أنت في / أخبار

دوري أبطال آسيا: نجوم واعدين في طريقهم للتألق


كوالالمبور - دوري أبطال آسيا هو المرحلة المثالية لتقديم أداء مذهل للجيل الواعد في آسيا، وعندما تستأنف البطولة لمنطقة الشرق الأسبوع المُقبل، هناك العديد من النجوم الشباب الذين قد يستعدون لاغتنام فرصتهم وإظهار قدراتهم.

مع وجود أندية من ست دول في القرعة لمنطقة الشرق، اختار الموقع الإلكتروني للاتحاد الآسيوي لكرة القدم شاباً واعداً من كل دولة لتسليط الضوء عليه في البطولة القارية في قطر، حيث يستعد عشاق كرة القدم لشهر مليء بالإثارة الكروية.

أنظر أيضا :

ويمكن للقراء التصويت أدناه للاعب الذي من الممكن أن يتألق أكثر في دوري أبطال آسيا 2020. حيث يستمر التصويت حتى يوم 17 تشرين الثاني/نوفمبر، عند الساعة 4 مساءً (+8 بتوقيت غرينتش).

وون دو-جاي (أولسان هيونداي)

بعد أن أمضى ثلاثة مواسم في الدرجة الثانية باليابان، عاد وون دو-جاي إلى وطنه في بداية عام 2020 للانضمام إلى أولسان هيونداي، لكن مع منتخب بلاده أعلن عن نفسه لأول مرة على المسرح الآسيوي، وذلك من خلال بطولة آسيا تحت 23 عاماً 2020 في تايلاند، قد ساهم في تقديم سلسلة من العروض الممتازة مع كوريا الجنوبية التي نالت اللقب بينما حصل بدوره على جائزة أفضل لاعب في البطولة.

عادةً ما يلعب دور الحجز في خط وسط أولسان، اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً، والذي يمكنه أيضاً اللعب في قلب الدفاع، هو قارئ ممتاز لمجريات اللعب وممر دقيق للكرة. كان وون لاعباً رئيسياً عندما اقترب فريقه بشدة من الفوز بلقب الدوري الكوري الجنوبي 2020، وبعد أن ظهر لأول مرة في دوري أبطال آسيا أمام طوكيو في شباط/فبراير، سيتطلع وون إلى لفت الانتباه مرة أخرى في قطر.


محمد أخيار رشيد (جوهر دار التعظيم)

يعتبر محمد أخيار رشيد أحد النجوم الصاعدين في كرة القدم الماليزية، ويبلغ من العمر 21 عاماً فقط، لكنه مثل منتخب بلاده بالفعل أكثر من 20 مرة وفاز بمجموعة من الألقاب على مستوى الأندية. كان مهاجم فريق قدح موهوباً، وكان جزءاً من مسيرة منتخب ماليزيا إلى نهائي بطولة منطقة آسيان عام 2018، قبل أن ينضم إلى جوهور دار التعظيم قبل انطلاق موسم 2019.

كان يلعب بشكل عام كبديل خلال موسمه الأول مع جوهور، ومع ذلك، ظهر بعد ذلك بشكل منتظم وحصل على جائزة أفضل لاعب واعد في الدوري الماليزي الممتاز، في الوقت الذي لعب فيه أيضاً في بطولة دوري أبطال آسيا فيما كان أول ظهور لفريقه في البطولة القارية. مع رحيل صفاوي رشيد، أمل ماليزيا المشرق، إلى البرتغال، قد يكون المسرح ممهداً أمام محمد أخيار رشيد للمضي قدماً.


إيكانيت بانيا (تشيانغراي يونايتد)

تمتع إيكانيت بانيا بعام رائع مع تشيانغراي يونايتد في عام 2019، بعدما كان في قمة مستواه خلال فترة إعارة مع تشيانغراي إف سي الجار، عاد في منتصف الموسم لمساعدة نادي مسقط رأسه على الفوز بأول لقب له في الدوري التايلاندي للمحترفين، فقد سجل في مباراتي النهائي للبطولة حين تفوق فريقه على بوريرام يونايتد.

