد سبع سنوات مع غوانغزهو، عاد إلى مركزه المعتاد وهو ضبط خط الوسط. كان الخروج بصعوبة من ربع النهائي للفريق الصيني الجنوبي مؤشراً للأشياء القادمة.

CSL Titles: 🏆 x 9⃣ (2004, 2006, 2011-2017)
ACL Titles: 🏆 x 2⃣ (2013, 2015)
AFC Player of the Year: 🏆 x 1⃣ (2013)

🥳 Happy Birthday to 🇨🇳 legend Zheng Zhi 🥳 pic.twitter.com/07O8emK0Bv

— #ACL2020 (@TheAFCCL) August 20, 2019

بعد عام، أثبتت غوانغزهو أنه لا يواجه صعوبة في طريقه إلى المباراة النهائية، حيث حقق انتصارات كبيرة على سنترال كوست مارينرز، ولخويا وكاشيوا ريسول قبل مواجهته سيؤول في المباراة النهائية.

انتصار خارج أرضه على الكوريين جعل زهينغ يرفع الكأس إلى جانب مدرب الفريق مارتشيلو ليبي الفائز بكأس العالم، وبذلك ينهي الجفاف القاري للصين الذي يعود إلى عام 1990.

وكانت النتيجة أن زهينغ نال لقب أفضل لاعب آسيوي لعام 2013، حيث تفوق على الإيراني جواد نيكونام وها داي-سونغ من كوريا الجنوبية. وبعد ذلك بسنتين فقط، حقق زهينغ وزملائه في هذه المرة الفوز بنتيجة 1-0 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب على الأهلي الإماراتي، مما جعلهم يتوجون أبطالاً للقارة للمرة الثانية بـتألق الملهم صاحب القميص الرقم 10 مرة أخرى.

هوانغ بوين

المشاركات في دوري أبطال آسيا: 12

في حين أن ظهور زهينغ زهي في البطولة كان مميزاً، هناك القليل الذي يمكن أن يتجاوز به زميله في الفريق ومنطقة خط الوسط هوانغ بوين الذي ظهر في 12 نسخة مذهلة من البطولة القارية بتمثيله أندية بكين وتشونبوك هيونداي موتورز وغوانغزهو إيفرغراند.

بدأت مغامرات هوانغ الآسيوية في عام 2008 ولكن، مثل زهينغ، كان عام 2013 العام الذي تألق فيه القادم من مقاطعة هونان بالفعل، وكجزء من الفريق الذي صنع التاريخ للصين في دوري أبطال آسيا، حيث ظهر 12 مرة مع غوانغزهو في طريقه إلى اللقب.

Huang Bowen 🎯 @fabiocannavaro 🙌

Round of 16 in 2015 | #ACL2019 pic.twitter.com/eEkJPEyvtl

— #ACL2020 (@TheAFCCL) May 28, 2019

يمكن القول، وعلى الرغم من ذلك، فقد تمتع هوانغ بأفضل موسم له في دوري أبطال آسيا عام 2015، عندما أظهر قمة قدراته في الأدوار الإقصائية حيث سجل ثلاثة أهداف في ثلاث جولات متتالية.

هدف بعيد المدى ضد سيونغنام في دور الـ16 في مباراة الذهاب، قبل أن يسجل من كرة قوية في ربع النهائي ضد كاشيوا ريسول. ومن تسديدة نصف طائرة رائعة أمام غامبا أوساكا في قبل النهائي من مباراة الذهاب صدمت الفريق الضيف حيث واصل غوانغزهو طريقه لنيل لقباً قارياً آخر.


زهانغ لينبينغ

المشاركات في دوري أبطال آسيا: 8

مشاركنا الثالث والأخير من فريق غوانغزهو إيفرغراند زهانغ لينبينغ، وهو من بين المدافعين الأكثر شهرة في الصين، مثل زهينغ زهي وهوانغ بوين، هو عنصر ثابت في الفريق الذي أثبت أنه الأكثر هيمنة في الصين في عهد دوري الأبطال.

غالباً ما يتم مقارنته مع الإسباني سيرجيو راموس بسبب أسلوبه في اللعب - المدافع ذو الذهنية الهجومية - ووصف زهانغ بأنه نجماً لا يقل عن وصف مارتشيلو ليبي بأنه: أفضل لاعب صيني في دوري السوبر الصيني.