كما أدى تألق اللاعب البالغ من العمر 21 عاماً إلى استدعائه من قبل المنتخب التايلاندي الأول حيث لعب دوراً هاماً في جميع مباريات فريقه الخمس في التصفيات الآسيوية لكأس العالم 2022، وربما بشكل بارز، عندما سجل الهدف الحاسم خلال الفوز 2-1 على المنتخب الإماراتي. ويتطلع إيكانيت، الذي يتمتع بحضور ثابت مع التركيز على الكرات القاتلة، إلى مواصلة مساره التصاعدي عندما تُستأنف منافسات دوري أبطال آسيا لمنطقة الشرق في قطر.


شوتو آبي (طوكيو)

بعد أن صعد إلى صفوف فريق الشباب في نادي طوكيو، تمتع شوتو آبي بأداء ممتاز في عام 2020، حيث ظهر من خلاله في غالبية مباريات نادي العاصمة محلياً كما ظهر لأول مرة في دوري أبطال آسيا، وفي مباراته الثانية على المستوى القاري، كان هو الذي صنع هدف المباراة الوحيد خلال فوز فريقه 1-0 على بيرث غلوري.

لاعب خط وسط ذو نزعة هجومية لا يخشى مواجهة المدافعين وهو قوي بشكل مخادع بالنسبة لحجمه، اللاعب البالغ من العمر 22 عاماً ماهر في اختراق منطقة الجزاء من الجهة اليسرى. في فريق مليء بالمواهب الهجومية، يضيف آبي سلسلة أخرى من الخيارات إلى فريق طوكيو الذي يتطلع لبلوغ الأدوار الإقصائية للمرة الثالثة في ثلاث مشاركات.


ترينت بوهاغيار (سيدني)

السريع ترينت بوهاغيار الذي يُنظر إليه على نطاق واسع بأنه واحداً من أسرع اللاعبين في الدوري الأسترالي، يعرف أيضاً كيفية هزّ الشباك، كما أعلن عن نفسه لأول مرة في دوري أبطال آسيا في شهر آذار/مارس الماضي عندما تخطى دفاع المنافس قبل أن يضع الكرة في الشباك باتقان ويُعدل النتيجة أمام تشونبوك هيونداي موتورز.

بوهاغيار هو جزء من فريق سيدني الفائز باللقب المحلي، ويتطلع إلى اللعب على الجناح والوقوف وراء الدفاع. على الرغم من أن ظهوره كان يقتصر إلى حدٍ كبير على اللعب كبديل في الدوري الأسترالي، فإن خروج الهدّاف آدم لو فوندر يمكن أن يمهد الطريق للاعب البالغ من العمر 22 عاماً للتدخل عند استئناف دوري أبطال آسيا لمنطقة الشرق.


تشن وي (شنغهاي اس آي بي جي)

أخذ تشن وي البالغ من العمر 22 عاماً، بديل الحارس الأساسي للمنتخب الصيني يان جون لينغ، الدور الذي أخلاه زميله المصاب بثقة في الأسابيع الأخيرة. والجدير بالذكر أنه تصدى لركلة جيوفاني مورينو عندما هزم شنغهاي اس آي بي جي جاره شنغهاي شينهوا بفارق ركلات الترجيح في ربع نهائي دوري السوبر الصيني.

مع استمرار ابتعاد يان عن الملاعب، فمن المتوقع أن يستمر تشن خلال استئناف دوري أبطال آسيا لمنطقة الشرق، لكنه لن يكون ظهوره الأول على المستوى القاري بعد أن لعب أيضاً في مباراة الذهاب من قبل نهائي عام 2017 أمام أوراوا ريد دايموندز. عندما تم إيقاف يان. وبعد مرور ثلاث سنوات، سيحصل الحارس على فرصة أخرى للتألق في بطولة الأندية الأبرز في آسيا.