AFC Champions League Dream Team! We've complied a team of the best players in #ACL2013. Do you agree with our choice? pic.twitter.com/b4OpMOg8GA

— #ACL2020 (@TheAFCCL) November 15, 2013

على عكس زملائه في الفريق زهينغ وهوانغ، جاء ظهور زهانغ الأول على المستوى القاري مع غوانغزهو في عام 2012 فقط، لكنها كانت علاقة استمرت كل عام منذ أن جعل اللاعب القادم من جينان مركز الظهير الأيمن خاصاً به، ونال مكاناً في التشكيلة المثالية من 11 لاعباً في نسختي 2013 و2015 من دوري الأبطال.

مرتبطاً بأندية مثل تشيلسي وريال مدريد على أساس جدارته خلال مسيرته، استمر الفائز بدوري أبطال آسيا مرتين في التطور كلاعب وهو الآن مرتاح في الخط الخلفي وكثيراً ما لعب أدواراً في مركز الظهير الأيمن أو الجانب الأيسر حسب الحاجة.


وو لي

المشاركات في دوري أبطال آسيا: 3

كان الشكل الذي أظهره نجم الصين وو لي في فترة لعبه القصيرة للغاية في دوري أبطال آسيا، قد أدى إلى انتقاله إلى فريق إسبانيول في الدوري الإسباني وسرعان ما سجل أهدافاً في بطولة قارية مختلفة، هي الدوري الأوروبي.

حقق المولود في مدينة نانجينغ نجاحاً كبيراً في نسخة 2016 من دوري أبطال آسيا، وسجل هدف شنغهاي اس آي بي جي الأول على الإطلاق في هذه البطولة القارية قبل أن يضيف هدفين آخرين في دور المجموعات، وثنائية لا تنسى في مباراتي الذهاب والإياب من دور الـ16 أمام طوكيو.

#ACL2017 Key Moments! #ShanghaiSIPG Wu Lei scored the third fastest goal in the tournament on Matchday 6 of the Group Stage! pic.twitter.com/w21KkQMCDA

— #ACL2020 (@TheAFCCL) June 16, 2017

تم الوصول إلى مكان أفضل من الدور ربع النهائي المُخيب للآمال في عام 2017، وذلك عندما كان وو لي جزءاً من الرباعي المُخيف الذي ضم إلى جانبه أوسكار والكيسون وهالك الذي قدموا كرة القدم هجومية اعتبرت الأكثر إثارة في البطولة. وحقق وو خمسة أهداف أخرى حيث وصل شنغهاي هذه المرة إلى قبل النهائي قبل أن يتعرض للهزيمة أمام أوراوا ريد دياموندز.

غالباً ما طغى القادمون الأجانب على المهاجمين الآسيويين وإلى جانب أمثال هالك وداريو كونكا وإلكيسون وأسامواه جيان وأوسكار، كان من الممكن أن يفتقر وو بسهولة إلى الفرص ويتراجع. ولكن ذلك كان أبعد عن الحقيقة في ظل نضج صاحب القميص رقم 7 كلاعب حيوي ونجح في حجز مكانه في التشكيلة الأساسية قبل الانتقال إلى إسبانيا في كانون الثاني/يناير 2019.


هاو هايدونغ

المشاركات في دوري أبطال آسيا: 2

كان الهدّاف التاريخي لمنتخب الصين يقترب من نهاية مسيرته البارزة عندما بدأ عصر دوري أبطال آسيا في شكله الحالي، لكن مهاجم داليان شايد كان قادراً على الظهور في النسخة الافتتاحية من البطولة القارية التي عززت مكانته باعتباره أسطورة قارية وأول هدّاف في هذه البطولة.

قبل تحديث البطولة وإعادة تسميتها بدوري أبطال آسيا موسم 2002-2003، كان المهاجم الصيني الأسطوري هاو هايدونغ قد أظهر وجوده بالفعل على المسرح الآسيوي وحصل على ميداليات الوصيف في بطولتي الأندية الآسيوية أبطال الدوري عام 1998، وكأس الكؤوس الآسيوية موسم 2000-2001.

على الرغم من أن هاو وداليان كانا يسيران بدون أهداف في الجولة الأولى من النسخة الافتتاحية لدوري الأبطال أمام شيميزو إس-بولس الياباني، فقد أمام استفاقوا أمام الفريق التايلاندي أوستسابا في مباراتهم التالية بتسجيلهم سبعة أهداف كاملة - مع تسجيل هاو أربعة منها.

أضاءت هذه المباراة الطريق أمام المهاجم القادم من مدينة تشينغداو، حيث هزّ الشباك خمس مرات في المباريات الثلاث التالية، على الرغم أنها لم تكن كافية بما أن العين تغلب عليهم في قبل النهائي. ظهر هاو أيضاً في نسخة عام 2004، لكنه لم يتمكن من الوصول إلى نفس المستوى بعد أن اقترب من الاعتزال.

أخبار مقترحة :